Get Adobe Flash player

قطع الرئيس الأميركي دونالد ترامب على نحو مفاجئ مؤتمرا صحافيا كان يعقده في البيت الأبيض الذي تمّ إغلاقه فترة وجيزة، قبل أن يعود ترامب ليوضح للصحافيين أن عناصر الخدمة السرية، المسؤولين عن حمايته، قد أطلقوا النار لتوهم على مسلح "خارج البيت الأبيض".

وقال ترامب إثر استئنافه مؤتمره الصحافي، إن "الشرطة أطلقت النار على أحدهم"، مضيفا "المشتبه به في طريقه إلى المستشفى".

وردا على ما إذا كان المشتبه به مسلحا، أجاب الرئيس "بحسب ما فهمت، نعم"، مشيرا إلى أن الأمر حصل "خارج" سياج البيت الأبيض. وقال ترامب "ربما لا علاقة لهذا بي".

وكان الرئيس الأميركي يعقد مؤتمره الصحافي اليومي عندما اقترب منه عنصر أمن وكلمه، فرد عليه ترامب "عفوا؟". وبمجرد تلقيه توضحيات من العنصر الأمني، غادر الرئيس قاعة المؤتمر، وتبعه فريقه.

وردا على سؤال أحد الصحافيين، قال الرئيس الجمهوري لدى عودته إلى قاعة المؤتمر بعد دقائق "دائما ما كان العالم مكانا خطرا. هذا ليس شيئا استثنائيا".

وتابع "أشعر بالأمان مع الخدمة السرية. إنهم أناس رائعون، الأفضل". ثم استأنف ترامب مؤتمره الصحافي الذي ركز على فيروس كورونا المستجد والاقتصاد الأميركي.

وقال جهاز الخدمة السرية المكلف بحماية الرؤساء الأميركيين والبيت الأبيض على تويتر "التحقيق جار مع ضابط بجهاز الخدمة السرية شارك في إطلاق النار. نقل شخص وضباط من الجهاز إلى مستشفى محلي. لم يجر اختراق مجمع البيت الأبيض في أي وقت خلال هذه الواقعة ولم يتعرض أي من المعنيين بالحماية للخطر".