Get Adobe Flash player

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

التحليل الاخباري

لماذا يستهدفون إيران منذ أربعين عاما ؟.....          غالب قنديل...التفاصيل

اتجاهات اقتصادية

إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (45) حميدي العبدالله.... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

ركيزتان مفقودتان في سياسة الدولة المالية.... التفاصيل

                    الملف العربي

تابعت الصحف العربية الصادرة هذا الاسبوع الوضع في ليبيا والسودان وفلسطين المحتلة وسوريا، بالاضافة الى تداعيات حوادث ناقلات النفط في الخليج.

في سوريا نقلت الصحف في نهاية الاسبوع أن “الدفاعات الجوية السورية استهدفت أجساما مضيئة قادمة من الأراضي المحتلة وأسقطت عددا منها”.

في فلسطين، احيا الفلسطينيون الذكرى ال71 للنكبة، الموافق 15 مايو/أيار من كل عام، في الوطن والشتات، وفي كافة أماكن التواجد الفلسطيني، في حين أصيب 65 فلسطينياً؛ بينهم 22 طفلاً باعتداءات الاحتلال على حدود قطاع غزة خلال مشاركتهم في مسيرات النكبة.

في ليبيا، تجددت المعارك العنيفة بين القوات التابعة للقائد العسكري للمنطقة الشرقية خليفة حفتر، والقوات المؤيدة لحكومة الوفاق.

وتناولت الصحف اعلانالمجلس العسكري الانتقالي السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير، التوصل إلى اتفاق بشأن هياكل السلطة (السيادية والتنفيذية والتشريعية) للحكم الانتقالي. بعد المفاوضات التي جرت بين الطرفين. ولاحقا، علّق المجلس العسكري الحاكم المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير بشأن الفترة الانتقالية لمدة 72 ساعة ، في أعقاب تصاعد إطلاق النار في محيط اعتصام المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وابرزت الصحف تداعيات وردود الفعل على تعرض ناقلتي نفط سعوديتين لعمل تخريبي قبالة ساحل الامارات.

سوريا

اكد الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الكبير والوفد المرافق له، أن سورية كانت وستبقى الوطن لجميع أبنائها بغض النظر عن الدين أو العرق مشيداً بالدور الوطني الذي جسده السوريون الأرمن من خلال تجسيدهم لقيم ومعاني المواطنة والانتماء والوحدة الوطنية في مواجهة المشاريع التقسيمية التي عملت عليها الحرب الإرهابية الهمجية على سورية والتي تذكر وحشيتها بالمجازر التي قام بها العثمانيون ضد الشعب الأرمني.

من جهته شدد الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان على أن سورية كانت الملاذ والحضن الآمن لمن نجوا من هول مذابح العثمانيين وأن الشعب السوري بكل أطيافه ومشاربه ضرب أروع مثل في التصدي للفكر الظلامي والمشاريع الإرهابية والإقصائية من خلال التمسك بانتمائه لوطنه ولرسالة المحبة والسلام والاعتدال التي حملتها سورية عبر التاريخ مؤكداً أن صمود الشعب السوري وتضحيات جيشه وحكمة وثبات قيادته سيثمر بلا شك في تحقيق الانتصار والقضاء على الإرهاب.

من جهة ثانية، جدد أهالي الجولان السوري المحتل رفضهم كل ممارسات كيان الاحتلال الإسرائيلي القمعية وإجراءاته الباطلة التي يحاول فرضها عليهم وكان آخرها إعلان رئيس وزراء كيان الاحتلال إقامة مستوطنة جديدة باسم “ترامب” في الجولان السوري المحتل.

في سياق آخر، ذكر مصدر عسكري سوري مساء الجمعة أن “وسائط الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري اكتشفت أهدافا معادية قادمة من اتجاه القنيطرة وتصدت لها”.

وكانت وكالة “سانا” السورية للانباء قد أفادت في وقت سابق أن “الدفاعات الجوية السورية استهدفت أجساما مضيئة قادمة من الأراضي المحتلة وأسقطت عددا منها”.

فلسطين

أكد جيسون جرينبلات المبعوث الأمريكى للسلام فى الشرق الأوسط أن هناك شيئا واحدا واضحا فى الخطة الأمريكية للسلام، المعروفة إعلاميا باسم «صفقة القرن»، هو أن «إدارة الرئيس دونالد ترامب لن تساوم على أمن إسرائيل»، محذرا فى الوقت نفسه الفلسطينيين من مواصلة ما أسماه بـ«طريق الرفض».

انطلقت فعاليات إحياء الذكرى ال71 للنكبة، الموافق 15 مايو/أيار من كل عام، في الوطن والشتات، وفي كافة أماكن التواجد الفلسطيني، ودوّت صافرات الحداد في كافة المحافظات لمدة 71 ثانية، بعدد سنوات التهجير، ورفض الفلسطينيين النيل من حقوقهم، في حين أصيب 65 فلسطينياً؛ بينهم 22 طفلاً باعتداءات الاحتلال على حدود قطاع غزة خلال مشاركتهم في مسيرات النكبة، في حين تسبب بالون حارق بإشعال أراضٍ في إحدى مستوطنات غلاف غزة.

ليبيا

تجددت المعارك العنيفة بين القوات التابعة للقائد العسكري للمنطقة الشرقية خليفة حفتر، والقوات المؤيدة لحكومة الوفاق، بعد هدوء لم يستمر أكثر من يومين. وأفاد سكان من الضاحية الجنوبية لطرابلس أن المواجهات تجري في مناطق التوغار والرملة والعزيزية، وكلها محيطة بمطار طرابلس الدولي القديم.

السودان

أعلن المجلس العسكري الانتقالي السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير، التوصل إلى اتفاق بشأن هياكل السلطة (السيادية والتنفيذية والتشريعية) للحكم الانتقالي.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري شمس الدين كباشي في تصريحات صحفية، إن المفاوضات جرت، في أجواء سادها روح التفاؤل بالوصول إلى اتفاق، مشيراً إلى توصل الطرفين لاتفاق حول هياكل السلطة السيادية والتنفيذية والبرلمان والمفوضيات وسلطات القضاء.

كما أكد الكباشي أن التفاوض سيستمر للاتفاق على النسب في المجلس السيادي ومدة الفترة الانتقالية.

وأعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير أن اللقاء مع المجلس العسكري كان «مثمراً».

من جهة ثانية، اتهمت قوى إعلان «الـحــــرية والتغيير» «الدعم الســـريع» (تابعة للجيش)، بالتورط في الهجوم على المعتصمين أمام مقر قــــيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، الإثنين، ما أسفر عن مقتل 6 منهم.

فجر الخميس علّق المجلس العسكري الحاكم في السودان المفاوضات مع قوى الحرية والتغيير بشأن الفترة الانتقالية لمدة 72 ساعة ، وذلك من أجل "تهيئة المناخ" للحوار في أعقاب تصاعد إطلاق النار في محيط اعتصام المتظاهرين أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وقال الفريق عبد الفتاح برهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي، في بيان بثّه التلفزيون الرسمي "من واقع مسؤوليتنا أمام الله وجيشنا وشعبنا قرّرنا وقف التفاوض لمدة 72 ساعة حتى يتهيّأ المناخ لإكمال الاتفاق".

ودعا الجنرال المتظاهرين إلى "إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام"، وفتح خط السكة الحديد بين الخرطوم وبقية الولايات ووقف "التحرّش بالقوات المسلّحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها".

تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض اكد أن تعليق المجلس العسكرى الحاكم التفاوض مع المحتجين «قرار مؤسف»، متعهدا بمواصلة الاعتصام «بالقيادة العامة لوزارة الدفاع وجميع ميادين الاعتصام فى البلاد».

حادثة ناقلات النفط

أعلنت السعودية أن ناقلتى نفط سعوديتين كانتا ضمن سفن تعرضتا «لهجوم تخريبى» قبالة ساحل الإمارات، ونددت بهذا الهجوم ووصفته بأنه محاولة لتهديد أمن إمدادات النفط العالمية.

ويأتى ذلك بعد 24 ساعة من تعرض أربع سفن تجارية اماراتية لعمليات تخريب قرب إمارة الفجيرة، أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود فى العالم والتى تقع خارج مضيق هرمز مباشرة. ولم تحدد الإمارات الجهة المسئولة عن الهجوم الذى وقع فى خضم توتر متزايد بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال وزير النفط السعودى خالد الفالح -فى بيان- إن إحدى الناقلتين كانت فى طريقها لتحميلها بالنفط السعودى من ميناء رأس تنورة لشحنه إلى عملاء شركة أرامكو السعودية فى الولايات المتحدة.

وذكر البيان الذى نشرته وكالة الأنباء السعودية أن الهجوم لم يسفر عن خسائر فى الأرواح أو تسرب للوقود لكن نجمت عنه أضرار بالغة فى هيكلى السفينتين.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، وصف استهداف السفن قرب ميناء الفجيرة، بالباعث على «القلق والأسف»، داعيا إلى «التحقيق وتوضيح الأبعاد الدقيقة للحادث».

وحذر موسوي من أي محاولة ضارة من قبل «المتآمرين» لتقويض الاستقرار والأمن في المنطقة، مطالبا دول المنطقة بأن تكون في حالة تأهب لأي مغامرة من قبل عملاء أجانب.

وأكد مسؤولون أميركيون كبار، الأربعاء، أن سحب الدبلوماسيين الأميركيين غير الأساسيين من العراق سببه "تهديد وشيك" على "صلة مباشرة بإيران".

وأمرت وزارة الخارجية الأميركية، في وقت سابق الأربعاء، موظفيها غير الأساسيين في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل بمغادرة العراق.

وأعلنت الوزارة، في بيان تم نشره على موقع السفارة الأميركية في العراق، تعليق خدمات التأشيرات الاعتيادية في المقرين الدبلوماسيين بصورة مؤقتة.

كما أعلنت تقليص خدمات الطوارئ المقدمة للمواطنين الأميركيين في العراق.

ونصحت السفارة هؤلاء الموظفين بمغادرة العراق عن طريق الرحلات التجارية "في أقرب وقت ممكن".

                               

                                     الملف الإسرائيلي                                    

مع تزايد حدة التوتر بين طهران وواشنطن وموجات التصعيد المتبادلة بين الطرفين، ذكرت الصحف الإسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع ان الحكومة الإسرائيلية تدرس رفع درجة التأهب وزيادة الإجراءات الأمنية والحراسة حول ممثلياتها بالعالم، وذلك تحسبًا من محاولة إيرانية لمهاجمة أهداف إسرائيلية في الخارج.

كما نقلت اعترافات مسؤول رفيع في وزارة الأمن الإسرائيلية بأن إسرائيل تمارس سياسة تعتيم على صفقات بيع الأسلحة لدول، وبينها تلك التي تمارس جرائم حرب ضد مواطنيها أيضا.

واكدت الصحف ان حركة حماس طورت طائرة مسيرة (درون) تحمل صاروخا ذا رأس قتالي مضاد للدبابات، وفي الجولة القتالية الأخيرة مطلع الشهر الجاري وحاولت تدمير مركبة عسكرية إسرائيلية بواسطة هذا الصاروخ الذي يحمل رأسا قتاليا يفترض أن يتغلب على المصفحات الإسرائيلية.

من ناحية اخرى تناقلت الصحف تحذيرات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق غادي آيزنكوت من أن إسرائيل ستواجه حالة تدهور أمني وستدخل في مواجهات يومية في حال توقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية، وقال آيزنكوت إن "التنسيق الأمني هو مصلحة مشتركة"، لإسرائيل والسلطة الفلسطينية، وإنه" بدون التنسيق الأمني سيكون هناك احتكاكات كثيرة".

وعن تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة قالت الصحف ان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يواجه مصاعب جدية في تشكيل حكومته الخامسة، ويتضح أن المفاوضات الائتلافية بين الشركاء المحتملين عالقة، ولم يتم بعد تحقيق أي تقدم جدي، وذكرت أنه في الوقت الذي فيه لا أحد في حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يؤكد حتى الآن أن الائتلاف الجاري تشكيله حاليا يعتزم سن قانون الحصانة، الذي يمنع محاكمة نتنياهو أو أعضاء كنيست مشتبهين بارتكاب مخالفات فساد جنائية، بشكل أوتوماتيكي، فإن حزب الليكود يعمل في هذه الأثناء على أن يشكل أعضاء الائتلاف أغلبية كبيرة بين أعضاء لجنة الكنيست، التي تقرر بشأن نزع الصلاحية.

إسرائيل تستعد لفترة توتر طويلة في الخليج

مع تزايد حدة التوتر بين طهران وواشنطن وموجات التصعيد المتبادلة بين الطرفين، تدرس الحكومة الإسرائيلية، رفع درجة التأهب وزيادة الإجراءات الأمنية والحراسة حول ممثلياتها بالعالم، وذلك تحسبًا من محاولة إيرانية لمهاجمة أهداف إسرائيلية في الخارج، وفق ما جاء في تقرير أوردته صحيفة "معاريف"، وتتلخص الاستراتيجية الأمنية الإسرائيلية، بحسب التقرير، بالاستعداد لفترة توتر طويلة في الخليج، مع إبقاء إسرائيل بعيدا عن الصورة وعدم الانجرار إلى المواجهة، والسماح للأميركيين بإدارة الأزمة دون جر إسرائيل إليها وجعلها أكثر تعقيدًا بالنسبة للإدارة الأميركية.

ولفت التقرير إلى أنه في هذه المرحلة لم يتم اتخاذ خطوات ملموسة ولا تزال هذه الإجراءات قيد دراسة الأجهزة الأمنية، التي أصدرت تعليماتها بالفعل، برفع حالة "التأهب والجاهزية الأمنية". وأشارت الصحيفة إلى أن الإجراءات الاحترازية قد تنعكس على قرارات ميدانية محددة تتعلق بتأمين وحراسة مواقع وأهداف إسرائيلية في الخارج، وبحسب الصحيفة، فإنه خلال جلسات التقييم الأمنية التي تعقد في هذه الأيام، في ظل حالة التوتر الحاصلة في الخليج العربي، طُرح احتمال أن تكون هناك محاولات إيرانية لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية في الخارج كجزء من سياسة الرد الإيرانية، كرسالة تصعيد واضحة قد توجهها إلى الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

وأوضح التقرير أن الجيش الإسرائيلي ناقش تأثير التوتر الحاصل بين واشنطن وطهران على مواصلة الهجمات التي ينفذها سلاح الجو الإسرائيلي ضد أهداف في سورية، وسط تخوف إسرائيلي من تغيير في سياسة الرد الإيرانية على مهاجمة أهداف تابعة لها في سورية، نتيجة للضغط الذي يمارسه الأميركيون، ما قد يدفعهم إلى الرد بقوة أكبر على هجمات إسرائيلية.

إسرائيل تصدر أسلحة لدول ترتكب جرائم حرب

اعترف مسؤول رفيع في وزارة الأمن الإسرائيلية بأن إسرائيل تمارس سياسة تعتيم على صفقات بيع الأسلحة لدول، وبينها تلك التي تمارس جرائم حرب ضد مواطنيها أيضا، ونقلت هآرتس عن هذا المسؤول قوله إنه "لا نشارك بالمعلومات حول ما إذا بعنا سلاحا ولأية دول. أطلعنا قضاة المحكمة العليا على التفاصيل. ولا يمكننا تأكيد أو نفي صفقات".

وأضافت أن الملتمسين إلى المحكمة العليا الإسرائيلية ضد بيع أسلحة لأنظمة دكتاتورية ترتكب جرائم حرب، "يتلقون إجابات مقتضبة وثابتة، لكن هناك سياسية وأمنية تبرر ذلك. وربما بإمكان دول أخرى ممارسة شفافية، لكن نحن موجودون في مكان آخر. ونحن لا نلغي النقاش حول ذلك بجرة قلم. والأسئلة شرعية، لكن القرارات والسياسة تتبلور بعد دراسة كافة الاعتبارات ذات العلاقة".

جاءت أقوال هذا المسؤول ردا على تقرير لمنظمة العفو الدولية (أمنستي) حول صفقات وصادرات الأسلحة الإسرائيلية، ووجه انتقادات شديدة لإسرائيل في هذه الناحية. وأكد تقرير أمنستي على أن إسرائيل تواصل تصدير الأسلحة إلى دول تنتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي. وتستخدم جيوش ومنظمات الأسلحة المصنوعة في إسرائيل في ارتكاب جرائم حرب. ويستعرض تقرير أمنستي معطيات حول ثماني دول كهذه، حصلت في السنوات الأخيرة على عتاد عسكري من إسرائيل، وفقا للتقرير الذي نشرت "هآرتس"، اليوم، مقاطع هامة منه بصورة حصرية.

طائرات مسيرة تحمل صواريخ مضادة للدبابات

طورت حركة حماس طائرة مسيرة (درون) تحمل صاروخا ذا رأس قتالي مضاد للدبابات. وفي الجولة القتالية الأخيرة، مطلع الشهر الجاري، حاولت تدمير مركبة عسكرية إسرائيلية بواسطة هذا الصاروخ الذي يحمل رأسا قتاليا يفترض أن يتغلب على المصفحات الإسرائيلية، جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" وأشار إلى أن الاستخدام العملاني لطائرة مسيرة مسلحة بصاروخ لم يكن معروفا من قبل.

وكتب محلل الشؤون العسكرية في الصحيفة، أليكس فيشمان، أن محاولة استهداف مركبة عسكرية قد فشلت، ولكن من الجائز الافتراض أن حركة حماس سوف تستخلص العبر وتستمر في تطوير هذا السلاح. وأن تقارير سابقة كانت قد أشارت إلى أنه تجري عمليات تطوير في قطاع غزة بضمنها إلقاء قنابل من طائرات مسيرة، ولكن التطوير الجديد يشير إلى تقدم في تطوير صناعة الأسلحة لحركة حماس.

وبحسبه، فإن الطائرة المسيرة المسلحة هي نسخة من طائرات مسيرة مسلحة بصواريخ تستخدم من قبل جيوش، ومن قبل تنظيمات مثل حزب الله وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف التقرير أن الطائرة المسيرة المسلحة بصاروخ كانت تهدف، من بين جملة أهدافها، إلى ضرب منظومة "القبة الحديدية"، واختراق المركبات المصفحة من الجزء العلوي الذي يعتبر محميا بدرجة أقل، بواسطة رأس متفجر مزدوج، بحيث أن العبوة الأولى تقوم بتفعيل درع رد الفعل، الذي يفترض أن يمنع اختراق الرأس القتالي بواسطة تفجير، وعندها يتم تفعيل العبوة الثانية التي تخترق المصفحة. وهذا النوع من الصواريخ يتم تركيبه في قاذفات الصواريخ المضادة للدبابات، وهي من إنتاج الاتحاد السوفييتي سابقا، والتي يطلق عليها "آر بي جي 29".

إسرائيل ستدخل في مواجهات يومية إذا توقف التنسيق الأمني

حذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، من أن إسرائيل ستواجه حالة تدهور أمني وستدخل في مواجهات يومية في حال توقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية، وقال آيزنكوت إن "التنسيق الأمني هو مصلحة مشتركة"، لإسرائيل والسلطة الفلسطينية، وإنه" بدون التنسيق الأمني سيكون هناك احتكاكات كثيرة"، وكان قد نشر مطلع الأسبوع أن رئيس أركان الجيش السابق قد حذر في محادثات مغلقة مع كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية من أن الوضع في الضفة الغربية قد يتدهور، وأنه يجب أخذ ذلك بالحسبان في إطار التحضيرات الأميركية لنشر خطة السلام الأميركية، التي يطلق عليها "صفقة القرن".

إلى ذلك قال آيزنكوت إن التحدي الذي يواجهه الجيش الإسرائيلي في الساحة الفلسطينية هو "توفير الأمن ومنع الإرهاب، والفصل بين الإرهابيين وبين السكان الفلسطينيين"، وادعى أن إسرائيل "تريد أن تتيح للفلسطينيين حياة أفضل"، وأن تحافظ على التنسيق الأمني بين الجيش الإسرائيلي وبين أجهزة الأمن الفلسطينية.

الحكومة الإسرائيلية الجديدة

نتنياهو صوّت مع عزل رئيس حكومة قدمت لائحة اتهام ضده: على خلفية نية رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو سن قانون يمنع تقديم رئيس الحكومة للمحاكمة أثناء ولايته في حال تقديم لائحة اتهام ضده يتضح أن نتنياهو نفسه كان قد أيد عام 2008 مشروع قانون يقضي بعزل رئيس الحكومة لدى تقديم لائحة اتهام ضده، وتبين أن نتنياهو كان قد صوت إلى جانب مشروع القانون بالقراءة التمهيدية، بيد أنه لم تتم مواصلة الدفع بالقانون بالقراءات الباقية.

وكان قد بادر إلى مشروع القانون عضو الكنيس أوفير بينيس من حزب "العمل"، وذلك في أعقاب الشبهات ضد رئيس الحكومة في حينه، إيهود أولمرت، وإلى جانب نتنياهو، صوت مع مشروع القانون عدد من أعضاء "الليكود"، بينهم غدعون ساعار ويوفال شطاينتس وحاييم كاتس وموشيه كاحلون، وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإن أعضاء "يهدوت هتوراه" صوتوا أيضا مع مشروع القانون، وبينهم موشيه غفني ويعكوف ليتسمان. كما صوت إلى جانبه ممثلو "شاس" و"الاتحاد القومي – المفدال". وكان يسرائيل كاتس عضو الكنيست الوحيد من الليكود الذي صوت ضد مشروع القانون.

نتنياهو عالق بين مطالب شركائه وتعنت ليبرمان ورفض كاحلون: يواجه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مصاعب جدية في تشكيل حكومته الخامسة، ويتضح أن المفاوضات الائتلافية بين الشركاء المحتملين عالقة، ولم يتم بعد تحقيق أي تقدم جدي، إلى جانب مطالب الشركاء المحتملين، فإن أكثر ما يشير إلى ذلك، هو تصريحات مصادر في الليكود مفادها أن نتنياهو يدرس بجدية إمكانية تشكيل حكومة تعتمد على 60 عضو كنيست، بدون حزب "يسرائيل بيتينو"، وفي المقابل، فإن رئيس حزب "كولانو"، موشيه كاحلون، يرفض أن يكون وزيرا للمالية في حكومة ضيقة تعتمد على 60 عضو كنيست.

وفي حين ينفي كل من أفيغدور ليبرمان وكاحلون أنهما اتفقا على منع نتنياهو من تشكيل ائتلاف حكومي جديد، فإن موقفيهما يكمل أحدهما الآخر، ويضاعف من مخاوف نتنياهو، وبحسب صحيفة هآرتس فإن نتنياهو عبر عن مخاوفه في محادثات خاصة بسبب تعنت ليبرمان على شروطه، وعلى رأسها قانون التجنيد وقطاع غزة، ونقل عن نتنياهو قوله إن ليبرمان ذهب بعيدا عندما صرح بوجود قطيعة مع الليكود إلى حين الاستجابة لمطالبه. ويعتقد أنه تصرف بهذا الشكل لأنه في اللقاءات الثلاثة التي جمعتهما بعد الانتخابات لم يوافق نتنياهو على إجراء تغيير جوهري في سياسته حيال قطاع غزة.

بين إنقاذ نتنياهو وزوال إسرائيل: ذكرت صحيفة "اسرائيل اليوم" أنه في الوقت الذي فيه لا أحد في حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يؤكد حتى الآن أن الائتلاف الجاري تشكيله حاليا يعتزم سن قانون الحصانة، الذي يمنع محاكمة نتنياهو أو أعضاء كنيست مشتبهين بارتكاب مخالفات فساد جنائية، بشكل أوتوماتيكي، فإن حزب الليكود يعمل في هذه الأثناء على أن يشكل أعضاء الائتلاف أغلبية كبيرة بين أعضاء لجنة الكنيست، التي تقرر بشأن نزع الصلاحية.

وفي حال قرر المستشار القضائي للحكومة التوجه إلى لجنة الكنيست مطالبا بنزع الحصانة، عن نتنياهو على سبيل المثال، تمهيدا لمحاكمته، فإنه بحسب تخطيط الليكود سيعارض هذا الطلب ليس أقل من 11 عضوا في لجنة الكنيست ينتمون لأحزاب الائتلاف، مقابل 6 أصوات لأعضاء كنيست من المعارضة، وأضافت الصحيفة أن طاقما من الليكود يعمل حاليا على ترتيب البنية البرلمانية وتمثيل الأحزاب المختلفة في الكنيست ولجانها ورئاستها، وأن كتل المعارضة فوجئت، في الأيام الأخيرة، لدى اكتشافها أن مندوبي الليكود يصرون على تمثيل غير تناسبي بكل ما يتعلق بلجنة الكنيست. ويرى أعضاء المعارضة أن غاية هذا الإصرار على أن يشكل أعضاء الائتلاف أغلبية في اللجنة هي أنه بعد سن قانون الحصانة، سيكون بإمكان نتنياهو الاحتفاظ بحصانته البرلمانية.

وتتهم المعارضة ووسائل إعلام في إسرائيل نتنياهو بأنه يسعى إلى تقييد صلاحيات المحكمة العليا "وتدمير النظام الديمقراطي" من أجل الإفلات من محاكمته. والهدف هو سحب صلاحية المحكمة العليا بإلغاء قوانين عنصرية وغير ديمقراطية. لكن نتنياهو اعتبر أمس، أنه سيسعى إلى إجراء توازن بين السلطات، من أجل "سن قوانين تم إلغاؤها أو تأخيرها في الماضي، قوانين يتوقع الجمهور أن نمررها: طرد عائلات الإرهابيين وعقوبة الإعدام للإرهابيين وقانون إبعاد المهاجرين غير الشرعيين".

                                     

                                       الملف اللبناني    

جلسات مجلس الوزراء لمناقشة موازنة عام 2019، ووفاة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله ‏بطرس صفير، بالاضافة الى لقاءات مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى دايفيد ساترفيلد، كانت من ابرز العناوين التي تناولتها الصحف اللبنانية الصادرة هذا الاسبوع.

تابعت الصحف وقائع جلسات مجلس الوزراء لمناقشة مشروع موازنة العام 2019، فقد انجز المجلس موازنات بعض الوزرات واقر عددا من بنود الموازنة

في وقت نفذ العسكريون المتقاعدون، اعتصامات امام فروع مصرف لبنان في بيروت وطرابلس وبعلبك وزحلة وصور وجونية، في وقت تحضّر فيه الهيئات النقابية والعمالية لتحرّكات تصعيدية واعتصامات جديدة رفضاً للاقتطاعات من الرواتب.

وابرزت الصحف مراسم وداع البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله ‏بطرس صفير الذي توفي فجر الاحد عن عمر يناهز الـ99 عاماً إثر تدهور وضعه الصحي ودخوله منذ أيام الى مستشفى "أوتيل ديو".

وابرزت الصحف كلام الرئيس عون لساترفيلد، حيث ابلغه أن «لبنان المتمسك بسيادته برا وبحرا وجوا، يرى ان ترسيم الحدود البرية والبحرية الجنوبية يعزز الاستقرار على طول الحدود، انطلاقاً من قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701»، داعياً الولايات المتحدة الاميركية الى «المساهمة في تحقيق هذا الهدف، لا سيما لجهة احترام حدود لبنان البرية والبحرية وحقه في التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة».

والقى ساترفيلد الرؤساء بري والحريري.

الحكومة والموازنة

ويواصل مجلس الوزراء مناقشة مشروع موازنة العام 2019، وبحث مجلس الوزراء في جلسته العاشرة التي ترأسها الرئيس سعد الحريري في السراي الحكومي، بند التقديمات للمؤسسات والجمعيات والهيئات التي تحصل على مساهمات من الدولة.

وزير الإعلام جمال الجراح، أشار بعد الجلسة الى أن "المجلس حريص جداً على عدم المساس بالتقديمات للجمعيات والهيئات الجدية والأساسية في حياة المواطنين". أضاف: "حصل تخفيض لتقديمات بعض الجمعيات والهيئات والمؤسسات بحدود الـ 10 أو 15 بالحد الأقصى"، وتابع: "نتجه نحو اقتراحات اقتصادية وإصلاحات، ووزير المالية سيقدم اليوم ملخصاً لكل ما قمنا به في الفترة الماضية، بمعنى نتائجه المالية والتخفيضات، وإلى أين وصلنا وعلى أي أرض مالية نقف".

وعن موضوع العسكريين والتدبير رقم 3، قال الجراح: "أقرّ التدبير رقم 3 بمواجهة العدو الإسرائيلي، ويبقى لوزيري الدفاع والداخلية أن يحدّدا التدابير اللازمة بالنسبة إلى المناطق الأخرى. قد تكون هناك مناطق أخرى يستنسبان فيها تطبيق التدبير رقم 3، ربما بيروت مثلاً، وربما مناطق أخرى التدبير رقم 2 أو رقم 1. هذا عائد لتقييمهما للوضع الأمني وخطورته، فيتخذان الإجراء المناسب ويضعان التدبير اللازم".

في ختام الجلسة الـ11 أوضح وزير الاعلام جمال الجراح ان المجلس استكمل في جلسته البحث في التقديمات للمؤسسات ‏والجمعيات والهيئات التي تحصل على مساهمات من الدولة "وكان المجلس حريصاً جداً على عدم المس بالتقديمات ‏للجمعيات والهيئات الجدية والأساسية في حياة المواطنين، أهمها مركز سرطان الأطفال، مركز نقي العظم، كاريتاس، ‏الصليب الأحمر وغيرها من المؤسسات التي تقدم خدمات طبية وتربوية وصحية للمواطنين. هذه المؤسسات لم يمس ‏بالتقديمات التي تحصل عليها، ولو كانت هناك إمكانات لكنا زدنا هذه التقديمات رغم الوضع الصعب، لكن حافظنا على ‏ما كانت الدولة تقدمه لها، لأنها تقدم خدمات للمواطنين خاصة في هذه الظروف الصعبة، وهي بحاجة لهذه التقديمات ‏لكي تستمر في عملها وكفاءتها، وهي أثبتت وجودها وعلاقتها بالناس. في المقابل، حصل تخفيض لتقديمات بعض ‏الجمعيات والهيئات والمؤسسات، لكن التخفيض كان بسيطاً أيضاً، بحدود الـ10% أو 15% بالحد الأقصى، لكي ‏تستمر هذه المؤسسات في خدمة المواطنين".

وتواكبت الجلسة نهاراً مع تحرّك تصعيدي للعسكريين المتقاعدين، حيث نفّذوا اعتصامات امام فروع مصرف لبنان في بيروت وطرابلس وبعلبك وزحلة وصور وجونية، وايضا أقفلوا الدائرة المالية في طرابلس. وقاموا صباحاً بإقفال طريق ضهر البيدر قبل ان يعيدوا فتحها، كما اقفلوا اوتوستراد رياق باتجاه بعلبك قرب المدينة الكشفية بشكل جزئي بالاطارات المشتعلة.

واذ أعلن المتقاعدون تعليقاً موقتا لتحرّكهم في انتظار ما سيقرّره مجلس الوزراء في شأن الرواتب والمستحقات، هدّدوا بالمضي بالاعتصامات وعدم خروجهم من الشارع إن تمّ المس بحقوقهم.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تحضّر فيه الهيئات النقابية والعمالية لتحرّكات تصعيدية واعتصامات جديدة رفضاً للاقتطاعات من الرواتب.

وأنجز مجلس الوزراء، موازنتي وزارتي التربية والدفاع، بعد تقديم الأرقام المتعلقة بهما، في حين قدم عدد من الوزراء أبرزهم وجبران باسل وفادي جريصاتي ومحمد شقير اقتراحات لها علاقة بالنمو والإصلاحات الاقتصادية، فضلاً عن الوزير غسان حاصباني الذي قدم دراسة لتعزيز الجباية في المرافق العامة لا سيما في مرفأ بيروت.

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رأى في حفل إفطار أقامه في بعبدا سبقته خلوة مع رئيسي المجلس النيابي نبيه بري والحكومة سعد الحريري أن التحدي اليوم أمام الحكومة في وضعها موازنة 2019 ليس فقط في الترشيق والتخفيض المقبول والمتوازن بل في قدرتها على توفير عنصرين لتحاكي الأزمة التي تعصف بالوطن والشعب ، مبيناً أن العنصر الأول هو تحديد مكامن الخلل والهدر والفساد والقضاء عليها، والثاني تظهير الوظيفة الاقتصادية للموازنة بعد طول إنكار وغياب، لتبدأ بعدها معالجة حقيقية للعجز في شقيّه المالي والتجاري، في ضوء اعتبار واحد مصلحة الشعب العليا .

واعتبر الرئيس عون أنه إن لم نُضحِّ اليوم جميعاً ونتخلص من بعض امتيازاتنا التي لا نملك ترف الحفاظ عليها، نفقدها كلّها، ونصبح لقمة سائغة على طاولة المؤسسات الدولية المقرضة التي سوف تفرض علينا وصفة اقتصادية ومالية قاسية وخاضعة لوصايتها وإدارتها المباشرة وفقاً لمصالحها الاقتصادية والسياسية، لا قدرة لنا على تحمّلها ، جازماً أن التضحية ستكون متوازنة ومتناسبة بين القوي والضعيف وبين الغني والفقير، فتتحقق العدالة في الموجبات وفي الالتزام وأيضاً في الألم المؤقت، ليخلص لبنان ، معلناً أن الليرة بخير، ولا خطر يتهدّدها، والصعوبة التي نمرّ بها مرحلية ومحدودة .

وبحسب الصحف فقد سادت الجلسة الـ13 لمجلس الوزراء، اجواء متشنجة وغير مريحة.

ونقل النواب عن الرئيس نبيه بري قوله في لقاء الاربعاء النيابي "إننا ننتظر إنجاز الموازنة في مجلس الوزراء وإحالتها الى المجلس النيابي، وفور ذلك سنشهد إيجابيات على غير صعيد، وانه اعطى توجيهاته لكي تكثف لجنة المال اجتماعاتها لدرس الموازنة وان اقتضى الامر عقد جلستين يومياً من اجل إقرار الموازنة في المجلس في فترة لا تزيد عن شهر.

واثير خلال اللقاء موضوع الهدر في شركات الخليوي الذي تناقشه لجنة الإتصالات النيابية، فأكد بري انه لا بد من متابعة الموضوع حتى النهاية كما كان عبّر ايضاً في السابق.

في جلسة الجمعة، ناقش مجلس الوزراء أغلب البنود الواردة في ورقة وزير الخارجية جبران باسيل على أن تتم مناقشة ورقة وزير المال في جلسة تعقد مساء غد الاحد عند الساعة التاسعة والنصف في السراي.

وأعلن وزير الاعلام جمال الجراح أنه تم اتخاذ جملة إجراءات بملف التهرب الجمركي وتم تكليف وزارة الدفاع بمنع التهريب عبر المعابر غير الشرعية، لافتا إلى أنه تم أيضاً اتخاذ قرارات تتعلق بضبط الانفاق والتهرب الضريبي. وأكد أنه تم اتخاذ قرار بإلزام البلديات أن تصرح لوزارة المال عن المؤسسات في نطاقها البلدي لمنع التهرب الضريبي، كاشفاً أنه تم طرح تخفيض بدل النقل لموظفي القطاع العام من 8 آلاف الى 6 آلاف ليرة.

رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري شدّد في كلمة له خلال الافطار الرمضاني السنوي الذي أقامه في السراي الحكومي على أنّ الدستور هو الذي يحكم مسار الامور ومسار النقاش.

وقال: "نحن نريد ترجمة الشراكة من خلال المؤسسات الدستورية، وتحديداً على طاولة مجلس الوزراء، الذي يتصدى في هذه المرحلة، بكل مسؤولية للإصلاح الاقتصادي والمالي ولأسباب الهدر في الانفاق العام".

ولفت إلى أنّ هناك بيانًا وزاريًا جرى التوافق عليه، فقرة فقرة، والمسؤولية توجب ترجمة البيان في السياسات العامة للدولة وفي البرنامج المالي والإصلاحي والاقتصادي.

البطريرك صفير في ذمة الله

توفي البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله ‏بطرس صفير فجر الاحد عن عمر يناهز الـ99 عاماً إثر تدهور وضعه الصحي ودخوله منذ أيام الى مستشفى "أوتيل ديو".

ونعته البطريركية المارونية في بيان قالت فيه: "الكنيسة المارونية في يُتم ولبنان في حُزن. بالألم والحزن الشديدين المقرونين بالرجاء المسيحي، يعلن غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي خبر وفاة المثلث الرحمة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، أيقونة الكرسي البطريركي وعميد الكنيسة المارونية وعماد الوطن".

وأعلنت رئاسة مجلس الوزراء "الحداد الرسمي على البطريرك صفير الاربعاء والخميس المقبلين، على أن تُنكّس خلالهما الأعلام على الإدارات الرسمية وتُعدّل البرامج العادية في محطات الاذاعة والتلفزيون بما يتناسب مع الحدث الأليم. على أن يتوقف العمل في كل الإدارات العامة والبلديات والمؤسسات العامة والخاصة الخميس يوم تشييع الراحل.

ساترفيلد في بيروت

زار مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى دايفيد ساترفيلد ، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بحضور الوزير السابق غطاس خوري. وتناول اللقاء جولة افق في مجمل الاوضاع المحلية والاقليمية والعلاقات الثنائية بين البلدين.

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أبلغ الدبلوماسي الاميركي في قصر بعبدا، أن «لبنان المتمسك بسيادته برا وبحرا وجوا، يرى ان ترسيم الحدود البرية والبحرية الجنوبية يعزز الاستقرار على طول الحدود، انطلاقاً من قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701»، داعياً الولايات المتحدة الاميركية الى «المساهمة في تحقيق هذا الهدف، لا سيما لجهة احترام حدود لبنان البرية والبحرية وحقه في التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة». وتداول عون مع السفير ساترفيلد، الأفكار التي سلمها لبنان الاسبوع الماضي للسفيرة الاميركية في بيروت اليزابيت ريتشارد، والمتضمنة آلية عمل يمكن اعتمادها لترسيم الحدود البحرية الجنوبية. وعرض رئيس الجمهورية وجهة نظر لبنان، كما استمع الى موقف الادارة الاميركية، وسيستمر التشاور بين الجانبين اللبناني والاميركي لتوضيح بعض النقاط المرتبطة بهذه الآلية.

ثم زار ساترفيلد عين التينة، حيث استقبله رئيس مجلس النواب نبيه بري، وعرض معه للتطورات. وتركز الحديث حول ترسيم الحدود البحرية والبرية. وساد اللقاء جو من الصراحة والإيجابية وهو محل بحث ومتابعة مستمرين. كما زار ساترفيلد الرئيس الحريري واستكمل معه مواضيع البحث التي نوقشت في اجتماع الأمس بينهما. كما التقى ساترفيلد الوزير باسيل في قصر بسترس.

                                      الملف الاميركي

في ظل تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في الخليج العربي لفتت الصحف الاميركية الصادرة هذا الاسبوع الى ان واشنطن اريلت حاملة طائرات وقاذفات إلى المنطقة بسبب تهديدات إيرانية لمصالح أمريكية في الخليج.

ونقلت الصحف عن عدد من المسؤولين في إدارة الرئيس دونالد ترامب، أن الأخير أبلغ القائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شانهان بأنه لا يريد أن يتحول حملة الضغط الكبيرة على إيران إلى صراع مفتوح أو حرب.

وقالت إن نواب في الكونغرس طالبوا الرئيس دونالد ترامب بالتوقف عن إبقائهم في الظلام بشأن خطوته التالية بشأن إيران خاصة مع تزايد التوتر بشكل كبير مؤخرا، ونقلت عن مصادر أميركية مسؤولة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان محبطًا من بعض مستشاريه الذين يعتقد أنهم قد يدفعون الولايات المتّحدة إلى مواجهة عسكرية مع إيران، ويدفعونه نحو خرق تعهده القديم بالانسحاب من الحروب الخارجية المكلفة.

وذكرت أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فشل في إقناع نظرائه الأوروبيين بتغيير موقفهم من الاتفاق النووي مع إيران، مشيرة إلى أن الأوروبيين يخشون من انزلاق إيران وإدارة ترامب إلى الحرب.

كما تساءلت الصحف عن استطاعة السودان إحياء الربيع العربي وقالت إن السودان اتخذ خطوة مبشرة للأمام عندما تفاوض المجلس العسكري مع قادة المحتجين عن هيكلة حكومة مدنية جديدة لاستبدال نظام عمر البشير الذي وصفته بالدكتاتور الذي أطيح به في أبريل/نيسان بعد ثلاثة عقود من الحكم المستبد.

كمت قالت إن جلسة المحادثات المتوقعة بين الحكومة والمعارضة في النرويج، يعول عليها الكثير من الفنزويليين للوصول لحل للأزمة التي تعيشها البلاد منذ عدة أشهر، وأصابت مختلف نواحي الحياة بالشلل.

ترامب أبلغ إدارته بأنه لا يريد حربا مع إيران

نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن عدد من المسئولين في إدارة الرئيس دونالد ترامب، أن الأخير أبلغ القائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شانهان بأنه لا يريد أن يتحول حملة الضغط الكبيرة على إيران إلى صراع مفتوح أو حرب، ويأتي ذلك بالتزامن مع تصريحات ترامب بأنه يأمل ألا تندلع الحرب بين الولايات المتحدة وإيران، وخلال استقبال ترامب للرئيس السويسري أولى ماورر، سأل أحد الصحفيين بالبيت الأبيض الرئيس الأمريكي: "هل نحن متوجهون نحو حرب مع إيران؟"، فرد الرئيس دونالد ترامب على السؤال بالقول: "لا نأمل في ذلك".

وقال ترامب في وقت سابق إن البيت الأبيض ترك رقم هاتف مع السويسريين، الذين يمثلون إيران في علاقتها الدبلوماسية مع أمريكا، ليكون طريقة التواصل في حال رغبت طهران بالتفاوض مع واشنطن.

لماذا حذرت بغداد جماعات عراقية مسلحة من استفزاز أميركا؟: يقول مسؤولون عراقيون -يشعرون بالقلق من حرب أخرى على أرضهم- إنهم حذروا الجماعات المسلحة المرتبطة بإيران من اتخاذ أي خطوة من شأنها إثارة رد أميركي، وأوردت ذلك صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها اليوم، ونسبت الصحيفة إلى العضو البارز بمجلس الأمن القومي العراقي سيد الجياشي قوله إن اجتماعات مستمرة جرت خلال اليومين الماضيين مع كل المجموعات لإبلاغها برسالة الحكومة بأنه إذا نفذت أي منها أي شيء فستتحمل مسؤولية ذلك وليس الحكومة.

صقور البيت الأبيض خططوا لضربة عسكرية محتملة على إيران: قالت صحيفة نيويورك تايمز إن نواب في الكونغرس طالبوا الرئيس دونالد ترامب بالتوقف عن إبقائهم في الظلام بشأن خطوته التالية بشأن إيران خاصة مع تزايد التوتر بشكل كبير مؤخرا، وأضافت الصحيفة: أن سياسة تصعيد الضغوط التي تتبعها إدارة ترامب من خلال فرض عقوبات قاسية والخطاب العدائي، وضعت واشنطن في طريق تصادم مع طهران.

وتابعت بعد التضييق على النظام الإيراني ووقف صادرات البلاد من النفط، فإن الصقور في فريق ترامب - بقيادة مستشار الأمن القومي جون بولتون –وضعوا خطط لضربة عسكرية محتملة يمكن أن تشمل إرسال 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر أميركية مسؤولة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان محبطًا من بعض مستشاريه الذين يعتقد أنهم قد يدفعون الولايات المتّحدة إلى مواجهة عسكرية مع إيران، ويدفعونه نحو خرق تعهده القديم بالانسحاب من الحروب الخارجية المكلفة. وفي الوقت الذي بقيت فيه الإدارة الأميركية في حالة تأهب قصوى، في ظل ما اعتبره مسؤولو الجيش والمخابرات تهديدات محددة وحقيقية من إيران، فإن ترامب، على عكس اللغة العدائية التي يتحدث بها علنا ضد إيران، يفضل مقاربة دبلوماسية لحل الخلافات، ويريد التحدث بشكل مباشر مع المسؤولين الإيرانيين، وفق ما تورد الصحيفة.

بومبيو فشل في إقناع الأوروبيين بتغيير موقفهم من الاتفاق النووي مع إيران

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فشل في إقناع نظرائه الأوروبيين بتغيير موقفهم من الاتفاق النووي مع إيران، مشيرة إلى أن الأوروبيين يخشون من انزلاق إيران وإدارة ترامب إلى الحرب.

من جهة ثانية، أظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحف أوروبية عدة أن نحو نصف المواطنين في دول الاتحاد الأوروبي لا يعتبرون الولايات المتحدة شريكاً موثوقاً به.

المواجهة مع إيران لن تكون كحرب العراق بل أسوأ

في تحليل بصحيفة واشنطن بوست تحت عنوان "الصراع مع إيران لن يكون كحرب العراق بل أسوأ"، لفت الكاتب آدم تيلور الانتباه إلى أنه بالرغم من أوجه التشابه فإن الصراع مع إيران لن يكون مجرد تكرار لحرب العراق عام 2003، بل سيكون مختلفا تماما من نواح كثيرة ومن المؤكد أنه سيكون أسوأ بكثير.

فإيران في الوقت الحاضر -كما يقول الكاتب- بلد مختلف اختلافا كبيرا مقارنة بالعراق عام 2003، والطريقة التي قد تخوض بها الحرب شديدة الاختلاف أيضا، فهي أكبر مساحة من العراق بنحو ثلاثة أضعاف وتفوقه بكثير في عدد السكان، إضافة إلى قوتها البرية والبحرية. والجيش العراقي كان قوامه أقل من 450 ألف فرد عندما بدأ الغزو، بينما لدى إيران حاليا 523 ألف جندي، إضافة إلى 250 ألفا من قوات الاحتياط، ويضيف الكاتب أن إيران -على عكس العراق- لديها قوة بحرية وحدود مترامية على بحر قزوين إلى الشمال، وعلى الخليج العربي وخليج عُمان إلى الجنوب؛ وتشترك في الحدود البرية مع العديد من حلفاء الولايات المتحدة المزعجين، بما في ذلك أفغانستان وباكستان وتركيا والعراق، وقد يؤدي إغلاق مضيق هرمز -الذي تجتازه نحو ثلث ناقلات النفط العالمية- إلى انخفاض صادرات النفط بنحو 30%.

هل يستطيع السودان إحياء الربيع العربي؟

تساءلت واشطن بوست هل يستطيع السودان إحياء الربيع العربي؟ وقالت إن السودان اتخذ خطوة مبشرة للأمام عندما تفاوض المجلس العسكري مع قادة المحتجين عن هيكلة حكومة مدنية جديدة لاستبدال نظام عمر البشير الذي وصفته بالدكتاتور الذي أطيح به في أبريل/نيسان بعد ثلاثة عقود من الحكم المستبد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عندما قرر الجيش التخلص من البشير في مواجهة المظاهرات كان هناك قلق شديد من أن الجنرالات سيحتفظون بأدوات القوة، وهو الطموح الذي شجعه ضخ خمسمئة مليون دولار من السعودية والإمارات. وأضافت أنه إذا فشل المجلس العسكري الانتقالي بالخرطوم في التخلي عن السيطرة فسيكون ذلك أسوأ نتيجة ممكنة للاحتجاجات الجماهيرية التي اجتاحت البلاد منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، ولسبب وجيه، قالت واشنطن بوست إن قادة الاحتجاج طالبوا بتشكيل حكومة مدنية جديدة ذات مبادئ ديمقراطية، وقد أجبر العزم الشديد للمتظاهرين الجيش على إجراء محادثات يبدو أنها تؤتي ثمارها، بما في ذلك الاتفاق الواعد بشأن فترة انتقالية لمدة ثلاث سنوات.

كما وافق الجنرالات بشكل مبدئي على منح تحالف المعارضة ثلثي المقاعد في المجلس التشريعي الانتقالي المؤلف من ثلاثمئة مقعد، وستذهب المقاعد المتبقية إلى كيانات أخرى.

في محادثات النرويج .. هل تحل أزمة فنزويلا؟

قالت صحيفة واشنطن بوست إن جلسة المحادثات المتوقعة بين الحكومة والمعارضة في النرويج، يعول عليها الكثير من الفنزويليين للوصول لحل للأزمة التي تعيشها البلاد منذ عدة أشهر، وأصابت مختلف نواحي الحياة بالشلل، وأضافت بعد عدة أشهر من الاحتجاج ومحاولة المعارضة الفاشلة للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، توجه ممثلو الحكومة والمعارضة إلى النرويج لإجراء جولة محادثات، ولكن من غير الواضح ما إذا كان ممثلو الجانبين سيجتمعون مباشرة، أو ما إذا كان المسؤولون النرويجيون سيعملون كوسطاء لاستكشاف الحلول الممكنة للأزمة في فنزويلا، وتدعي المعارضة الفنزويلية أن انتخاب مادورو العام الماضي كان غير شرعي وطالبته بالتنحي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين قولهم: إن" الممثلين سافروا بالفعل إلى النرويج لحضور المحادثات"، ورغم عدم ذكر أي مفاوضات على وجه التحديد، أقر مادورو في تصريحات صحفية أن وزير الإعلام خورخي رودريغيز بدأ رحلة "مهمة للغاية" إلى الخارج، وتأتي المحادثات وسط توترات متصاعدة في أعقاب محاولة زعيم المعارضة خوان جوايدو الإطاحة بالحكومة في انتفاضة عسكرية منذ حوالي أسبوعين، العديد من الأشخاص الذين شاركوا في تلك الانتفاضة فروا بعد ذلك إلى السفارات الأجنبية.

                                      الملف البريطاني

تحدت الصحف البريطانية الصادرة اليوم عن تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وطهران فقالت إن الرئيس الاميركي دونالد ترامب لا يريد الحرب فهو يمثل هذا النوع من الرؤساء الذين لا يرغبون في خوض المعارك رغم تغريداته التي توحي بالعكس لكنه يبدو أنه يستخدم هذه التغريدات في الضغط على طهران لتوقيع اتفاق جديد بخصوص برنامجها النووي.

وقالت إن الأزمة الحالية هي الاختبار الأقوى لترامب كرئيس للولايات المتحدة مضيفة أنه في ظل الرسائل المتضاربة التي تخرج من إدارته تزايدت الشكوك بشأن هوية صاحب القرار، ورات إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كذب التقارير الإخبارية التي ذكرت أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعدت خططا لنشر 120 ألف جندي أمريكي في منطقة الخليج لدعم القوات الأمريكية هناك في حال وقوع مواجهات مع إيران"، لكنه لم يستبعد اللجوء إلى هذا الخيار إذا اضطرت الولايات المتحدة إليه.

وقالت إن اللواء البريطاني كريس جيكا وهو الثاني في التراتبية العسكرية لسلسة قيادة قوات التحالف نفى أن تكون إيران تشكل تهديدا لقواته في الشرق الأوسط وقال في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) "إنه ليس هناك دليل على ذلك".

وتناولت خطط الولايات المتحدة لمواجهة إيران عسكريا، وقالت إن الخطة التي ستتبعها الولايات المتحدة لشن حربها على إيران مختلفة تماما عما تخطط له طهران، وأضافت أن الأجهزة الأمنية التابعة لكلا البلدين مدركة لهذا الأمر، إلا أن هناك اختلافا بين تفكير الأجهزة الأمنية والساسة، وهنا يكمن الخطر.

من ناحية اخرى ذكرت الصحف ان حماس تشكر جيريمي كوربِن على رسالته في مسيرة شعبية في لندن، في خطوة قد تعيد الانتقادات للسياسي البريطاني بشأن علاقته بحماس، واضافت أن الحركة شكرت في بيانها كوربِن على رسالته التي وجهها لمسيرة ضمت أكثر من 4 آلاف شخص في لندن بمناسبة ذكرى ما يسميه الفلسطينيون بالنكبة والتي يستعيدون فيها ذكرى إبعادهم عن منازلهم خلال حرب عام 1948 مع إسرائيل.

وتناولت الصحف البريطانية ملف انهيار الهدنة في اليمن فقالت ان هذه التطورات أدت إلى إصدار المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث تحذيرا شديد اللهجة من أن تجدد المعارك يهدد خطة السلام بالكامل حيث كان من المفترض ان ينسحب الحوثيون من الميناء علاوة على مينائين آخرين على البحر الأحمر، وهو الأمر الذي كان قد بدأ الاثنين الماضي لكنه الآن أصبح مهددا، واوضحت أن هذا التصعيد يأتي بعد يوم واحد من الهجوم الذي شنه الحوثيون على منشأتين نفطيتين سعوديتين باستخدام طائرة مسيرة.

تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وطهران

اعتبرت الإندبندنت إن المشهد الحالي في الخليج يستدعى نظيره قبل حرب العراق حيث يتصاعد الخطر مع نقل الولايات المتحدة حاملات طائرات إلى المنطقة علاوة على إعادة تموضع بطاريات صواريخ باتريوت و قاذفات بي 52 الاستراتيجية علاوة على التقارير الاستخباراتية التي تناولتها وسائل الإعلام عن حشود من المشاة في طريقهم إلى المنطقة، موضحة أن أمرا واحدا فقط يمثل الفارق بين السيناريو العراقي والسيناريو الإيراني موضحا أن هذا الفارق رغم أنه واحد فقط إلا أنه يشكل اختلافا كبيرا لأنه هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المختلف كليا عن سلفه جورج بوش الذي قاد الحرب ضد العراق.

واضافت أن ترامب لا يريد الحرب فهو يمثل هذا النوع من الرؤساء الذين لا يرغبون في خوض المعارك رغم تغريداته التي توحي بالعكس لكنه يبدو أنه يستخدم هذه التغريدات في الضغط على طهران لتوقيع اتفاق جديد بخصوص برنامجها النووي بينما كان بوش راغبا في الحرب، واوضحت ان هناك عاملا آخر وهو أن دولا في المنطقة تبدو راغبة في مواجهة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة مشيرا إلى أن مسؤولين إيرانيين كبار يعتقدون أن إسرائيل والسعودية والإمارات هي الدول التي تلعب دور المحفز لواشنطن على خوض الحرب.

من صاحب القرار في واشنطن؟

قالت صحيفة "اي" إن الأزمة الحالية مع إيران هي الاختبار الأقوى لترامب كرئيس للولايات المتحدة مضيفة أنه في ظل الرسائل المتضاربة التي تخرج من إدارته تزايدت الشكوك بشأن هوية صاحب القرار.

واضافت أن ترامب ما زال يسعى للإبقاء على مساندة مؤيديه وأغلبهم يرفض التورط عسكريا في الشرق الأوسط، كما أنه كان معارضا للحرب على العراق وتعهد بسحب القوات الأمريكية من سوريا وأفغانستان، واوضحت أن موقف ترامب المتردد يتلخص في العبارة التي قالها مؤخرا تعليقا على إرسال جنود إلى الشرق الأوسط لمواجهة إيران "سنرى ما سيحدث".

وذكرت إن أحد أهم القرارات التي أثرت في التعامل مع الملف الإيراني كان تعيين الصقر جون بولتون مستشارا للأمن القومي، ما يعني أن بولتون لم يعد ينصح الرئيس بخوض الحرب من موقعه السابق كسفير لدى الأمم المتحدة ولكن من منطلق أمن البلاد القومي، واعتبرت أن ترامب أصبح بحاجة ماسة وسريعة لإظهار أنه هو وليس غيره صاحب القرار في البيت الأبيض وأن يتوقف عن توجيه العبارات المطاطية التي لا تحمل اتجاها واضحا.

ترامب جاهز لنشر قوات في الخليج لمواجهة إيران

قالت الديلي تليغراف إن "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كذب التقارير الإخبارية التي ذكرت أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قد أعدت خططا لنشر 120 ألف جندي أمريكي في منطقة الخليج لدعم القوات الأمريكية هناك في حال وقوع مواجهات مع إيران"، لكنه لم يستبعد اللجوء إلى هذا الخيار إذا اضطرت الولايات المتحدة إليه. واوضحت أن تصريحات ترامب جاء نفيا لتقرير نشرته جريدة نيويورك تايمز قالت فيه إن مسؤولي البنتاغون يخططون لنشر 120 ألف جندي في منطقة الخليج بشكل عاجل، لكنه على الرغم من نفيه أكد أنه سيرسل أكثر من هذا العدد بكثير لو دعت الحاجة.

وقالت الاندبندنت إن اللواء البريطاني كريس جيكا وهو الثاني في التراتبية العسكرية لسلسة قيادة قوات التحالف نفى أن تكون إيران تشكل تهديدا لقواته في الشرق الأوسط وقال في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) "إنه ليس هناك دليل على ذلك".

وقالت إن هذه التصريحات تخالف الاتهامات التي أعلنت عنها واشنطن لإيران في بداية الأسبوع الماضي والتي أدت إلى التصعيد بين البلدين بعد عام من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

كيف تختلف خطط واشنطن للحرب عن خطط طهران؟

تناولت صحيفة التايمز خطط الولايات المتحدة لمواجهة إيران عسكريا، وقالت إن الخطة التي ستتبعها الولايات المتحدة لشن حربها على إيران مختلفة تماما عما تخطط له طهران، وأضافت أن الأجهزة الأمنية التابعة لكلا البلدين مدركة لهذا الأمر، إلا أن هناك اختلافا بين تفكير الأجهزة الأمنية والساسة، وهنا يكمن الخطر.

وأردفت أن الولايات المتحدة تؤمن بالقوة العسكرية الساحقة، وهذا يمكن لمسه بنشرها أساطيل حاملات طائراتها في أرجاء العالم، مضيفة أن التحضيرات العسكرية الإيرانية مختلفة، وتابعت بالقول إن ثمة اجتماعاً مهماً جرى في بيروت مؤخراً جمع بين قائد فيلق القدس التابع الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي زياد نخلة، وأردفت أن طهران لطالما كانت الداعم الأكبر لحماس التي تسيطر على قطاع غزة، إلا أن الاثنين كانتا في اتجاهين مختلفين في التعامل مع الحرب في سوريا، وأشارت إلى أن ما حدث الأسبوع الماضيـ في قطاع غزة الذي تعرضت لضربات مكثفة من الجيش الإسرائيلي، يؤكد أن طهران ليس لديها نية بضرب الأهداف الأمريكية بشكل مباشر، لأن ذلك سيكون بمثابة انتحار، إلا أنها تستطيع استفزاز إسرائيل وجرها لمثل هذه الإجراءات المتطرفة ضد جيرانها.

حماس تشكر كوربين

قالت ديلي تليغراف ان حماس تشكر جيريمي كوربِن على رسالته في مسيرة شعبية في لندن، في خطوة قد تعيد الانتقادات للسياسي البريطاني بشأن علاقته بحماس، واضافت أن الحركة شكرت في بيانها كوربِن على رسالته التي وجهها لمسيرة ضمت أكثر من 4 آلاف شخص في لندن بمناسبة ذكرى ما يسميه الفلسطينيون بالنكبة والتي يستعيدون فيها ذكرى إبعادهم عن منازلهم خلال حرب عام 1948 مع إسرائيل.

واشارت إلى أن كوربن الذي لم يحضر المسيرة قال في رسالته إنه يتضامن من حقوق الفلسطينيين وطالب حكومة بريطانيا بإدانة "عمليات القتل الإسرائيلية للمحتجين في غزة" وتجميد صفقات السلاح مع تل أبيب مضيفا أنه سيعترف بالدولة الفلسطينية حال وصوله إلى منصب رئيس الوزراء.

هدنة اليمن تنهار ومعارك جديدة حول الحديدة

تناولت الصحف البريطانية ملف انهيار الهدنة في اليمن فقالت الغارديان ان هذه التطورات أدت إلى إصدار المبعوث الدولي لليمن، مارتن غريفيث، تحذيرا شديد اللهجة من أن تجدد المعارك يهدد خطة السلام بالكامل حيث كان من المفترض ان ينسحب الحوثيون من الميناء علاوة على مينائين آخرين على البحر الأحمر، وهو الأمر الذي كان قد بدأ الاثنين الماضي لكنه الآن أصبح مهددا، واوضحت أن هذا التصعيد يأتي بعد يوم واحد من الهجوم الذي شنه الحوثيون على منشأتين نفطيتين سعوديتين باستخدام طائرة مسيرة.

واشارت إلى أن الحكومة اليمنية المعترف بها من الأمم المتحدة تشعر بشك كبير في التزام الحوثيين بالانسحاب من الحديدة والمواقع الأخرى التي اتفقوا على الانسحاب منها، مضيفا أن الاشتباكات التي اندلعت بعد قليل من بدء الانسحاب وتضمنت قصفا متبادلا بالمدفعية بين قوات الحكومة والتحالف الذي تقوده السعودية من جانب والحوثيين المدعومين من إيران من جانب آخر لم تترك الكثير من الفرص لاتمام الاتفاق.

معركة طرابلس

قالت صحيفة آي أن الفصائل المقاتلة دفاعا عن طرابلس تحت قيادة الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة تحصلت على طائرات مُسيرة وبدأت تستخدمها للدفاع عن المدينة في مواجهة الهجوم الذي يشنه قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر والمدعوم من كل من الإمارات ومصر بحسب الصحيفة، ونقل تقرير الصحيفة عن خالد المشري رئيس المجلس الأعلى الليبي قوله إن قواته قامت بتعديل الطائرات المُسيرة لتصبح أكثر موائمة مع المعارك الدائرة حول طرابلس وبدأت في استخدامها بالفعل لمواجهة التأثير المدمر لقدرات قوات حفتر الجوية في الاستطلاع وشن الغارات.

واشارت إلى أن حفتر فاجأ الجميع بالزحف نحو العاصمة بعدما تمكن من السيطرة على شرق وجنوب البلاد وأن المعارك تحولت الآن إلى تبادل للقصف بقذائف الهاون بين الطرفين على تخوم طرابلس وعلى بعد نحو 17 كيلومترا من مركزها.

مقالات

خطة جاريد كوشنر للسلام قد تكون كارثية روبرت ساتلوف.... التفاصيل

يوم محاكمة جون برينان: مايك ويتني.... التفاصيل

خيارات الرد المتاحة أمام الولايات المتحدة وإسرائيل إذا نشرت إيران صواريخ في العراق مايكل نايتس و أساف أوريون.... التفاصيل

النفط السعودي في مرمى النيران الإيرانية سايمون هندرسون.... التفاصيل