Get Adobe Flash player

أكد الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني، على العلاقات الجيدة والودية مع اوروبا، الا اننا نرفض السلوك غير المسؤول من أي أحد. وخلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، اليوم الاربعاء، اشار روحاني الى الهزائم المتتالية التي مُنيت بها أميركا وخاصة على الصعيد السياسي في المؤامرات التي خططتها وتخططها ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية .

واضاف الشيخ روحاني “هنالك اليوم صراع بين ايران واميركا في أقصى حالاته، بمعنى انهم اليوم يستخدمون قصارى قوتهم ضد الشعب الايراني، والشعب الايراني يستفيد من اقصى ارادته وأمله وثقته في مواجهتهم، وهذه الظروف قلما كانت تحصل في السابق”.

واوضح الشيخ روحاني اننا “اليوم نمر بظروف ستعطي حرب الارادات نتائجها، ولا نشك مطلقا في انتصار ارادة الشعب الايراني العظيم امام أميركا”، لافتا الى ان الاميركيين فشلوا في اقناع اوروبا بالتماشي معهم خلال شهر ايار/مايو الماضي بالانسحاب من الاتفاق النووي، كما انهم فشلوا اوائل الخريف الماضي عندما ارادوا عقد اجتماع في مجلس الامن الدولي ضد ايران، واعلنوا مسبقا ان هذا الاجتماع على مستوى الرؤساء، ولكنهم بسبب الضغوط، اضطروا ليعلنوا ان موضوع الاجتماع ليس حول ايران، وأنهم كانوا يريدون بحث موضوع السلام والامن واسلحة الدمار الشامل.

وتابع الشيخ روحاني قائلا “لقد بذل الاميركيون جهودهم في هذا الاجتماع ليقنعوا الدول بمعارضة الاتفاق النووي، الا ان جميع الاعضاء الـ14 الآخرين في مجلس الامن الدولي عارضوا أميركا، مسجلين هزيمة وفضيحة سياسية لأميركا في مجلس الامن الدولي”. كما تطرق الرئيس الايراني الى فشل مؤتمر وارسو الذي استضافته بولندا بطلب من أميركا، حيث انهم اعلنوا في البداية ان المؤتمر سيكون ضد ايران وطرحوا ذلك في البيان التمهيدي، ولكنهم عندما واجهوا معارضة جميع الدول، اضطروا لتغيير الموضوع.

وأشار الى معارضة الدول الاوروبية لطلب نائب الرئيس الاميركي للانسحاب من الاتفاق النووي، وقال انها (الدول الاوروبية) ردت بشكل قاطع أنها ستبقى في الاتفاق النووي، وفي ذات الوقت اعتبرت رئيسة مجلس النواب الاميركي، خطوة الرئيس الاميركي في الانسحاب الاحادي من الاتفاق النووي بأنها خطأ.

وأعلن الرئيس الايراني أن بلاده بصدد التعاون مع كل الدول الصديقة، وبيّن ان مبدأ التواصل والتعاون مع الدول يحظى بالاهمية بالنسبة لنا، وفي هذا الاطار نتعاون مع الدول الصديقة في المنطقة وسائر نقاط العالم بما فيها اوروبا.

وتوجه الشيخ روحاني للدول التي ستتعاون قائلا ان “على الدول التي تتعاون معنا ان تتحرى الدقة، ولا تبحث عن اطماعها، لأن الشعب الايراني صامد على مبادئه، ويولي الاهتمام بالقضايا الهامة التي تأتي في إطار المصالح الوطنية، ولن يتحمل الأطماع مطلقا”. واكد ان الشعب الايراني لن يرضخ للغطرسة والسلطة، وقال ان “بعض الدول تطرح رغبات ومطالب وتدلي بتصريحات غير دقيقة بشأن ايران في بعض الاحيان، هذا في حين اننا ومثلما نرغب بعلاقات جيدة وودية مع اوروبا، فإننا نرفض مطلقا السلوك غير المسؤول من أي أحد”.