Get Adobe Flash player

أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة أنه "سوف لن يتم ايجاد أي قناة للتفاوض بين ايران واميركا حول رفع جميع اجراءات الحظر"، معتبراً أن "هنالك ثمة خطوة واحدة فقط وهي رفع كل اجراءات الحظر اللاقانونية المفروضة على الشعب الايراني”.

وقال خطيب زادة، في تصريح ادلى به لقناة "برس تي في" مساء الثلاثاء في الرد على سؤال حول اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الذي عقد الثلاثاء في فيينا بين ايران ومجموعة "4+1" والاتفاق على عقد اجتماعات خبراء، “لقد قرروا أن يتم عقد اجتماعين موازيين لفريقي خبراء، احدهما للبحث حول الرفع الكامل لاجراءات الحظر المفروضة من قبل الولايات المتحدة والثاني يركز على الجانب النووي والتدابير التعويضية التي اتخذتها ايران في الرد على عدم التزام الأطراف الاخرى بتعهداتها".

واضاف أن “اجتماعات الخبراء الموازية هذه ستقدم نتائج مفاوضاتها ومناقشتها الفنية الى اللجنة المشتركة للاتفاق النووي التي ستعقد اجتماعها يوم الجمعة".

وحول الخبر الوارد عن وكالة "رويترز" القاضي بأن اتفاقاً قد حصل بين ايران وبريطانيا والمانيا وفرنسا وبناء عليه تجري مفاوضات فيينا في الوقت الحاضر"، قال خطيب زادة "في الواقع إن ما ورد من قبل مختلف وسائل الاعلام حول المفاوضات الحاصلة بين ايران والدول المتبقية في الاتفاق النووي ليس دقيقاً". واضاف أن "النقطة التي تحظى بالاهمية هي ان التركيز يكون على مسالة ان تطمئن ايران ومجموعة "4+1" من عودة الولايات المتحدة الى التزام الكامل وان ترفع بصورة مؤثرة جميع اجراءات الحظر المفروضة والتي اعيد فرضها والتي تم تغيير عناوينها بعد توقف مشاركتها في الاتفاق النووي". وتابع الدوبلوماسي الايراني انه “في حال عودة اميركا الكاملة للالتزام بتعهداتها، فمن المؤكد ان ايران وبعد التحقق من هذا الامر، على استعداد لوقف تدابيرها التعويضية وتنفيذ الاتفاق النووي بصورة كاملة".

وفي الرد على سؤال حول أخبار زعمت أن اميركا اقترحت على ايران الافراج عن مليار دولار من ارصدتها المجمدة شريطة وقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة ووقف انشطة اجهزة الطرد المركزي المتطورة، قال متحدث الخارجية “لم تكن هنالك اي مفاوضات مباشرة او غير مباشرة بين ايران واميركا، ومن المؤكد انه سوف لن يحدث هذا الامر في فيينا ايضا، ذلك لأنه لا حاجة الى ذلك، ما يرد هنا وهنالك من تقارير عبر وسائل الاعلام ليس دقيقاً".

واضاف أن "موقف ايران واضح تماماً ولقد بيّنا المسالة للجميع بصورة شفافة تماما وهي انه على اميركا العودة لتنفيذ التزاماتها كاملا وهو امر ليس بحاجة الى تفاوض او خطة بصيغة خطوة خطوة”. وتابع خطيب زادة "هنالك خطوة واحدة واحدة الا وهي رفع كل اجراءات الحظر المفروضة على الشعب الايراني بصورة غير قانونية". وقال إن "اميركا خرجت من الاتفاق من دون اي لقاء او تفاوض او تشاور مع ايران او حتى مع اصدقائها والان ايضا لا حاجة لهذا الامر من اجل عودة اميركا للاتفاق".

وفي الرد على سؤال ان كانت هنالك رسالة منقولة خلال المفاوضات من الاطراف الاوروبية موجهة من قبل اميركا الى ايران، قال "لم تكن هنالك اي مفاوضات مباشرة او غير مباشرة بين ايران واميركا ولن يحدث هذا الامر"، مضيفاً أن "ايران تتفاوض مع مجموعة "4+1" في اطار اللجنة المشتركة، والأمر متعلق بمجموعة ط4+1″ كيف ومتى تتفاوض مع اميركا، ولكن سوف لن تكون هنالك اي قناة للتفاوض بين ايران واميركا حول رفع كل اجراءات الحظر".

وختم خطيب زادة تصريحه بالقول إن “ما تقوم به ايران في اللجنة المشتركة للاتفاق النووي هو اجراء مفاوضات فنية مع سائر اطراف الاتفاق لتطمئن الى ان كل اجراءات الحظر المفروضة من قبل اميركا سترفع دفعة واحدة".