Get Adobe Flash player

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

 

التحليل الاخباري

وعد نصرالله الجديد :حافة الزوال.....                    غالب قنديل...التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

السيد وخريطة طريق القدس.... التفاصيل

 

                      الملف العربي

تناولت الصحف العربية الصادرة هذا الاسبوع الوضع في السودان، ونقلت عن رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري الفريق أول جمال عمر، قوله إن الأجهزة الأمنية أحبطت محاولة انقلابية فاشلة.

وحول المفاوضات التي تجري بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير اعلن المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق شمس الكباشي، أن الصيغة النهائية لوثيقة الاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير، ستكون جاهزة للتوقيع عليها خلال الأيام المقبلة.

من جهتها، اعتبرت قوى الحرية والتغيير، أن الاتفاق يشكل مرحلة فاصلة نحو الانتقال إلى الديمقراطية، مؤكدة مجددا أنها ستعمل مع الجميع لضمان تنفيذ الاتفاق.

في فلسطين يواصل الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاته على الفلسطينيين، فقد استشهد فلسطيني، برصاص قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شرقي قطاع غزة.  ويوم الجمعة، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع؛ جراء اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين السلميين في فعاليات الجمعة الـ66 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

ونقلت الصحف عن رئيس الوزراء «الإسرائيلي»، بنيامين نتنياهو، قوله أن حكومته تستعد لسيناريو شن عملية عسكرية مفاجئة واسعة النطاق على قطاع غزة.

وحول الوضع في مخيم الركبان نقلت الصحف دعوة سورية وروسيا الولايات المتحدة إلى التوقف عن عرقلة عملية عودة المحتجزين السوريين من مخيم الركبان بمنطقة التنف على الحدود السورية الأردنية.

السودان

 أعلن المجلس العسكري الانتقالي إحباط محاولة انقلاب فاشلة بالبلاد، والتحفظ على قائدها دون أن يسميه.

رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري الفريق أول جمال عمر، قال إن الأجهزة الأمنية أحبطت محاولة انقلابية فاشلة.

وأضاف أن الهدف من المحاولة الانقلابية هو تعطيل الاتفاق مع قوى “إعلان الحرية والتغيير”.

وأوضح أن محاولة الانقلاب شارك فيها مجموعة من الضباط في الخدمة، وآخرون في التقاعد من القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني.

وأشار إلى أنه تم القبض على 7 ضباط في الخدمة و5 آخرين متقاعدين، و4 ضباط صف، بينهم قائد محاولة الانقلاب، دون أن يذكر اسمه.

وأعلن المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق شمس الكباشي، أن الصيغة النهائية لوثيقة الاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير، ستكتمل، الأربعاء، مضيفا أنها ستكون جاهزة للتوقيع عليها في احتفال ضخم خلال الأيام المقبلة.

من جهتها، اعتبرت قوى الحرية والتغيير، حسبما نشرت الصفحة الرسمية للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، أن الاتفاق يشكل مرحلة فاصلة نحو الانتقال إلى الديمقراطية، مؤكدة مجددا أنها ستعمل مع الجميع لضمان تنفيذ الاتفاق.

وأشار القيادي في قوى الحرية والتغيير، إبراهيم الأمين، إلى أن هذا الاتفاق "يعد بداية لمرحلة فاصلة يحتاجها الشعب السوداني للانتقال من الفترة التي حصلت فيها الكثير من المظالم إلى مرحلة تمهد للديمقراطية واحترام حقوق الإنسان".

فلسطين

صادقت لجنة «إسرائيلية» على بناء 216 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة «غيلو»، المقامة على أراضٍ فلسطينية، جنوبي القدس المحتلة.

استشهد فلسطيني، الخميس، برصاص قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شرقي قطاع غزة. وأعلنت وزارة الصحة بغزة، في بيان مقتضب، ارتقاء محمود أحمد صبري الأدهم (28 عاماً) بعد ساعات من إصابته برصاص «إسرائيلي»، شرقي بيت حانون. وذكرت حركة «حماس»، في بيان، أن الأدهم أحد أفراد ذراعها العسكرية «كتائب القسام»، وأنها تجري فحصاً وتقييماً لهذه الحادثة، وتؤكد أنها «لن تمر مرور الكرام».

وكشف رئيس الوزراء «الإسرائيلي»، بنيامين نتنياهو، أن حكومته تستعد لسيناريو شن عملية عسكرية مفاجئة واسعة النطاق على قطاع غزة. وقال نتنياهو، في اجتماع عقده بمدينة عسقلان الساحلية، إنه يفضل أن يستمر الهدوء هناك، لكن دون التعويل على إمكانية إبرام اتفاق سياسي مع حركة «حماس». وتابع قائلاً: «لكننا نستعد لحملة لن تكون واسعة فحسب، بل ومفاجئة».

يوم الجمعة، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالرصاص والاختناق بالغاز المسيل للدموع؛ جراء اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على المشاركين السلميين في فعاليات الجمعة الـ66 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن 55 مواطنًا أصيبوا بجراح متفاوتة؛ في اعتداء جنود الاحتلال على المتظاهرين السلميين شرقي محافظات القطاع الخمس.

وبيّنت "الصحة" أن من بين المصابين 22 شخصاً أصيبوا بالرصاص الحي الذي أطلقه جنود الاحتلال.

سوريا

دعت سورية وروسيا الاتحادية الولايات المتحدة إلى التوقف عن عرقلة عملية عودة المحتجزين السوريين من مخيم الركبان بمنطقة التنف على الحدود السورية الأردنية حيث تنتشر قوات احتلال أمريكية ومجموعات إرهابية مدعومة منها.

وذكر بيان صادر عن اللجنتين التنسيقيتين السورية والروسية حول عودة اللاجئين أن “الوضع الإنساني في مخيم الركبان يتدهور بسرعة وفي ظل هذه الظروف نشعر بقلق بالغ إزاء انخفاض وتيرة خروج المهجرين من المخيم بسبب رغبة الإرهابيين المؤتمرين بإمرة واشنطن في الحفاظ على قاطني المخيم دروعا بشرية لأطول فترة ممكنة”.

وأشار البيان إلى أنه “بغية تحقيق هذا الهدف يقوم الإرهابيون المنتشرون في المخيم ومحيطه بفرض مبالغ مالية كبيرة على المحتجزين مقابل المرور في منطقة التنف حتى ممر جليغم بريف حمص الشرقي”.

ولفت البيان إلى أن “مواصلة الولايات المتحدة وحلفائها احتلال أراض سورية يطيل عمر الأزمة فيها ويعيق جهود التسوية”.

في سياق اخر،  أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن موسكو ستقدم غدا معلومات إضافية عن الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما.

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع الادعاءات التي نقلها أربعة مسؤولين إسرائيليّين كبار عن عثور مفتّشين دوليّين على نشاط إشعاعي في مستودعٍ إيرانيّ كان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو قد ادعى في أيلول/ سبتمبر الماضي، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وذكرت الصحف ان رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو بحث مع الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب في اتصال هاتفي "الجهود لمنع نشاطات إيران في المنطقة"، ضمن عدد من "القضايا الأمنيّة".

كما ذكرت الصحف ان رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو توعّد بشنّ عدوان "واسع ومفاجئ" على قطاع غزّة، وقال إنه يجري الاستعداد له، وكشفت يديعوت احرونوت أن الكابينيت ناقش ثلاث خيارات للتعامل مع القطاع، هي: شنّ عدوان واسع، التوصل إلى تهدئة، ومسار اقتصادي بديل عن الحرب، وكشفت أن اسرائيل حدّثت خططها لحرب كبيرة في قطاع غزّة.

وحول الانتخابات أظهرت نتائج تصويت أعضاء مؤتمر "ميرتس" على تركيبة القائمة لانتخابات الكنيست، فوز نيتسان هوروفيتش برئاسة القائمة، يليه تمار زندبرغ وإيلان غيلؤون وعيساوي فريج وموسي راز ومخال روزين، على التوالي، في المواقع الستة الأولى، وقال كثيرون في "ميرتس"، إن الصراع على تركيبة القائمة هو "الخطوة الأولى تمهيدا لتوحيد أحزاب تعرض نتيجتها على الجمهور قائمة مغايرة تماما".

وبيّن استطلاع إسرائيلي للرأي أجري أن حزب "اسرائيل بيتنا"، برئاسة أفيغدور ليبرمان، لا يزال المفتاح لتشكيل الائتلاف الحكومي. كما  أظهر مجددا أن عودة إيهود باراك إلى الساحة السياسية لم تحدث تغييرا في التوازنات القائمة بين المعسكرات، وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "سميث" للإذاعة وصحيفة "معاريف" فإن "يسرائيل بيتينو" يحصل على 8 مقاعد، بينما يحصل "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو، على 33 مقعدا.

كما لفتت الى ان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يبحث إمكانية إبرام "حلف دفاعي" بين إسرائيل والولايات المتحدة، حسبما ذكرت صحيفة معاريف. واعتبرت الصحيفة أن هذه الفكرة هي "أرنب" يستله نتنياهو الآن لغايات انتخابية، عشية انتخابات الكنيست التي ستجري في 17 أيلول/سبتمبر المقبل. 

ادعاءات بالجملة تجاه ايران... نشاط إشعاعي في مفاعل نووي إيراني

ادعى أربعة مسؤولين إسرائيليّين كبار عثور مفتّشين دوليّين على نشاط إشعاعي في مستودعٍ إيرانيّ كان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو قد ادعى في أيلول/ سبتمبر الماضي، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن إيران تستخدمه في نشاطها لاستئناف مشروعها النووي، بحسب ما نقلت عنهم القناة 13 الإسرائيليّة.

وقال المسؤولون الإسرائيليّون إن فحص مراقبي الأمم المتحدة "جاء إيجابيًا، وتم تأكيد ذلك خلال الأسابيع الأخيرة"، وبحسب المسؤولين الإسرائيليين فإن المفتشين الدوليين عثروا على "تلوّث راديو أكتيفي" ناتج عن "تخزين مواد نووية في هذا المكان، لم تبلغ عنها إيران الوكالة الدولية للطاقة الذريّة".

نتنياهو وترامب يبحثان "سبل التعامل مع إيران".... وبحث رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو مع الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب في اتصال هاتفي "الجهود لمنع النشاطات الخبيثة لإيران في المنطقة"، ضمن عدد من "القضايا الأمنيّة"، وقال نتنياهو في حسابه على موقع تويتر إنه ناقش مع ترامب "التطورات الإقليميّة وقضايا أمنيّة على رأسها إيران.

ووصف المحلل السياسي في صحيفة معاريف بن كسبيت نتنياهو كساحر وبحسب التقرير فإن نتنياهو يريد استخدام الإعلان عن "حلف دفاعي" كهذا "كرافعة انتخابية"، رغم أن الإجراءات التمهيدية لحلف كهذا لن تنتهي قبل الانتخابات. وتشير التقديرات إلى أن ثمة "احتمالات جيدة" لأن ترامب على طلب بهذا الخصوص في حال قدمه نتنياهو، ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة ومطلعة على الموضوع نفيها أن الحديث في هذا السياق يدور عن "صفقة"، يعلن ترامب من خلالها عن "حلفًا دفاعيًا"، بينما "يعده نتنياهو سرا بإجابة إيجابية على ’صفقة القرن’"، التي يتوقع طرحها بعد انتخابات الكنيست.

وقالت الصحيفة إن هذه الإمكانية دُرست فعلا، بهدف إقناع الأميركيين بتنفيذ هذه "اللفتة"، التي "يحتاجها نتنياهو على ضوء النقص بـ’الأرانب’ التي يمكن استلالها حتى أيلول/سبتمبر" المقبل.

نتنياهو يتوعد قطاع غزّة... والتحاليل تؤكد ان حماس تغيّر عقيدتها العسكريّة

توعّد رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو بشنّ عدوان "واسع ومفاجئ" على قطاع غزّة، وقال إنه يجري الاستعداد له، وأضاف نتنياهو "لن أتردد في فعل ما هو مطلوب"، مدّعيًا أن الاعتبارات الانتخابيّة "لا توجّهني، أنا أدرس الأمر بأعصاب باردة، لكنني أريد في النهاية نتيجةً تمّكن هذه البلدة والبلدات الأخرى في الجنوب من أن تتطوّر وتزهر، وأن يكون هناك شعور بالأمان وواقع آمن".

وكشفت يديعوت احرونوت أن الكابينيت ناقش ثلاث خيارات للتعامل مع القطاع، هي: شنّ عدوان واسع، التوصل إلى تهدئة، ومسار اقتصادي بديل عن الحرب، وكشفت أن اسرائيل حدّثت خططها لحرب كبيرة في قطاع غزّة، "بشكل يضمن له تحقيق أهداف استراتيجية طموحة أكثر بدون دفع ثمن لا يمكن تحمّله"، وبحسب الموقع سواءً فاز رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو أو رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، بيني غانتس، بالانتخابات المقبلة، فإن الأجهزة الأمنيّة ستوصي بالتحرك سريعًا قدر الإمكان حسب الخطط العملياتية الجديدة بهدف إيقاف "حرب الاستنزاف ضدّنا من قطاع غزّة".

حماس تغيّر عقيدتها العسكريّة: وربط تحليل إسرائيلي بين التهدئة في قطاع غزّة وبين "القضاء على مشروع أنفاق حركة حماس"، بعد يومين من إعلان اسرائيل عن كشفها نفقًا جنوبيّ القطاع، زاعمًة أن كشف المزيد من الأنفاق يساهم في دفع حماس لتغيير عقيدتها.

إذ نقل موقع "المونيتور" الأميركيّ عن مسؤول أمني إسرائيلي إنّ "القضاء على مشروع الأنفاق له أهميّة إستراتيجيّة بالنسبة للعقيدة الأمنية لحركة حماس"، وأضاف أنّ "إحدى الأسباب المركزيّة لخوف حماس من مواجهة مسلّحة واسعة ضد إسرائيل، هي حقيقة أن لا ردّ عسكريًا عنده للحرب البريّة"، واستنتج المصدر الأمني الإسرائيلي أنّ هذا هو السبب الذي قاد حماس إلى أن تطوّر "بوتيرة متسارعة مديات صواريخها، التي أثبتت، من جهتها، فاعليّتها، بالإضافة إلى سلاح مدفعيّة متعدّد القياسات للتغلّب على القبّة الحديديّة"، أي تغيير عقيدتها العسكريّة من الاعتماد على الأنفاق إلى الاعتماد على الصواريخ والحرب البريّة.

ولفت المصدر الإسرائيلي إلى أنّ مقاتلي حركة حماس "مزوّدون بصواريخ كورنيت (مضادّة للمدرعات)"، مستذكرًا استخدامها ضد حافة إسرائيلية في أيار/ مايو الماضي.

ولفت التحليل الإسرائيلي إلى أنّ "تغيير حماس لعقيدتها العسكريّة"، أي الانتقال من الأنفاق إلى الحرب البريّة، "ستكون له تأثيرات سياسية واسعة"، وأضاف أن "حراس تعي أن نجاعة الصواريخ طويلة المدى والقذائف متعدّدة القياسات هي محدودة" وأن "تأثيرها فعّال فقط لجولة عنيفة لا لحرب شاملة"، وبنى التحليل على ذلك تقديراته أن "التهدئة مع إسرائيل، هي الخيار المفضّل لقادة الحركة".

غانتس يتجاهل القيادة الفلسطينية ويهدد غزة بعدوان واسع: يرفض رئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس، كمرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، التعهد بأي شيء في المجال السياسي وخاصة مع الفلسطينيين، وبدا خلال مقابلة أجرتها معه الإذاعة العامة الإسرائيلية كأنه يحاول تقليد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في الموضوعين الفلسطيني والإيراني.

وفيما يتعلق بعملية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين، قال غانتس إن حزبه سيسعى إلى "تسوية، فيما نحن نحافظ على قدراتنا الأمنية". لكن غانتس بدا في الوقت نفسه كمن يرفض القيادة الفلسطينية الحالية، واعتبر أنه "سندخل إلى عملية سياسية إذا كان هناك أحد يمكن التحدث معه"، وأردف أنه "نتعهد بألا يتآذى أي أحد من قبل كاحول لافان" في إشارة إلى عدم إخلاء مستوطنين، وأن "الشعب سيحسم في أي تسوية".

انتخابات

هوروفيتش يترأس قائمة "ميرتس" وزندبرغ في المكان الثاني: أظهرت نتائج تصويت أعضاء مؤتمر "ميرتس" على تركيبة القائمة لانتخابات الكنيست، فوز نيتسان هوروفيتش برئاسة القائمة، يليه تمار زندبرغ وإيلان غيلؤون وعيساوي فريج وموسي راز ومخال روزين، على التوالي، في المواقع الستة الأولى، وقال كثيرون في "ميرتس"، إن الصراع على تركيبة القائمة هو "الخطوة الأولى تمهيدا لتوحيد أحزاب تعرض نتيجتها على الجمهور قائمة مغايرة تماما"، وأظهرت الانتخابات التمهيدية الانقسام في "ميرتس" بين معسكري زندبرغ الذي يضم فريج وراز، ومعسكر غيلؤون وروزين الذي رشح هوروفيتش لرئاسة القائمة، وتظهر النتائج جانبا من فشل معسكر زندبرغ، حيث تراجعت "ميرتس" برئاستها في الانتخابات الأخيرة، وأبعدت عن رئاسة القائمة. وفي المقابل، فإن معسكر هوروفيتش قد حصل على مقعدين فقط في الأماكن الخمسة الأولى في القائمة.

ليبرمان لا يزال مفتاح تشكيل الائتلاف الحكومي: بيّن استطلاع إسرائيلي للرأي أجري أن حزب "يسرائيل بيتينو"، برئاسة أفيغدور ليبرمان، لا يزال المفتاح لتشكيل الائتلاف الحكومي. كما  أظهر مجددا أن عودة إيهود باراك إلى الساحة السياسية لم تحدث تغييرا في التوازنات القائمة بين المعسكرات، وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "سميث" للإذاعة وصحيفة "معاريف" فإن "يسرائيل بيتينو" يحصل على 8 مقاعد، بينما يحصل "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو، على 33 مقعدا.

ويحصل حزب "اليمين الجديد"، برئاسة نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، اللذين لم يتفقا بعد على تجديد التعاون بينهما، على 6 مقاعد، مقابل 4 مقاعد لـ"اتحاد أحزاب اليمين" الذي يضم كلا من "البيت اليهودي" و"الاتحاد القومي"، وتحصل قائمة "شاس" على 8 مقاعد، مقابل 7 مقاعد لـ"يهدوت هتوراه"، ما يعني أن كتلة "اليمين – الحريديين" تحصل على 58 مقعدا، مقابل 54 مقعدا لما يطلق عليه "الوسط – اليسار".

حكومة نتنياهو بعيدة المنال: بيّن استطلاع أن مساعي رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في تشكيل حكومة يمين بدون رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، لا تزال بعيدة المنال. كما دلت النتائج على أن عودة إيهود باراك إلى الساحة السياسية لا تغيير شيئا في التوازنات القائمة.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد "مدغام"، ونشر في موقع "واللا" الإلكتروني، فإنه في حال جرت الانتخابات اليوم، فإن "الليكود" و"كاحول لافان" يحصلان على عدد متساو من المقاعد، يصل إلى 30 مقعدا لكل منهما، إلا أن كتلة "اليمين – الحريديين" لا تتجاوز 55 مقعدا.

نتنياهو يدرس "حلفا دفاعيا" مع واشنطن لأغراض انتخابية

يبحث رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو إمكانية إبرام "حلف دفاعي" بين إسرائيل والولايات المتحدة، حسبما ذكرت صحيفة معاريف. واعتبرت الصحيفة أن هذه الفكرة هي "أرنب" يستله نتنياهو الآن لغايات انتخابية، عشية انتخابات الكنيست التي ستجري في 17 أيلول/سبتمبر المقبل.

ووصف المحلل السياسي في الصحيفة، بن كسبيت، نتنياهو كساحر، وبحسب التقرير فإن  نتنياهو يريد استخدام الإعلان عن "حلف دفاعي" كهذا "كرافعة انتخابية"، رغم أن الإجراءات التمهيدية لحلف كهذا لن تنتهي قبل الانتخابات. وتشير التقديرات إلى أن ثمة "احتمالات جيدة" لأن يوافق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على طلب بهذا الخصوص في حال قدمه نتنياهو، ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة ومطلعة على الموضوع نفيها أن الحديث في هذا السياق يدور عن "صفقة"، يعلن ترامب من خلالها عن "حلف دفاعي"، بينما "يعده نتنياهو سرا بإجابة إيجابية على ’صفقة القرن’"، التي يتوقع طرحها بعد انتخابات الكنيستـ، وقالت الصحيفة إن هذه الإمكانية دُرست فعلا، بهدف إقناع الأميركيين بتنفيذ هذه "اللفتة"، التي "يحتاجها نتنياهو على ضوء النقص بـ’الأرانب’ التي يمكن استلالها حتى أيلول/سبتمبر". 

الفلاشا يجددون احتجاجاتهم

جدد اليهود الإثيوبيون المهاجرون إلى البلاد (الفلاشا) احتجاجاتهم على مقتل الشاب سلومون تاكا برصاص ضابط في الشرطة، وتجمع في تل أبيب نحو ألف متظاهر، غالبيتهم من النساء الإثيوبيات، وبدأ في السير نحو ساحة "رابين" حيث ستنظم تظاهرة وقوف في المكان، وعلم أن الشرطة قامت بإغلاق عدد من الشوارع في المدينة، وتظاهر يهود إثيوبيون أيضا في عسقلان، وفي نتانيا أغلقوا أحد شوارع المدينة، وقامت الشرطة بإخلائهم من المكان.

كما علم أنه من المقرر أن تنظم تظاهرات أخرى في "بيتاح تكفا" والقدس وبئر السبع وفي مواقع أخرى، وقالت الشرطة إنها نشرت قوات كبيرة على المحاور الرئيسية، وأكدت أنها "لن تسمح بمظاهرات عنيفة وبمحاولات الاعتداء على عناصر الشرطة والمواطنين والممتلكات".

                                     

                                       الملف اللبناني    

ما زالت تداعيات حادثة قبرشمون تحتل عناوين الصحف اللبنانية فقد تابعت الصحف اللقاءات والمشاورات التي تجري بين القوى السياسية، وفي هذا السياق نقلت الصحف عن الرئيس بري قوله ان "الأجواء تميل نحو الهدوء". واكد اللواء عباس إبراهيم الذي يواصل لقاءته مع المعنيين أنّ "الأمور إيجابيّة". النائب طلال أرسلان أعتبر أن أي تسوية لا يمكن أن تمرّ إلا بإحالة تلك الجريمة إلى المجلس العدلي الذي هو المرجع الوحيد الصالح لمعالجتها.

ونقلت الصحف دعوة الرئيس بري الى جلسة نيابية لمناقشة الموازنة واقرارها الثلثاء والأربعاء والخميس من الاسبوع المقبل. وذلك بعدما انهت لجنة المال النيابية دراسة البنود المعلقة في مشروع موازنة 2019 والموازنات الملحقة، وأقرت كافة موادها وبنودها مع التعديلات.

وتناولت الصحف ردود الفعل على العقوبات التي فرضتها واشنطن على النائبين أمين شرّي، ومحمد رعد، ومسؤول وحدة الإرتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا.

في نهاية الاسبوع تصدرت المواقف والرسائل التي اطلقها  الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة له على شاشة قناة المنار بمناسبة الذكرى الـ13 لعدوان تموز 2006، عناوين الصحف.

فقد لفت السيد نصر الله إلى ان “المقاومة قادرة ان تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، شمال فلسطين تحت مرمى نيراننا لاي فترة زمنية يريدونها”.

وفي الشأن اللبناني الداخلي، قال السيد نصر الله “نسعى للتهدئة بخصوص تداعيات حادثة قبرشمون".

كشف السيد نصرالله عن محاولات أميركية في إدارة الرئيس دونالد ترامب لفتح قنوات تواصل مع حزب الله رغم العقوبات، التي قال إن الجديد فيها هو الاعتداء على المجلس النيابي والدولة وتوجيه الإهانة لمؤسساتها.

حادثة قبرشمون

زار رئيس المجلس النيابي نبيه بري قصر بعبدا والتقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبحسب المعلومات الصحافية، التي نقلتها صحيفة البناء،  حمل بري وساطة أو مبادرة للحل تقضي، الفصل بين عمل مجلس الوزراء وبين حادثة قبرشمون على أن يتم العدول عن إحالتها الى المجلس العدلي وترك الأمر في عهدة القضاء وتحقيقات الأجهزة الأمنية، وذلك لتعذر التوافق السياسي على الإحالة الى المجلس العدلي ما يفجر الحكومة في حال عرض الأمر على التصويت. إذ لا يمكن بحسب رئيس المجلس تعطيل عمل المؤسسات لا سيما مجلس الوزراء في هذا التوقيت بالذات.

وبعد اللقاء لم يشأ بري الإدلاء بأي تصريح واكتفى بتحية الصحافيين والقول: "جئنا نصبّح على فخامة الرئيس".

النائب طلال ارسلان والوزير صالح الغريب التقيا الرئيس عون الذي وضعهما في أجواء لقائه مع بري والأفكار المقترحة، إلا أن أرسلان بحسب المعلومات أكد لعون إصراره على إحالة القضية الى المجلس العدلي قبل أي كلام آخر.

وقال أرسلان في تغريدة له: "أحذّر من أية محاولات لتمييع جريمة الجبل عن حُسْن أو سوء نيّة، وأعتبر أن أي تسوية لا يمكن أن تمرّ إلا بإحالة تلك الجريمة إلى المجلس العدلي الذي هو المرجع الوحيد الصالح لمعالجتها، وغير ذلك فالطريق ستبقى مفتوحة لفتنة لا تُعرَف عواقبها".

 وزار الغريب الديمان وبنشعي للقاء البطريرك بشارة الراعي والوزير السابق سليمان فرنجية، لوضعهما في صورة التطورات، كما زار الوزير الغريب على رأس وفد من الديمقراطي دار الفتوى. وشدّد على "ضرورة التجاوب مع جهود اللواء إبراهيم الذي نثق به تمام الثقة".

وفي المقابل، غرّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط قائلاً: "لا وجود للمجلس العدلي في غير دول حسب الدراسات والمعلومات".

رئيس الحكومة، أعاد التأكيد أنه لن يدعو إلى "عقد جلسة لمجلس الوزراء قبل أن يهدأ الجميع"، وقال: "خليهم يروقوا على الناس وعلى البلد"،

الرئيس برّي قال امام النواب بأنه ما زال يعمل على ترابط ثلاثية القضاء والأمن والسياسة، مشيراً إلى ان الأجواء تميل نحو الهدوء، ولا يوجد ترابط بين انعقاد جلسة مجلس الوزراء وبين ما يجري من اتصالات، فهذا الأمر، بحسب ما قاله، رهن التحقيقات، وان موضوع إحالة الحادثة إلى المجلس العدلي ليس مستبعداً، وهو بكل الأحوال بيد قرار يتخذه مجلس الوزراء، وعلى هذا الأساس هناك سعي للتتويج أي حل في لقاء مصالحة يعقد في بعبدا.

اللواء عباس إبراهيم التقى الحريري في السراي الحكومي ، أكد ابراهيم أنّ "الأمور إيجابيّة". وكان إبراهيم قد التقى كلًّا من رئيسي الجمهورية والمجلس وباسيل وأرسلان وتواصل هاتفيّاً مع جنبلاط.

الموازنة

انهت لجنة المال النيابية دراسة البنود المعلقة في مشروع موازنة 2019 والموازنات الملحقة، وأقرت كافة موادها وبنودها مع التعديلات.

واعلن النائب إبراهيم كنعان انهاء مناقشة المشروع، موادا واعتمادات وتم تخفيض الموازنة بما يناهز الـ 500 مليار ليرة، واضافة واردات، من خلال مواد قانونية اتفق عليها مع وزارة المال، في ظل توقعات لتخفيض العجز من 7.59 بالمئة إلى 6.8 بالمئة، اذا تم الإلتزام بما اتفق عليه.

في المقابل توعّد حراك العسكريّين المتقاعدين الحكومة ودعا في بيان للمشاركة في التحركات المزمع تنفيذها في "أسبوع الحسم" بالتزامن مع جلسات الهيئة العامة لمجلس النواب المخصصة للموازنة، ضد ما تبيّته السلطة من خلال بنود الموازنة".

الرئيس بري دعا الى جلسة نيابية لمناقشة الموازنة واقرارها الثلثاء والأربعاء والخميس من الاسبوع المقبل.

وزير المال علي حسن خليل أكّد من عين التينة، إنه احال إلى أمانة مجلس الوزراء قطوعات الحسابات من الأعوام 2003 لغاية 2017 كمشاريع قوانين ترسلها الحكومة إلى المجلس النيابي، مرفقاً بتقرير ديوان المحاسبة الذي يُؤكّد فيه صعوبة إنجاز القطوعات لكل السنوات السابقة، بدءاً من سنة 1995 نظراً لضآلة الإمكانيات البشرية وعدد المدققين، وان ما وصل لغاية اليوم هو هذا التقرير.   

المواقف من العقوبات

أصدرت الخزانة الأميركية بيانًا أعلنت فيه عن إدراج أعضاء من حزب الله على لائحة العقوبات الأميركية وهم النائب أمين شرّي، النائب محمد رعد، ومسؤول وحدة الإرتباط والتنسيق وفيق صفا وذلك عملا بالأمر التنفيذي رقم 13224 الصادر عن الإدارة الأميركية.

والتهمّ الموجّهة للنائبين رعد وشرّي بحسب بيان الخزانة الأميركية، تشمل إستخدام البرلمان اللبناني بغرض دعم المصالح المالية والأمنية الخاصة بحزب الله وتعزيز أنشطة إيران مع إتهام النائب شرّي بـ "تهديد المؤسسات المالية وموظّفيها" لتطبيقها العقوبات الأميركية.

رئيس المجلس النيابي نبيه بري وصف في بيان فرض عقوبات على رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد وعضو التكتل النائب أمين شري ومسؤول جهاز الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا، بأنه اعتداء على المجلس النيابي وبالتأكيد على لبنان كل لبنان . وسأل باسم المجلس النيابي اللبناني: هل اصبحت الديموقراطية الأميركية تفترض وتفرض الاعتداءات على ديموقراطيات العالم؟ . وتوجّهت رئاسة مجلس النواب الى الاتحاد البرلماني الدولي لاتخاذ الموقف اللازم من هذا التصرف اللامعقول.

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون علق في بيان لمكتبه الإعلامي، معتبراً انّ هذا التدبير الذي يتكرر من حين الى آخر يتناقض مع مواقف أميركية سابقة تؤكد التزام لبنان والقطاع المصرفي فيه، الاتفاقيات الدولية المتعلقة بمكافحة تبييض الاموال ومنع استخدامها في اعتداءات إرهابية او في غيرها من الممارسات التي تعاقب عليها القوانين . وأضاف: إن لبنان إذ يأسف للجوء الولايات المتحدة الاميركية الى هذه الإجراءات لاسيما لجهة استهداف نائبين منتخبين، سوف يلاحق الموضوع مع السلطات الأميركية المختصة ليُبنى على الشيء مقتضاه .

رئيس الحكومة سعد الحريري رأى أن العقوبات أخذت منحى جديداً من خلال فرضها على نواب في المجلس النيابي، مما يعطيها منحى جديداً، ولكن هذا لن يؤثر، لا على المجلس النيابي ولا على العمل الذي نقوم به في مجلسَي النواب والوزراء . وأضاف الحريري: إنه أمر جديد سنتعامل معه كما نراه مناسباً وسيصدر عنا موقف بشأنه .

وزير المال علي حسن خليل اعتبر أن العقوبات تعني كل اللبنانيين وان كان عنوانها حزب الله، وقال ان الإجراءات التي اتخذها لبنان والقوانين التي صدرت بشهادة الجهات الدولية، تجعل تلك العقوبات لا مبرر لها، ولا تخدم الاستقرار المالي.

كتلة "الوفاء للمقاومة" ردّت في بيان بعد اجتماعها الدوري برئاسة النائب محمد رعد على قرار العقوبات الأخير، موضحة ان ما تضمنه القرار "هو تمادٍ في العدوان على لبنان وعلى شعبه وخياراته، وهو أمر مرفوض ومدان بكل المعايير السيادية والأخلاقية، ولن يغير شيئاً في قناعتنا ولا في رفضنا ومقاومتنا للاحتلال والإرهاب الإسرائيلي وللسياسات الأميركية الداعمة والراعية لهما".

السيد نصرالله

قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن المعادلات التي تحققت وأنجزت في حرب تموز 2006 ما زالت قائمة وتم تثبيتها. وتابع “لبنان منذ العام 2006 في مأمن وهناك أمن في الجنوب على الحدود وعلى مستوى كل لبنان، لا احد اعطى لبنان هذا الامن انما هو حققه بدماء شهدائه”.

ولفت السيد نصر الله في مقابلة له على شاشة قناة المنار بمناسبة الذكرى الـ13 لعدوان تموز 2006، إلى ان “المقاومة قادرة ان تطال كل المساحة الجغرافية في فلسطين المحتلة، شمال فلسطين تحت مرمى نيراننا لاي فترة زمنية يريدونها”.

وفي الشأن اللبناني الداخلي، قال السيد نصر الله “نسعى للتهدئة بخصوص تداعيات حادثة قبرشمون ومن الطبيعي أن نقف الى جانب حليفنا الذي أعتدي عليه وما حصل حادث كبير كان يمكن ان يفجر البلد”، واكد ان “ملف حادثة الجبل يجب أن يعالج”، وتابع “مطالبة الامير طلال ارسلان بتحويل أحداث الجبل الى المجلس العدلي هو موقف منصف ومنطقي”، واضاف “ارسلان أخذ قرارا بطلب تحويله للمجلس العدلي وهذا حقه الطبيعي ولكن لا نزايد عليه والقرار عنده”، واوضح “نحن لسنا مع تعطيل الحكومة وما هو قائم ليس تعطيلا”، ورأى ان “قرار تأجيل جلسة مجلس الوزراء كان حكيما”.

كشف السيد نصرالله عن محاولات أميركية في إدارة الرئيس دونالد ترامب لفتح قنوات تواصل مع حزب الله رغم العقوبات، التي قال إن الجديد فيها هو الاعتداء على المجلس النيابي والدولة وتوجيه الإهانة لمؤسساتها.

وفي العلاقة مع رئيس الحكومة سعد الحريري أيّد بقاء الحكومة والتعاون مع الحريري، وعن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قال إنه لا زال عند كلامه بوصفه بالجبل، مضيفاً ونحن وإياه على قمة الجبل، وعن رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، وصفه بالصديق مؤيداً حقه بالقيام بجولات في المناطق اللبنانية، ووصف رئيس مجلس النواب نبيه بري بالشريك وصاحب القضية في كل ما يتصل بالمواجهة مع "إسرائيل" كمقاوم ومسؤول.

وحول ترسيم الحدود اللبنانية أوضح السيد أنه إذا كانت أميركا راعية للمفاوضات فـ "لنخبز بالأفراح"، لأن الحدود مرسمة منذ زمن وهناك نزاع تقني على بعض الأمتار. وأضاف: رئيس مجلس النواب نبيه بري يُصرّ على تلازم الترسيم البري والبحري من نقطة الناقورة ولو حددناهما فلن يجرؤ كيان العدو على خرقهما.

                                      الملف الاميركي

اعتبرت الصحف الاميركية الصادرة هذا الاسبوع إن السعودية شعرت بإحباط عميق من قرار الإمارات حليفتها الرئيسية في الحرب على اليمن، الانسحاب من هذا البلد وحاولت ثنيها عن قرارها، وفي تقرير جديد لها حول الانسحاب نقلت عن دبلوماسيين تأكيدهم أن السعوديين كانوا محبطين جداً من القرار الإماراتي الذي بدأت وكالات إعلام بتداوله منذ شهر، إلى أن أكده مسؤول إماراتي ، وبحسب دبلوماسي غربي مطلع على هذا الملف، فقد تدخل مسؤولون كبار في الديوان الملكي السعودي لدى الإمارات لمحاولة ثنيها عن القرار.

كما نشرت صور تظهر الطريقة التي تسهم فيها الإمارات العربية المتحدة بنشر الفوضى في الشرق الأوسط، وأشارت إلى رسالة السناتور الديمقراطي روبرت ميننديز إلى وزير الخارجية مايك بومبيو التي ذكره فيها بواجباته لوقف صفقات السلاح إلى الإمارات إن ثبت أن الأسلحة الأمريكية التي عثر عليها مع قوات الجنرال حفتر مصدرها الإمارات.

من ناحية اخرى قالت إن حلفاء أميركا بالخليج ظلوا لسنوات يحرضونها على انتهاج الشدة ضد إيران، لكن مع تزايد احتمال نشوب حرب، فإن هؤلاء الحلفاء لم يعودوا يعرفون تماما ماذا يريدون، ويطمح العديد من المسؤولين العرب والمحللين بالخليج إلى أن تبدي الولايات المتحدة صرامة أشد لردع إيران، لكن مع إبداء حرص أكبر لتجنب استفزازها.

وذكرت ان وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني قال إن الولايات المتحدة رفضت عرضًا قطريًا للتوسط مع إيران، وهو ما حدا بأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى عدم الحديث مجددًا حول الأمر، خلال زيارته الأخيرة لواشنطن ولقائه الرئيس ترامب، وأضاف أن البيت الأبيض يعتقد أن فرض عقوبات أكثر شدة على إيران سيجبرها على التفاوض.

وفي الشأن السوداني قالت إن الاتفاق الذي توصل إليه طرفا الأزمة السودانية تم عبر لقاءات سرية في منزل شخصية سودانية كبيرة بالخرطوم على مدار أيام، الاتفاق لم يكن ليتم لولا لقاءات سرية جمعت القادة العسكريين وقادة الاحتجاجات مع دبلوماسيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات.

واعتبرت الصحيفة أن ما يطمئن أكثر توصل المتظاهرين والمجلس العسكري إلى اتفاق على خطة لتقاسم السلطة تؤدي إلى سيطرة مدنية نهاية المطاف، مما يبشر بإمكانية أن تتاح للسودان فرصة الحكم الشعبي، وإذا أصبح السودان دولة ديمقراطية بعد ثلاث سنوات من الآن -تقول الصحيفة- فسيكون ذلك إنجازا رائعا، خاصة هذه الأيام التي تبدو فيها الديمقراطية تتراجع في أماكن أخرى.

واكدت الصحف الاميركية إن صناديق السلاح التي عثرت عليها قوات الحكومة في مدينة غريان الشهر الماضي باعتها الولايات المتحدة أولا إلى فرنسا قبل أن تصل إلى قوات حفتر التي تشن حملة على العاصمة الليبية طرابلس.

وقالت إن الاستقالة السريعة لسفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة بعد تسريب مراسلات له ينتقد فيها إدارة ترامب، قد أثارت حالة من القلق بين الدبلوماسيين الأجانب في واشنطن الذين يتلقون رواتبهم نظير إرسال تقييمات صريحة لبلدانهم.

اليمن مستنقعاً للتحالف السعودي الإماراتي

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن السعودية شعرت بإحباط عميق من قرار الإمارات حليفتها الرئيسية في الحرب على اليمن، الانسحاب من هذا البلد، وحاولت ثنيها عن قرارها، وفي تقرير جديد لها حول الانسحاب نقلت عن دبلوماسيين تأكيدهم أن السعوديين كانوا محبطين جداً من القرار الإماراتي الذي بدأت وكالات إعلام بتداوله منذ شهر، إلى أن أكده مسؤول إماراتي ، وبحسب دبلوماسي غربي مطلع على هذا الملف، فقد تدخل مسؤولون كبار في الديوان الملكي السعودي لدى الإمارات لمحاولة ثنيها عن القرار.

من جهتهم، قال أشخاص عدة مطلعون على موقف أبوظبي، أن الإمارة الخليجية حاولت تجنب إعلان قرارها بشكل علني ورسمي، في جزء منه لتقليل عدم رضى وسعادة السعوديين به. لكنّ مسؤولاً في السفارة السعودية في واشنطن نفى للصحيفة أن يكون قادة المملكة "حزينين" للانسحاب الإماراتي، مؤكداً أن البلدين "يبقيان متحالفين استراتيجياً حول أهدافهما في اليمن"، معتبراً أن "التبديلات العملياتية والتكتيكية خلال الحملات العسكرية (في إشارة إلى إعادة الانتشار الإماراتي) هي أمور طبيعية، وتتم بالتنسيق مع التحالف". كما أشار إلى أن أي فراغ سيتركه الانسحاب، ستملؤه قوات يمنية تمّ تدريبها لتسلم زمام الأمور بمفردها.

ورأى معدا التقرير، أن سرعة الانسحاب الإماراتي وحجمه يعكسان اعترافاً متأخراً من قبل الإمارات، بأن الحرب على اليمن، التي أدت إلى أسوأ كارثة إنسانية في العالم، لم يعد بالإمكان ربحها.

وفي هذا الصدد رأى مايكل ستيفنز الباحث في معهد الخدمات الملكية المتحدة، ومقره لندن، أن الانسحاب يضع السعوديين أمام حقيقة أن هذه الحرب فاشلة، كما يُظهر لنا أن شريكي التحالف (في الحرب على اليمن) السعودية والإمارات، لا يملكان تصوراً موحداً لمعنى نجاح هذه الحرب.

الإمارات تنشر الفوضى في الشرق الأوسط ويجب فضحها: كما نشرت صحيفة واشنطن بوست صور تظهر الطريقة التي تسهم فيها الإمارات العربية المتحدة بنشر الفوضى في الشرق الأوسط، وأشارت إلى رسالة السناتور الديمقراطي روبرت ميننديز إلى وزير الخارجية مايك بومبيو التي ذكره فيها بواجباته لوقف صفقات السلاح إلى الإمارات إن ثبت أن الأسلحة الأمريكية التي عثر عليها مع قوات الجنرال حفتر مصدرها الإمارات. ويرى الكاتب أن تحرك ميننديز يظهر الحاجة لقيام الولايات المتحدة إعادة النظر في علاقتها وبشكل كامل مع أبو ظبي.وجاء تحقيق ميننديز وسط اكتشاف الأسلحة الأمريكية لدى قوات حفتر التي تقوم بقتال الحكومة المدعومة دوليا في طرابلس. واتهمت حكومة الوفاق الإمارات باستخدام المقاتلات الأمريكية الصنع وقصف مركز للمهاجرين قرب العاصمة والذي قتل فيه 53 شخصا.

الدول الحليفة لأميركا بالخليج لا تعرف ماذا تريد

قالت واشنطن بوست إن حلفاء أميركا بالخليج ظلوا لسنوات يحرضونها على انتهاج الشدة ضد إيران، لكن مع تزايد احتمال نشوب حرب، فإن هؤلاء الحلفاء لم يعودوا يعرفون تماما ماذا يريدون، ويطمح العديد من المسؤولين العرب والمحللين بالخليج إلى أن تبدي الولايات المتحدة صرامة أشد لردع إيران، لكن مع إبداء حرص أكبر لتجنب استفزازها، وفق ما ورد في التقرير الإخباري الذي أعدته من دبي محررة شؤون الشرق الأوسط بالصحيفة، إريك كنينغام، وأضافت أن البعض في منطقة الخليج ينتابهم التوتر إزاء الإشارات المتناقضة التي تصدر من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حتى أنهم أيضا بدؤوا يطلقون إشارات مماثلة، وتقول الصحيفة إن التوتر المتفاقم في الخليج كشف عن وجود خلافات بين الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة يُعزى السبب في جزء منها إلى تباين الآراء حول مدى الحزم الذي ينبغي على إدارة ترامب اتباعه في مواجهة إيران.

وتنظر واشنطن وحلفاؤها الإقليميون، مثل السعودية والإمارات، إلى إيران وشبكة وكلائها على أنهم مصدر الخطر الرئيسي في المنطقة، مما دفعهم إلى التعاون معا لشل الاقتصاد الإيراني عبر فرض عقوبات عليها وعزل قيادتها، كما أن واشنطن بوست تنقل عن دبلوماسيين، لم تكشف عن هوياتهم، القول إن ثمة اختلافا في وجهات النظر بين الولايات المتحدة وحلفائها حول جدوى المفاوضات في حل الأزمة الماثلة والدور الذي يتحتم على هذه الدول أن تضطلع به لضمان أمنها.

أمريكا رفضت الوساطة القطرية مع إيران

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، إن الولايات المتحدة رفضت عرضًا قطريًا للتوسط مع إيران، وهو ما حدا بأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى عدم الحديث مجددًا حول الأمر، خلال زيارته الأخيرة لواشنطن ولقائه الرئيس ترامب، وأضاف أن البيت الأبيض يعتقد أن فرض عقوبات أكثر شدة على إيران سيجبرها على التفاوض.

 وتابع وزير الخارجية القطري: "ما شعرنا به من الولايات المتحدة هو أنهم لا يريدون حربًا"، واستدرك قائلًا: "لكنهم يرون أن العقوبات مفيدة في إحضار إيران إلى طاولة المفاوضات"، على حد قوله، واعتبر آل ثاني أن الوضع بالنسبة لإيران الآن بمثابة "المأزق"، منوهًا إلى أنه "لا يمكن لإيران أن تأتي إلى طاولة المفاوضات تحت هذه العقوبات".

أسرار اجتماع اقتسام السلطة في السودان

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الاتفاق الذي توصل إليه طرفا الأزمة السودانية تم عبر لقاءات سرية في منزل شخصية سودانية كبيرة بالخرطوم على مدار أيام، الاتفاق لم يكن ليتم لولا لقاءات سرية جمعت القادة العسكريين وقادة الاحتجاجات مع دبلوماسيين من الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات.

وذكر كاتب التقرير دكلان وولش أن الهدف من الاجتماع السري المذكور الذي عقد، السبت الماضي، والذي سبق المسيرات الاحتجاجية الهائلة كان لإذابة الجليد بين الطرفين اللذين سطرت خلافاتهما بـ "الدم"، ولفت وولش إلى أنه حتى تلك الحادثة ظل السعوديون والإماراتيون يدعمون علانية المجلس العسكري السوداني فيما يعكس قلق هذين البلدين من أن يشكل نجاح الثورة السودانية سابقة خطيرة تهدد نظامي الحكم فيهما، في حين أيد المسؤولون الأمريكيون والبريطانيون صراحة المتظاهرين وسعيهم للديمقراطية.

وقال الكاتب إن الاجتماع داخل منزل رجل الأعمال السوداني شابه توتر كبير، إذ وجد قادة المعارضة أنفسهم جالسين وجها لوجه مع الفريق محمد حمدان دقلو "حميدتي" قائد القوة المتهمة بإصدار الأوامر بقتل المعتصمين.

وتناولت صحيفة واشنطن بوست الوضع الحالي في السودان، مقارنة بما كان عليه الحال قبل بضعة أسابيع بعد مذبحة مروعة ونهاية غير مؤكدة لثلاثة عقود من الاستبداد.

واعتبرت الصحيفة أن ما يطمئن أكثر توصل المتظاهرين والمجلس العسكري إلى اتفاق على خطة لتقاسم السلطة تؤدي إلى سيطرة مدنية نهاية المطاف، مما يبشر بإمكانية أن تتاح للسودان فرصة الحكم الشعبي، وإذا أصبح السودان دولة ديمقراطية بعد ثلاث سنوات من الآن -تقول الصحيفة- فسيكون ذلك إنجازا رائعا، خاصة هذه الأيام التي تبدو فيها الديمقراطية تتراجع في أماكن أخرى.

وأشارت واشنطن بوست إلى أن الاتفاق تم بشكل غير متوقع تماما بمشاركة كل من السعودية ومصر والإمارات التي تدعم المجلس العسكري، فضلا عن ضغوط من الولايات المتحدة وبريطانيا، وبالنظر إلى المستقبل، من الأهمية بمكان أن تلتزم جميع الأطراف بالاتفاق ولا تنبذه، ويجب ألا يُغرى الجيش بخرقه خلال مدته المقررة بـ 21 شهرا، والاستيلاء على السلطة المطلقة.

دعاوى قضائية ضد ترامب بسبب ترحيل المهاجرين

بدأت منظمات المساعدة القانونية رفع قضايا أمام المحاكم الأمريكية ضد خطط الرئيس دونالد ترامب البدء في مداهمات تستهدف المهاجرين غير الشرعيين، بما في ذلك الأسر في جميع أنحاء البلاد، ولم يكن ترامب واضحابشأن موعد بدء هذه المداهمات على وجه التحديد، في وقت يهدف فيه الرئيس إلى تعزيز عمليات الترحيل، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن احدى وكالات إنفاذ القانون المعروفة باسم "آي سي إي" ستبدأ هذا العمل اعتباراً من يوم الأحد المقبل، وقال أهيلان أرولانانثام، وهو مستشار كبير في اتحاد الحريات المدنية الأمريكية، إحدى المنظمات التي أقامت دعاوى قضائية: "خطة إدارة ترامب لاعتقال وترحيل الآلاف من عائلات وأطفال أمريكا الوسطى من دون منحهم يوما عادلا في المحكمة خطة غير قانونية وغير أخلاقية".

وتقول جماعات حقوقية إن بعض المهاجرين، الذين قد يكونوا مستهدفين، هم أشخاص غير قادرين على المثول أمام المحاكم للامتثال للأوامر بسبب تراكم الإجراءات البيروقراطية.

الصواريخ الأمريكية بحوزة قوات حفتر مصدرها فرنسا

اكدت الصحف الاميركية إن صناديق السلاح التي عثرت عليها قوات الحكومة في مدينة غريان الشهر الماضي باعتها الولايات المتحدة أولا إلى فرنسا قبل أن تصل إلى قوات حفتر التي تشن حملة على العاصمة الليبية طرابلس.

وقالت إن صواريخ “جافلين” وكلفة الواحد منها 170.000 دولارا وتباع عادة لحلفاء الولايات المتحدة عثر عليها في مدينة غريان التي انسحبت منها قوات حفتر بعد هجوم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، ونفى مستشار عسكري فرنسي يوم الثلاثاء أن تكون الأسلحة قد نقلت إلى حفتر والذي سيكون بمثابة خرق لصفقة بيع الأسلحة وكذا الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على تصدير السلاح إلى ليبيا. ولو كانت التقارير صحيحة فستضع الولايات المتحدة وفرنسا على طرفي النقيض في السياسة المتعلقة بليبيا.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الخارجية أعلمت لجنتي الخارجية في مجلس الشيوخ والنواب يوم الإثنين حول النتيجة وهي أن الصواريخ بيعت لفرنسا. وفي يوم الثلاثاء قال مستشار لوزارة الدفاع الفرنسية أن الصواريخ فعلا هي تلك التي اشترتها ولكنه أكد أنها معطوبة وغير قابلة للاستخدام.

مخاوف بين الدبلوماسيين بأمريكا من انتقاد ترامب في رسائلهم

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الاستقالة السريعة لسفير بريطانيا لدى الولايات المتحدة بعد تسريب مراسلات له ينتقد فيها إدارة ترامب، قد أثارت حالة من القلق بين الدبلوماسيين الأجانب فى واشنطن الذين يتلقون رواتبهم نظير إرسال تقييمات صريحة لبلدانهم.

وفى البرقيات الدبلوماسية التي تسم تسريبها، وصف السفير البريطانى كيم داروك إدارة ترامب بأنها غير كفء ومختلة، مما أدى إلى وصف ترامب للسفير بالغباء وقوله إن الولايات المتحدة لن تعمل معه.

وأوضحت الصحيفة أن استقالة داروش قد أثارت مناقشات فى السفارات حول تقليص الوصول إلى البرقيات الدبلوماسية وتهدئة لهجة التقييمات الخاص بمعالجة إدارة ترامب للشئون العالمية والمحلية.

أردوغان يخاطر بمصداقية تركيا

اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز أن إطاحة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمحافظ البنك المركزي مراد جتينقايا تؤكد استعداده للتضحية، بأي شيء، حتى وإن كانت استقلالية كيان مثل البنك المركزي ومصداقية تركيا بوجه عام، من أجل تنفيذ خططه الاقتصادية التوسعية.

وقالت الصحيفة إن عزل مراد جتينقايا يعد "ضربة قوية" لمصداقية تركيا ويهدد بمزيد من التدهور للاقتصاد التركي المتعثر بالفعل، مشيرة إلى أن أردوغان أبدى مرارا امتعاضه من سياسات البنك المركزي التركي بشأن الإبقاء على معدلات الفائدة مرتفعة، رغم تأكيد العديد من الخبراء الاقتصاديين على ضرورة الحفاظ على معدلات مرتفعة كما هي نظرا للأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد وضعف قيمة الليرة التركية، وأضافت" إلا أن أردوغان - الذى يواجه فترة مليئة بالتحديات ـ ظل يمارس ضغوطا على البنوك من أجل الإقراض بقوة لتمويل مشروعات البنية التحتية التي تزعمتها إدارته؛ ما تسبب في حالة من القلق من قبل المستثمرين، الذين عمدوا إلى سحب أموالهم خارج تركيا لتخسر العملة المحلية ثلث قيمتها أمام الدولار خلال 2018 ومن ثم ارتفاع أسعار البضائع المستورة بمعدلات باتت تثقل كاهل المواطن التركى وأصحاب الشركات على حد سواء، وأوضحت أن أردوغان يواجه حاليا تحديات هي الأصعب منذ توليه السلطة سواء كان الركود الاقتصادي أو عبر خسارة مرشح حزبه "العدالة والتنمية" أمام مرشح المعارضة في انتخابات أسطنبول .

 

 

                                      الملف البريطاني

وجدت الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع إن التمييز على أساس الجنس هو تمييز عنصري لا يعير له العالم انتباها، وهذا النوع من التمييز العنصري الذي لا يأبه به أحد يتضح بجلاء في السعودية، واضافت إن السعودية تعتزم تعديل الاجراءات التي تحظر سفر النساء دون الحصول على إذن أولياء أمورهم من الرجال. وتشير إلى أنه على الرغم من أن هذا يعد تطورا هاما في سبيل تحرير المرأة السعودية، إلا أنه يجب أن يذكرنا أيضا بمدى التمييز الذي تتعرض له النساء في السعودية، ويذكرنا أيضا بالقدر الضئيل من الإجراءات التي تتخذها الدول الحليفة للسعودية للتصدي لهذا التمييز.

من ناحية اخرى تحدثت عن"غضب" السعودية بسبب تصنيف المملكة الخليجية المنخفض بمؤشر حرية الصحافة في العالم، وبحسب التقرير، فإن مسؤولين سعوديين "اشتكوا سرا" من تصنيف بلدهم المنخفض بالمؤشر الذي تعده منظمة "مراسلون بلا حدود"، ونقل التقرير عن مصادر بالمنظمة قولها إن السعوديين عبروا عن شعورهم بخيبة الأمل خلال اجتماعات سرية عقدت في أبريل/نيسان الماضي بالرياض لبحث مصير 30 صحفيا محتجزا في المملكة.

وحول السودان رات إن واشنطن ألقت بثقلها خلف اتفاق تقاسم السلطة الذي تم التوصل إليه بين المجلس العسكري في السودان وبين ممثلي المعارضة، خشية أن يكون البديل ذلك الاتفاق هو فشل الدولة والعنف.

وتناولت زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد للولايات المتحدة، فاعتبرت أن الاستقبال الدافئ للأمير في البيت الأبيض بمثابة دليل على "تصدع" في الحملة التي قادتها السعودية ضد الإمارة الخليجية.

وذكرت إن لندن وباريس اتفقتا على الإسراع بإرسال قوات إلى شمال سوريا للسماح بانسحاب القوات الأمريكية من هناك، بحيث تقوم هذه القوات بتوفير الدعم المطلوب في مواجهة بقايا تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما أوضحه مسؤول أمريكي أكد أن عدد القوات البريطانية والفرنسية في سوريا سيزيد بنحو 10 إلى 15 في المئة دون أن يقدم أرقاما محددة.

ورات إنه على بربطانيا استعادة الانضباط والسرية للنظام السياسي، مشيرة إلى أن وصف دبلوماسي رفيع المستوى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها "مختلة" و"حمقاء" أمر مقلق.

وقالت إن إقالة الرئيس رجب طيب أردوغان لحاكم المصرف المركزي،مراد تشيتن، وتعيين نائبه مكانه، ستنعكس سلبا على الاقتصاد التركي.

ولفتت الى إن قرار رفع مستوى تخصيب اليورانيوم كان ردا لا مفر منه على القرارات الأمريكية الأخيرة لاسيما بعد انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي ومن جانب واحد.

نساء سعوديات…. "أنا الوصية على نفسي.. حان وقت حديث قادة العالم نيابة عن نساء السعودية"

قالت صحيفة التايمز إن التمييز على أساس الجنس هو تمييز عنصري لا يعير له العالم انتباها، وهذا النوع من التمييز العنصري الذي لا يأبه به أحد يتضح بجلاء في السعودية، واضافت إن السعودية تعتزم تعديل الاجراءات التي تحظر سفر النساء دون الحصول على إذن أولياء أمورهم من الرجال. وتشير إلى أنه على الرغم من أن هذا يعد تطورا هاما في سبيل تحرير المرأة السعودية، إلا أنه يجب أن يذكرنا أيضا بمدى التمييز الذي تتعرض له النساء في السعودية، ويذكرنا أيضا بالقدر الضئيل من الإجراءات التي تتخذها الدول الحليفة للسعودية للتصدي لهذا التمييز.

وقالت الصحيفة إنه في حال رفع الحظر على سفر المرأة دون إذن ولي أمرها، فإنها ستحتاج إلى إذنه للحصول على جواز سفر وقد لا يمكنهن التحكم في أموالهن وذمتهن المالية دون إذن وصي من الرجال، ولفتت الى إنه قد سُمح للنساء في السعودية بصورة نظرية بالحصول على وظيفة دون إذن وصي رجل، ولكنهن ما زلن لا يشكلن إلا 13 في المئة من قوة العمل في السعودية، وقالت إن الكثير من النساء في السعودية حاصلات على درجات علمية رفيعة، وفي العام الماضي حصلن على حق قيادة سياراتهن، ولكن بعيد ذلك اعتقلت العديد من ناشطات حقوق المرأة في السعودية، وتزعم العديدات منهن إنهن تعرضن للتعذيب.

واضافت أنه وردت تقارير عن غضب مسؤولين سعوديين إزاء الترتيب المتدني لبلادهم في مؤشر حرية الصحافة العالمي، ولكن مع الأخذ في الاعتبار مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، فإن هذا الغضب يوضح مدى خداع الذات في السعودية.

"غضب سعودي" بسبب تصنيف المملكة المتدني بمؤشر حرية الصحافة: من ناحية اخرى تحدثت صحيفة الغارديان حول "غضب" في السعودية بسبب تصنيف المملكة الخليجية المنخفض بمؤشر حرية الصحافة في العالم، وبحسب التقرير، فإن مسؤولين سعوديين "اشتكوا سرا" من تصنيف بلدهم المنخفض بالمؤشر الذي تعده منظمة "مراسلون بلا حدود"، ونقل التقرير عن مصادر بالمنظمة قولها إن السعوديين عبروا عن شعورهم بخيبة الأمل خلال اجتماعات سرية عقدت في أبريل/نيسان الماضي بالرياض لبحث مصير 30 صحفيا محتجزا في المملكة.

وجاءت السعودية في المركز 172، من بين 180 دولة، في مؤشر حرية الصحافة، بحسب أحدث تصنيف صادر عن المنظمة.

دعم واشنطن لاتفاق السودان

رات صحيفة الفاينانشال تايمز إن واشنطن ألقت بثقلها خلف اتفاق تقاسم السلطة الذي تم التوصل إليه بين المجلس العسكري في السودان وبين ممثلي المعارضة، خشية أن يكون البديل ذلك الاتفاق هو فشل الدولة والعنف.

وقال تيبور ناغي، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون إفريقيا، إن "الموقف ما زال هشا"، وأضاف أن الاتفاق "بالتأكيد خطوة للأمام"، وأضاف "من بين كل السيناريوهات المطروحة، كان من الممكن أن تحدث بعض الخيارات السلبية تماما. كان من الممكن أن نحصل على نموذج الصومال أو ليبيا، وهو أخر ما كانت مصر أو إثيوبيا تسعيان له"، وقال ناغي إنه على الرغم من تأييد الولايات المتحدة للاتفاق، إلا أنه لن تشارك في صياغة تفاصيله: "هدفنا هو تحقيق الانتقال الذي يسعى إليه الشعب السوداني، ولكننا لن نشارك في صنعه".

"استقبال دافئ" لأمير قطر

تناولت صحيفة التايمز زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد للولايات المتحدة، فاعتبرت أن الاستقبال الدافئ للأمير في البيت الأبيض بمثابة دليل على "تصدع" في الحملة التي قادتها السعودية ضد الإمارة الخليجية.

وأشارت إلى أن الأمير تميم اتفق على مجموعة من الصفقات التجارية، من بينها صفقات لشراء أسلحة أمريكية، لافتا إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصفه بأنه "صديق" لواشنطن"، وأبرزت الصحيفة ما قاله ترامب من أن القطريين "يستثمرون كثيرا في بلدنا، ويوفرون الكثير من الوظائف ويشترون كمية ضخمة من المعدات العسكرية، ومن بينها الطائرات".

وقالت التايمز إن مسؤولين أمريكيين أثنوا على مساهمة قطر في جهود مكافحة "الإرهاب"، على الرغم من أن السعودية والإمارات اتهمتا الدوحة بدعم "الإرهاب" في معرض تبرير الحصار الذي فُرض عليها.

قوات بريطانية وفرنسية في سوريا

ذكرت الغارديان إن لندن وباريس اتفقتا على الإسراع بإرسال قوات إلى شمال سوريا للسماح بانسحاب القوات الأمريكية من هناك، بحيث تقوم هذه القوات بتوفير الدعم المطلوب في مواجهة بقايا تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما أوضحه مسؤول أمريكي أكد أن عدد القوات البريطانية والفرنسية في سوريا سيزيد بنحو 10 إلى 15 في المئة دون أن يقدم أرقاما محددة.

واضافت أن هذه الصيغة نشرتها سابقا مجلة فورين بوليسي الأمريكية، واعتبرتها انتصارا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريق مستشاريه في مجال الأمن القومي بسبب عدم وجود حلفاء كافين يوافقون على دعم الانسحاب من سوريا، واشار التقرير إلى أن ألمانيا رفضت الأسبوع الماضي إرسال قوات برية إلى سوريا بناء على طلب أمريكي، كما فعلت عدة دول أخرى نفس الشيء، أما إيطاليا فما زالت تناقش فكرة الانضمام إلى بريطانيا وفرنسا في إرسال مزيد من الجنود إلى سوريا.

تسريبات داروك

 

رات الفايننشال تايمز إنه على بربطانيا استعادة الانضباط والسرية للنظام السياسي، مشيرة إلى أن وصف دبلوماسي رفيع المستوى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها "مختلة" و"حمقاء" أمر مقلق.

وأضافت أن ما يقلق من هذه التسريبات ليس ما ورد فيها بل الخوف من توتر العلاقات الأمريكية البريطانية، مشيرة إلى أنه على بريطانيا اتخاذ العديد من الخطوات لاحتواء هذه الأزمة، والتأكيد على أن ما ورد في هذه التسريبات يمثل فقط السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروك.

ولم تمانع الصحيفة في العمل على إبقاء داروك في منصبه لحين انتهاء مدة عقدة في يناير/كانون الثاني المقبل، مضيفة أنه يجب على بريطانيا فتح تحقيق شامل ليكشف عن الجهة المسؤولة عن هذه التسريبات لوثائق تُصنف بأنها "سرية للغاية".

أردوغان يلعب بالنار ويخاطر بمنصبه

 قالت صحيفة الفايننشال تايمز إن إقالة الرئيس رجب طيب أردوغان لحاكم المصرف المركزي،مراد تشيتن، وتعيين نائبه مكانه، ستنعكس سلبا على الاقتصاد التركي.

وأضافت أنه بعدما تعرض أردوغان لأكثر من خسارة في صناديق الاقتراع، كان يجب عليه توخي الحذر في قراراته لاسيما تلك المتعلقة "باقتصاد البلاد الهش"،ورأت الصحيفة أن قرار الرئيس التركي المتهور بإقالة حاكم مصرف البلاد السبت يثبت أنه "لن يخفف من ميوله الاستبدادية أو كبح جماح سياسته الاقتصادية غير التقليدية".

وتابعت بالقول إن تركيا بصدد استلام منظومة الصواريخ الروسية إس-400، التي ترى واشنطن أنها تشكل تهديدًا لطائراتها، وكانت الولايات المتحدة قالت إن أنقرة لا يمكنها امتلاك منظومة أس-400 وطائرات مقاتلة أمريكية من طراز إف-35 في الوقت نفسه، وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة ستسبب ضررا بين دول الناتو وواشنطن، مضيفة أن آخر شيء تريده تركيا اليوم هو زعزعة ثقة المستثمرين أو زيادة الضغط على الليرة التركية، وقالت الصحيفة إن أر دوغان لم يقدم أي تفسير رسمي يذكر لسبب إقالة حاكم البنك المركزي الذي يشيد بكفاءته المستثمرون.

إيران والاتفاق النووي

لفتت صحيفة الغارديان الى إن قرار رفع مستوى تخصيب اليورانيوم كان ردا لا مفر منه على القرارات الأمريكية الأخيرة لاسيما بعد انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي ومن جانب واحد.

وأضافت أن الولايات المتحدة بدأت بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية جديدة ، لا تستهدف فقط قطاعات مختلفة من الاقتصاد الإيراني ، ولكن أيضًا الكيانات والجهات الفاعلة الأكثر نفوذاً في الدولة. وقوضت هذه العقوبات عملياً إمكانية بذل جهود دبلوماسية لحل الأزمة وستكون لها عواقب سياسية ليس فقط على إيران والولايات المتحدة، ولكن على المنطقة بأسرها، وأشارت إلى أن عودة العداء بين إيران والولايات المتحدة بعد فترة من الانفراج في عهد باراك أوباما تعد واحدة من أكبر التحديات الملحة للسلام والأمن في الشرق الأوسط، وتابعت بالقول إن الاتفاق النووي يعتبر من أكثر الاتفاقات شمولية في تاريخ حظر الانتشار النووي. فإيران قبلت أكثر تدابير الشفافية تدخلاً وقيوداً صارمة على برنامجها النووي ، موضحاً أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أقرت مؤخراً بأن إيران تمتثل امتثالًا تامًا لشروط وأحكام خطة العمل المشتركة.

مقالات

تخفيض التواجد العسكري للإمارات قد يعزل السعودية في اليمن إلينا ديلوجر.... التفاصيل

وداعا للدولار فيليب جيرالدي.... التفاصيل