Get Adobe Flash player

اعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم ان اطراف النزاع جنوب السودان يواصلون تجنيد الاطفال لاستخدامهم جنودا في الحرب الاهلية المستعرة في جنوب السودان منذ كانون الاول 2013.

وبعد تحقيق اجرته في ولاية اعالي النيل النفطية (شمال شرق)، اتهمت المنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان، ميليشيا موالية للحكومة بأنها جندت عددا من الاطفال بالكاد يبلغ عمر البعض منهم 13 عاما في مدينة ملكال التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

وقال مدير افريقيا في هيومن رايتس ووتش دانيال بيكيلي في بيان: "على رغم الوعود المتكررة للقوات الحكومية والمعارضة بالتوقف عن استخدام الاطفال-الجنود، يواصل الطرفان تجنيد اطفال واستخدامهم في المعركة".

واكدت المنظمة غير الحكومية ان "القوات الحكومية تأتي الى ملكال للبحث عن اطفال امام مجمع الامم المتحدة بالضبط".

وذكرت ان "القوات الحكومية في جنوب السودان تنشط في تجنيد الصبيان الذين بالكاد يبلغ البعض منهم 13 عاما وبالقوة احيانا".

نشرت البحرين أمس طائرات مقاتلة في الاردن لدعم المملكة في جهودها لمحاربة تنظيم "داعش"المنتشر في العراق وسوريا.

وافادت "وكالة فرانس برس" اليوم ان "عددا من طائرات سلاح الجو الملكي البحريني وصلت الى الاردن ظهر امس الاحد للمشاركة في جهود محاربة الارهاب"، من دون ان توضح عدد ونوع تلك المقاتلات.

ومن جهته، قال وزير الدولة لشؤون الاعلام والمتحدث الرسمي بإسم الحكومة الاردنية محمد المومني، للوكالة :ان "الاردن يثمن هذه الوقفة البحرينية كما تلك الوقفة الاماراتية، وهذا يأتي ترسيخا للعلاقات الاخوية الصادقة بين البلدين والقناعة المشتركة بأن الحرب على الارهاب هي حرب العرب".

ونقل التلفزيون الرسمي ووكالة الانباء البحرينية في وقت متأخر مساء امس خبر ارسال طائرات بحرينية الى الاردن من دون تحديد نوعها او عددها.

 

أكد مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والإفريقية حسين امير عبد اللهيان أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله بنفسه مهنئا بالانتصارات الميدانية الأخيرة التي حققها الجيش العربي السوري وخاصة في المنطقة الجنوبية.

وأكد عبد اللهيان خلال لقائه أمس في طهران أعضاء الوفد الإعلامي السوري الذي شارك في احتفالات الذكرى السادسة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية في إيران على دور سورية في "المعادلات الإقليمية والعالمية" مشددا على أن لا طريق لحل الأزمة في سورية غير الحل السياسي القائم على تعزيز المصالحة الوطنية.

وأشار عبد اللهيان إلى أن تأكيد الرئيس بشار الأسد على المصالحة الوطنية كان مثمرا وخطوة في غاية الأهمية.

وأضاف مساعد وزير الخارجية الإيرانية إنه “كما تمكنت الحكومة والشعب السوري من مكافحة الإرهاب فإنهما سيتمكنان أيضا من إدارة المسار السياسي بكل صلابة”.

بدورهم أشار أعضاء الوفد السوري الاعلامي إلى تطورات الأحداث على الساحة السورية وعزيمة سورية على مواصلة مكافحة الإرهاب و إلى الإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري في دحر الإرهاب والتنظيمات الارهابية التكفيرية والجهود المبذولة لتعزيز المصالحة الوطنية وإعادة إعمار سورية.

ولفت اعضاء الوفد الى ان سورية وقفت الى جانب الثورة الإسلامية الإيرانية منذ انتصارها وإن الشعبين الايراني والسوري كان لهما نضال مشترك في المنطقة للدفاع عن حقوق الشعوب الأخرى خاصة الشعب الفلسطيني المظلوم.

ويضم الوفد الإعلامي السوري الياس مراد رئيس اتحاد الصحفيين والدكتور عبد اللطيف عمران المدير العام رئيس هيئة التحرير في صحيفة البعث وعلي قاسم رئيس تحرير صحيفة الثورة والدكتور ماهر خولي مدير قناة تلاقي الفضائية‏ والمحلل والكاتب الدكتور علي الشعيبي والمذيعة وفاء أسعد ورنيم محمد.

اكدت اوكرانيا انها تحترم "تماما" وقف اطلاق النار شرق البلاد الذي تم الاتفاق في شأنه الخميس ودخل حيز التنفيذ الاحد ولكنها اكدت كذلك انها تعرضت لأكثر من مئة هجوم خلال 24 ساعة قتل خلالها 5 جنود على الاقل، وفق متحدث عسكري.

وقال وزير الخارجية الاوكراني بافلو كليمكين الذي يزور صوفيا: ان "القوات الاوكرانية تحترم وقف اطلاق النار تماما ولكن للأسف تعرضنا ل 112 هجوما خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية من قبل ارهابيي دونيتسك ولوغانسك"،وتحدث الوزير عن اطلاق قذائف هاون وصواريخ غراد.

واضاف: "نحن ملتزمون تماما باتفاقات مينسك الوضع للأسف متوتر جدا، من المهم الان وقف اطلاق النار وسحب الاسلحة الثقيلة والبدء بتبادل الاسرى لإتاحة وصول المساعدات الانسانية الى الناس وتسليمهم على الاقل الادوية والاغذية ولكي نتمكن من بدء العملية السياسية".

 

حذرت رئيسة جهاز الاستخبارات الداخلية بالنرويج بينديكت بورنلاند من "تزايد نشاط الجماعات النازية الجديدة في الدول الاسكندنافية والتي يقوم المتطرفون في النرويج بالتعاون معها وبناء علاقات قوية فيما بينهم"، مشيرة الى أنه "ثمة أسباب تدعو للاعتقاد بأننا سنشهد زيادة في أنشطة اليمين المتطرف خلال عام 2015".

وأكدت في تصريح أن "هناك أسبابا محددة هي الاتصالات عبر الحدود الوطنية، فهم لهم اتصالات مع جماعات اليمين المتطرف الأخرى في شمال أوروبا"، لافتة إلى أنه "خلال العام الماضي شنت جماعة النازية الجديدة "نوردفرنت"، والتي تأسست في كل من السويد والدنمارك وفنلندا، حملة تجنيد فيما لا يقل عن ست مقاطعات في النرويج".