أفادت "السفير" أن سيناريو النهاية لمعركة التبانة في طرابلس لم يختلف كثيرا عن سيناريو نهايات المعارك السابقة في مخيم البارد وعبرا والأسواق الداخلية وبحنين وغيرها، لجهة تواري مسؤولي المجموعات المسلحة عن الأنظار، وهروبهم من المربعات التي يتحصَّنون فيها إلى جهات مجهولة. وطرح ذلك، تساؤلات عدة حول أوجه الشبه بين تلك المعارك، وإخراجها على طريقة أفلام "الأكشن" بهروب "البطل" فيما يسقط كل من معه بين قتيل أو أسير.