Get Adobe Flash player

كشف مسؤولون أميركيون أن الرئيس دونالد ترامب سيعلن حالة طوارئ وطنية لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك، رغم أنه سيوقع قانون تمويل الحكومة الاتحادية الذي وافق عليه الكونغرس .

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن ترامب سيوقع القانون وسيعلن حالة الطوارئ، مضيفة أنه متمسك بوعده الانتخابي ببناء الجدار وحماية الحدود وضمان أمن الولايات المتحدة.

من جهتها قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها تدرس خيارات لمواجهة إعلان ترامب حالة الطوارئ من بينها اللجوء إلى القضاء، في حين قال زعيم الأقليّة الديمقراطية بمجلس الشيوخ تشاك شومر إن إعلان الطوارئ "سيكون أمرا سيئا للغاية".

أما زعيم الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل فقال إن ترامب أبلغه بأنه سيوقع على اتفاق الموازنة فور تمريره من قبل الكونغرس، وإنه سيعلن حالة الطوارئ في الوقت نفسه، مضيفا أنه يعتزم دعم إعلان الرئيس حالة الطوارئ.

في المقابل أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة الخميس مشروع قانون لتمويل الإدارات الاتحادية يجنّب البلاد إغلاقا حكوميا وشيكا.

وبأغلبية 83 صوتا مقابل 16، أقِرّ مشروع القانون الذي يتوقع أن يصوّت عليه مجلس النواب، وينتظر مصادقة الرئيس الأميركي عليه لاحقا.

وسيسمح إعلان حالة الطوارئ لترامب بعدم انتظار موافقة الكونغرس لتمويل الجدار الذي ينوي بناءه على الحدود مع المكسيك، والذي يقول إنه يبتغي من ورائه محاربة الهجرة غير النظامية إلى الولايات المتحدة.

وشهدت البلاد نهاية العام الماضي ومطلع العام الجاري أطول إغلاق حكومي في تاريخها، استمر 35 يوما، جراء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة أو تمويل جزئي للحكومة، مع إصرار ترامب على تضمين إنشاء الجدار ورفض الديمقراطيين.

ويُعد الجدار من أبرز وعود ترامب لقاعدته الشعبية، إذ يزعم أن من شأنه الحد من تدفق اللاجئين من المكسيك وبقية دول أميركا اللاتينية، الذين يقول إنهم السبب الرئيسي وراء ارتفاع مستويات الجريمة في البلاد.