Get Adobe Flash player

اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، النجاح الاهم للثورة الاسلامية في ايران بأنه يتمثل في منح حق التصويت للشعب في الشؤون الداخلية والخارجية .

وفي تصريح ادلى به لصحيفة 'نيويوركر' في ديسمبر الماضي ونشر فجر اليوم الاثنين قال ظريف، ان شعبنا سواء كانوا مؤيدين لسياسات الحكومة ام لم يكونوا مؤيدين لها يرون بان لهم الدور في تقرير مصيرهم.

وفي الرد على سؤال حول النواقص المحتملة قال، انه لو قارنت الظروف مع اهدافنا السامية فاننا لم نصل اليها ولكن لو قارنت الوضع مع حقائق اليوم في المنطقة فانني اعتقد باننا عملنا بصورة ممتازة، لافتا الى انه كانت ضمن توجهاتنا اهدافا اسمى بكثير سواء من الناحية الداخلية او العلاقات الخارجية.

وتابع وزير الخارجية الايراني، ان المجتمع المثالي هو الذي تكون فيه ظاهرة عدم المساواة في ادنى مستوياتها، وان هذا الامر يتحقق حينما تتمكن ايران في ظل الاعتماد على شعبها والتعاون مع بقية العالم من اتخاذ الخطى في مسار تنمية العلم والتكنولوجيا.

وصرح ظريف، بان الهدف من اقامة الجمهورية الاسلامية هو تحقيق الاسلام والجمهورية والسيادة الشعبية بصورة متزامنة.

ونشرت صحيفة 'نيويوركر' تصريحات وزير الخارجية الايراني في هذا اليوم تزامنا مع الذكرى السنوية الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران.