Get Adobe Flash player

انطلقت عشرات التظاهرات في أكثر من منطقة حدودية مع تركيا احتجاجاً على نية الأخيرة شن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية شرق الفرات مستقدمة تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة.

وتظاهر أهالي المناطق الحدودية، في القامشلي ورأس العين وتل أبيض والحسكة المتاخمة مباشرة للحدود التركية رافعين شعارات كردية وأعلام قوات سوريا الديموقراطية.

أبناء محافظة الحسكة طالبوا بدخول الجيش السوري الى مناطقهم كضمانة وحيدة للوقوف في وجه الأطماع التوسعية للنظام التركي الغارق بأوهام إعادة إحياء الخلافة العثمانية وسيطرتها مجددًا على المنطقة لنهب خيراتها والتنكيل بأهلها وبث الفرقة والشقاق بين مكونات المجتمع الواحد.

كما شارك أهالي القامشلي في تظاهرة كبيرة مؤكدين أن دخول القوات التركية بشكل غير شرعي إلى أرضهم يعد احتلالًا ولا يفرق عن أي قوة احتلال أخرى تجب مقاومته داعين إلى انتشار الجيش السوري على كامل التراب السوري لمواجهة الأطماع التركية.

وكالة سانا السورية جالت صبيحة اليوم الأربعاء في أحياء مدينة الحسكة والتقت عددًا من الأهالي الذين أكدوا رفضهم لأي عدوان تركي يستهدف أي منطقة في سوريا واستعدادهم للتصدي له بكل الوسائل، إذ دعا المدرس بدر عبد الوهاب أبناء الوطن إلى استذكار "جرائم العثمانيين التي وثقها التاريخ خلال احتلالها للأراضي العربية وتنكيلها بالأهالي وإغراق أهلها بظلام الجهل لما يزيد على 400 عام خدمة لمصالحها الاحتلالية مبينا أن نظام أردوغان هو وريث هذا الفكر القائم على استعباد شعوب المنطقة".

كما أوضح طلال سالم من أهالي حي الناصرة في الحسكة أن النظام التركي كشر عن أنيابه وفضح أطماعه منذ اللحظة الأولى للحرب الإرهابية التي تشن على سوريا داعمًا التنظيمات الإرهابية المتطرفة والتي تتخذ من تركيا مقرا لها.

وكانت تركيا قد أعلنت استكمال استعداداتها لشن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية، في وقت أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها لن تساند قوات سوريا الديموقراطية في أي هجوم تشنه تركيا ولن تدافع عنهم في أي مكان.