Get Adobe Flash player

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن البيت الأبيض ومسؤولي إدارته لن يشاركوا في جلسات استماع من المقرر أن تبدأ هذا الأسبوع للنظر في تمرير قوانين تتعلق بإجراءات عزل الرئيس.

وستبدأ الجولة الثانية من جلسات الاستماع المتعلقة بمساءلة الرئيس الأمريكي الأربعاء.

وقال محامي البيت الأبيض، بات سيبولوني، في رسالة موجهة إلى الرئيس الديموقراطي للجنة القضائية في مجلس النواب جيري نادلر "لا يمكن توقع مشاركتنا في جلسة استماع بينما لم تتم تسمية الشهود بعد، وأيضا يبقى من غير الواضح إن كانت اللجنة القضائية ستتيح للرئيس إجراءات عادلة من خلال السماح بجلسات استماع إضافية".

وأضاف "وبالتالي تحت الظروف الراهنة لا ننوي المشاركة في الجلسات".

ومن المتوقع أن تنظر اللجنة في أربع تهم على الأقل، تشمل إساءة استخدام السلطة والرشوة وازدراء الكونغرس وإعاقة العدالة.

ومع ذلك لم يستبعد سيبولوني بالمطلق مشاركة البيت الأبيض في الجلسات، بل طلب تفاصيل إضافية من نادلر حول كيفية إجراء التحقيق، وقال إنه سيعطي اللجنة القضائية إجابة بحلول الجمعة المقبل.

ويجري مجلس النواب الأميركي بقيادة الديمقراطيين، تحقيقا في مزاعم إساءة استخدام ترامب سلطته الرئاسية عبر الضغط على أوكرانيا، لفتح تحقيق ضد أحد الخصوم السياسيين.

ويعود أساس القضية إلى محادثة هاتفية في 25 تموز/يوليو الماضي، طلب ترامب خلالها من نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن "يهتم" بأمر جو بايدن نائب الرئيس الديمقراطي السابق الذي يواجه ترامب في السباق إلى البيت الأبيض عام 2020.

ويشتبه في أن الرئيس ترامب ربط حينها مسألة صرف مساعدات عسكرية بقيمة 400 مليون دولار يفترض أن تتسلمها أوكرانيا، بإعلان كييف أنها ستحقق بشأن نجل بايدن الذي عمل بين عامي 2014 و2019 لدى مجموعة "غاز بوريسما" الأوكرانية.

ويرفض ترامب تلك الاتهامات ويقول إنها "حملة مطاردة" ومحاولة "انقلاب ضده"، ويتوعد بالانتقام من الديمقراطيين بانتخابات العام المقبل.