اكد قائد قوة القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستنتقم لدماء شهداء سيستان وبلوشستان، منوها الى ان هدف آل سعود هو تدمير باكستان .

وافادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن اللواء قاسم سليماني اكد في كلمة له خلال مراسم احياء ذكرى شهداء مدينة بابل، ان الوهابية هي سبب الخلاف والتفرقة وسفك الدماء في المنطقة.

واشار اللواء سليماني الى ان الوهابية دمرت بإسم داعش بلدين عربيين وحملتهما خسائر بأكثر من نصف تريليون دولار، وقتل مئات الالاف من ابرياء في هذين البلدين وتم تفجير اكثر من 3 الاف مسجد، لكن ايران سارعت لحماية هذين البلدين وقضت على هذه العاصفة المسمومة قبل وصولها الى حدود ايران.

ونوه الى الهجوم الارهابي الاخير في زاهدان، واصفاً اياه بالمؤلم، قائلا، ان الاعتداء على الاشخاص داخل الحافلة من دون ان يتمكنوا من الدفاع عن انفسهم عمل ليس من صنع البشر.

وأوضح اللواء سليماني ان الاموال السعودية تؤثر في الداخل الباكستاني وهدفهم هو تدمير هذا البلد، قائلا، على الشعب الباكستاني ان يكون متيقظاً وأن لا تسمح الحكومة والجيش في هذا البلد لأموال السعودية ان تضعها في مواجهة مع جيرانها.

وأضاف، باكستان بلد صديق لنا ولا يجب على احد ان يختبر ايران، نحن لا نهدد ونتحدث اليكم من مبدأ الصداقة ونقول لكم لا يجب ان تتحول ارض باكستان الى مكان لالحاق الضرر بالدول الاقليمية ومنها ايران والهند وافغانستان.

وأكد اللواء سليماني ان “الجمهورية الاسلامية ستنتقم من العملاء الذين ارتكبوا جريمة زاهدان، وسنستهدف هذه الزمرة الخبيثة اينما كانت في هذا العالم”.