Get Adobe Flash player

 

اوقفت مخابرات الجيش اللبناني في بلدة حيلان - زغرتا، أمس زوجة المسؤول في "جبهة النصرة" أنس شركس المعروف بـ"ابو علي الشيشاني" مع شقيقها راكان العقيلي وولديها. وفي المعلومات ان لأنس علاقة بقضية العسكريين المخطوفين.

وفي هذا الاطار، ذكرت صحيفة "النهار" انه نتيجة لجهود مخابراتية وتتبع تقني لأجهزة الهاتف الخليوي تبين ان زوجة الشيشاني وتدعى علا او علياء على تواصل مع زوجها ومسلحين آخرين عبر"سكايب"، وانه نتيجة التتبع تم التوصل الى معرفة مكانها بدقة مما أدى الى ارسال قوة خاصة من مخابرات الجيش اللبناني طوقت المدرسة الرسمية في حيلان حيث يقيم نازحون سوريون وقبضت عليهم بعد رصد ومتابعة قرابة شهرين، وأخضعوا لتحقيق أولي في مركز مخابرات القبة لينقلوا بعدها الى بيروت.

كما أظهرت المعلومات -بحسب الصحيفة - ان بلدة حيلان اختيرت لأنها احدى القرى الهادئة من قرى قضاء زغرتا وقريبة من قضاء الضنية حيث يسكن اصدقاء ومعارف للزوجة، كما ان لا وجود أمنياً بصورة مستمرة فيها، فلا مخفر درك ولا أي مركز أمني. ويقيم النازحون السوريون في المدرسة الرسمية البعيدة نسبياً عن المنازل، حيث لم يشعر الاهالي بأي حركة غير عادية خلال عملية التوقيف.

ولفتت الصحيفة الى انت "الجيش راقب البلدة التي ذاع، بعد احداث طرابلس، احتمال لجوء شادي المولوي اليها مع رفاق له كون البلدة على مقربة من "وادي جهنم" ويمكن التواري فيها بسرعة".