Get Adobe Flash player

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران قد يفيد الشركات الروسية والصينية.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي له في ختام قمة الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان في العاصمة البلغارية صوفيا، إن “عواقب أعمال الولايات المتحدة قد تصب في مصلحة الشركات الصينية والروسية”، مشيرا إلى أن الحديث يدور عن العواقب على المدى القصير.

وأكد أن “أولوياتنا مرتبطة ليس بالتجارة بالمقام الأول، بل بالجيوسياسة وضرورة تفادي التصعيد في المنطقة والمساهمة في استقرار إيران ومزيد من الانفتاح من جانبها”.

وأكد الرئيس الفرنسي أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالحفاظ على ​الاتفاق النووي​ مع إيران. وقال إن “الاتحاد الأوروبي قرر الحفاظ على الاتفاق النووي وحماية مصالح دوله”. وأضاف: “أوروبا يجب أن تكون موحدة بشكل أكبر وذات سيادة”.