اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

التحليل الاخباري

محور المقاومة يكسر الاستنزاف.....          غالب قنديل...التفاصيل

اتجاهات اقتصادية

إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (44) حميدي العبدالله.... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

بويتن وترامب: عندما ينضج التفاوض.... التفاصيل

                    الملف العربي

تناولت الصحف العربية الصادرة هذا الاسبوع تصعيد الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاته ضد قطاع غزة ومسيرات العودة.

فقد شن الاحتلال عدوانا على قطاع غزة ما اسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى، وقد ردت فصائل المقاومة الفلسطينية على العدوان بصواريخ استهدفت مستوطنات الاحتلال.

ولاحقا، نجحت الجهود المصرية والدولية فى التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والفصائل فى قطاع غزة.

واستهدفت قوات الاحتلال يوم الجمعة مسيرة العودة ما ادى الى سقوط شهيد وعشرات الجرحى.

وتابعت الصحف التطورات في السودان مشيرة تصعيد قوى «إعلان الحرية والتغيير» من لهجتها، ضد المجلس العسكري، بعد رد الأخير على رؤيتها بخصوص المرحلة الانتقالية، متهمة إياه بـ«مواصلة المماطلة والتسويف»، كما هددت بـ« العصان المدني» في حال عدم تنفيذ مطالبها.

في وقت دعت قيادات الاحتجاجات والمعارضة بالسودان، إلى العصيان المدني في أعقاب ما وصفوه بأنه رد «مخيب للآمال» من جانب المجلس العسكري على مقترحاتهم الخاصة بالدستور.

وتناولت الصحف التصعيد في ليبيا بين القوى المتحاربة فقد اشتعلت جبهات القتال في ضواحي العاصمة طرابلس.

ونقلت الصحف لقاءات رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج خلال الجولة الاوروبية التي قام بها، مشيرة الى انه حصد مزيدا من الدعم الدولي.

فلسطين

شهد قطاع غزة صباح السبت 4 أيار، تصعيدا عسكريا بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي؛ حيث شن الجيش الإسرائيلي غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، بينما ردت المقاومة الفلسطينية باستهداف مستوطنات الاحتلال بالصواريخ ما أدى الى مقتل ثلاثة مستوطنين واصابة العشرات بجروح..

وزعم أفيخاي أدرعي، الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، في تصريح له، بأن قصف موقع حركة حماس جاء ردا على إصابة جندييْن إسرائيليين، في حادث إطلاق نار نفذه فلسطينيون قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة.

وفي وقت سابق، قال رئيس وزراء الاحتلال المكلف بنيامين نتنياهو إنه أصدر تعليماته للجيش لمواصلة هجماته المكثفة في قطاع غزة. وأضاف نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الإسرائيلية، أنه أمر بتعزيز قوات الجيش في محيط القطاع، خاصة سلاح المدرعات والمدفعية وسلاح المشاة.

وردت فصائل المقاومة الفلسطينية بالتهديد بضرب تل ابيب إذا لم توقف إسرائيل عمليات القتل المركز «الاغتيال». وذكرت مصادر عبرية أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي أبلغتا جهاز المخابرات المصرية رسمياً أنهما ستوسعان مساحة إطلاق الصواريخ لتكون تل أبيب في مرمى النيران الليلة إذا لم توقف إسرائيل تنفيذ قرار الاغتيالات.

ونجحت الجهود المصرية والدولية فى التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والفصائل فى قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية فى غزة أن 31 فلسطينيا قتلوا وأصيب أكثر من 150 آخرين بجروح خلال جولة التوتر الأخيرة مع إسرائيل.

رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو اعلن أن الحملة العسكرية ضد قطاع غزة «لم تنته بعد» وأنه يدرس خطواته التالية.

الفصائل الفلسطينية طالبت بتنفيذ تفاهمات القاهرة الأخيرة التي أدت إلى وقف إطلاق النار، بموجب وساطة مصر والأمم المتحدة. وقالت «أيدينا على الزناد»، ودعت لإحياء ذكرى النكبة، والمشاركة في مسيرات العودة.

ويوم الجمعة، أعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد المواطن عبد الله جمعة عبد العال ( 24 عاما ) متأثرا بجراح اصيب بها خلال مسيرات العودة وكسر الحصار شرق رفح.

ووفقاً لوزارة الصحة الفلسطينية، فقد أصيب 30 مواطناً برصاص الاحتلال الاسرائيلي والعشرات بالاختناق الجمعة، جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والقنابل الغازية المسيلة للدموع على المواطنين الذين وصلوا لمخيمات العودة للمشاركة في الجمعة الـ 58 لمسيرة العودة وكسر الحصار، التي تحمل عنوان “موحدون في مواجهة الصفقة”.

السودان

تسلمت قوى «إعلان الحرية والتغيير» في السودان، الاثنين، وثيقة المجلس العسكري الانتقالي الخاصة بهياكل واختصاصات وسلطات المرحلة الانتقالية. وأبلغت مصادر في «قوى التغيير» رد المجلس العسكري بشأن الوثيقة يوضح قبول المجلس بمبدأ وجود مجلس للسيادة ومجلس آخر للأمن والدفاع .

وأضافت أن رد المجلس شمل تحديد سلطات كل من المجلسين بالإضافة إلى مجلس الوزراء والمجلس التشريعي. ولفتت إلى أنها ستبدأ دراسة الرد لاتخاذ قرار بشأنها.

وصعّدت قوى «الحرية والتغيير» في السودان من لهجتها، الأربعاء، ضد المجلس العسكري، بعد رد الأخير على رؤيتها بخصوص المرحلة الانتقالية، متهمة إياه بـ«مواصلة المماطلة والتسويف»، كما هددت بـ« العصان المدني» في حال عدم تنفيذ مطالبها.

القيادي في قوى «التغيير»، خالد يوسف، قال خلال مؤتمر صحافي عقد في اتحاد المصارف في العاصمة الخرطوم، إن «رد المجلس العسكري عبر مؤتمر صحافي لا يمت للتفاوض بصلة، وفيه خلط ومواصلة للتسويف والمماطلة».

وكان المجلس العسكري قد قال في مؤتمر صحافي، الثلاثاء، إن وثيقة إعلان «الحرية والتغيير» للمرحلة الانتقالية أغفلت مصادر التشريع، وإنهم متمسكون بأن تكون الشريعة والأعراف والتقاليد مصدرا للتشريع في البلاد.

قيادات الاحتجاجات والمعارضة بالسودان، دعت إلى العصيان المدني في أعقاب ما وصفوه بأنه رد «مخيب للآمال» من جانب المجلس العسكري على مقترحاتهم الخاصة بالدستور.

واتهم قادة الاحتجاج المجلس العسكري بتعطيل السير في اتجاه نقل السلطة إلى المدنيين، وذلك وسط خلافات مستمرة بين الطرفين على تشكيل مجلس يدير شؤون البلاد.

ليبيا

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج حض إيطاليا على «بذل جهد أكبر لما لديها من مكانة وثقل دوليين من شأنهما أن يحدثا تغييرا إيجابيّا في المواقف المترددة لدول أوروبية وإقليمية». وأجرى السراج محادثات مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في روما، تركزت على بحث مستجدات «حرب العاصمة» التي اندلعت منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي. وأثنى السراج على موقف الحكومة الإيطالية الذي قال عنه إنه «كان واضحا في إدانته العدوان على طرابلس»، مشيدا بـ«مساهمات روما الإنسانية خلال الحرب التي خاضتها قوات حكومة الوفاق على الإرهاب في سرت وغيرها من المدن، ودعمها خفر السواحل الليبي، ومساهمتها الفعالة في معالجة تداعيات ملف الهجرة غير الشرعية»، حسب ما جاء في بيان أصدره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

كما استقبلت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل السراج في ديوان في جلسة لتبادل الآراء.

وحصد فايز السراج مزيدا من الدعم الدولي لحكومة الوفاق الوطني التي يرأسها، من خلال جولة أوروبية بدأها الإثنين، وشملت كلا من روما وباريس وبرلين، وكانت لندن آخر محطاتها.

واشتعلت جبهات القتال فى ضواحى العاصمة الليبية طرابلس، حيث شهدت نواحى منطقة قصر بن غشير اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة، وتعرضت مواقع لحكومة الوفاق لغارات ليلية. وذكرت مواقع إخبارية محلية أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات «الجيش الوطنى الليبي» والقوات التابعة لحكومة الوفاق فى شارع الخلاطات ومنطقة الكحيلى بعين زارة وفى منطقة خلة الفرجان، جنوبى طرابلس.

                               

                                     الملف الإسرائيلي                                    

تابعت الصحف الإسرائيلية الصادرة هذا الاسبوع تداعيات جولة التصعيد في قطاع غزّة التي انتهت مع قرب احتفالات ما يعرف بـ"يوم الاستقلال" وبطلب من الحكومة الإسرائيلية، وأشارت التحليلات إلى أن تأثيرات العدوان الأخير على قطاع غزّة أبعد من تبادل للصواريخ على مدار يومين، إنّما شمل تبادل رسائل مفادها "تغيّر قواعد اللعبة" في القطاع.

ونقلت عن رئيس الحكومة قوله إن المعركة مع قطاع غزة لم تنته، وإن إسرائيل تحسب خطواتها من خلال الالتزام المتواصل والمنهجي لضمان أمنها" وبحسبه فإن الجيش الإسرائيلي "عمل بحزم ضد الجهات الإرهابية في قطاع غزة" في الجولة القتالية الأخيرة.

وركز خبراء عسكريون ومحللون إسرائيليون في تحليلاتهم المنشورة في الصحف غداة توقف العدوان على قطاع غزة، على ثلاثة أمور أساسية: لم يتم إبلاغ الجمهور الإسرائيلي بتفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار، لا توجد إستراتيجية إسرائيلية تجاه غزة؛ عدوان آخر قادم قريبا.

وعلى خلفية قرار الولايات المتحدة إرسال حاملة الطائرات إلى الشرق الأوسط، لفتت الصحف الى ان تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية تدعي أن إيران تنوي العمل في الشرق الأوسط لمنع الاتجار بالنفط بدونها.

جولة تصعيد في قطاع غزّة تنتهي بسبب قرب ما يعرف بـ"يوم الاستقلال"

اعتدت اسرائيل نهاية الاسبوع الماضي على قطاع غزّة فردت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية بالدعوة الى رفع الجهوزية والاستعداد للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، فاستهدفت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة بما يزيد عن 90 صاروخا، وعلم أن الرشقات الصاروخية أطلقت باتجاه عسقلان وأسدود و"يفنه" و"كريات ملاخي" و"غديرا" و"غفعات بيرنر"، مما دفع الجيش الإسرائيلي لتفعيل منظومة "القبة الحديدية".

ولاحقا أشارت تقارير صحافيّة إلى توصل المفاوضات الامميّة المصرية القطريّة الى وقف إطلاق النار في قطاع غزّة، واشارت تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي عرضت على المستوى السياسي إلى أنه بدون تعزيز الجهود السياسية لتحسين الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة فإن التهدئة التي تم التوصل إليها لن تصمد حتى في المدى القصير.

وقالت أيضا إن الحكومة الإسرائيلية طلبت إنهاء القتال قبل بدء احتفالات "الاستقلال" و"اليوروفيجين"، مع تحقيق أكبر ما يمكن من الإنجازات.

وأشارت التحليلات الاسرائيليّة، إلى أن تأثيرات العدوان الأخير على قطاع غزّة بداية الأسبوع الجاري، والذي استمرّ ليومين، أبعد من تبادل للصواريخ على مدار يومين، إنّما شمل تبادل رسائل مفادها "تغيّر قواعد اللعبة" في القطاع.

وركّز المحلّل العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت أليكس فيشمان على استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي لموقع عسكري لحركة حماس، ما أدى إلى استشهاد اثنين من مقاتليها، وهو الاستهداف الذي أدّى إلى تصعيد الأوضاع في القطاع. ولفت فيشمان إلى أن الاغتيال صدر عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، "الذي رأى في ذلك خطوة تعبّر عن التغيير الذي يقوده في قواعد اللعبة".

وخلال الأشهر الماضيّة، نظّم الجيش الإسرائيلي ورشات للضبّاط، بمبادرة كوخافي، عنوانها "الحسم والانتصار"، قال فيشمان إن لها هدف أساسي هو "محاولة كسر مفهوم ’ممارسة القوّة’ التي حدّدت على المعارك في الجبهات المختلفة، على الرغم من أنها توقفت عن أن تأتي بالنتائج المرجوّة".

ومن ضمن التغيير في "مفهوم ممارسة القوّة"، قال فيشمان إنّ كوخافي وقائد المنطقة الجنوبيّة في الجيش الإسرائيليّ جهّزا "خطة تتضمّن استهدافا جسديًا بالعدّو بقوّة أكبر بكثير من السابق"، ما يعني أن الجيش الإسرائيلي قلّص من اعتباراه السابقة "بالامتناع عن استهداف مناطق آهلة بالسكّان"، بادّعاء فيشمان، "فالغارات أضحت أكبر، وأقرب إلى مناطق آهلة بالسكّان"، ولفت إلى أن الجيش الإسرائيلي يطلق على المفهوم الجديد للاستهداف اسم "شدّ البراغي".

ولم يقتصر العدوان الأخير على رسائل من الاحتلال الإسرائيلي فقط، إنما تضمّن رسائل من فصائل المقاومة، أيضًا.

فحسب فيشمان، "فإن اغتيال عبد الله أبو ملوح (ضمن الغارة الإسرائيلية على موقع لكتائب القسّام، الجمعة الماضي)، عزّز فرضيات تغيير السياسة الإسرائيليّة تجاه القطاع عند قادة حماس، ما قاد الحركة إلى محاولة فرض قواعدها الخاصّة".

بينما كتب المحلّل العسكري لصحيفة "معاريف"، طال ليف رام، "رغم أن التصعيد الأخير في قطاع غزّة استمر يومين فقط، إلا أنه يمكن التعلّم منه الكثير عن القدرة الصاروخيّة للفصائل"، ولفت إلى تكثيفهم لإطلاق الصواريخ منذ عدوان 2014، "هام ويترك انطباعًا".

واستنتج ليف رام أنّ حماس والفصائل الأخرى وحزب الله، "قبل حفرهم الأنفاق، وحصولهم على الطائرات المسيّرة، يعملون على توطيد ترسانتهم الصاروخيّة"، ولذلك فهم يملكون ردعًا متبادلًا أمام إسرائيل، رغم فارق القوّة الكبير.

نتنياهو: المعركة مع غزة لم تنته......وفي حفل إحياء ذكرى القتلى الإسرائيليين المدنيين منذ مطلع عام 1950، في القدس، قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إن "المعركة مع قطاع غزة لم تنته، وإن إسرائيل تحسب خطواتها من خلال الالتزام المتواصل والمنهجي لضمان أمنها"، وبحسبه، فإن الجيش الإسرائيلي "عمل بحزم ضد الجهات الإرهابية في قطاع غزة" في الجولة القتالية الأخيرة.

وفي حديثه عن قطاع غزة، ادعى نتنياهو أن "الفلسطينيين يريدون فرض سلطة الخوف تجاه الداخل، وتجاه الخارج أيضا، ولذلك فإن الإرهاب القاتل، الذي لم يواجه بمقاومة موحدة من قبل المجتمع الدولي، تحول إلى وبأ عالمي". على حد زعمه، وتابع أنه "الوقت قد حان منذ مدة كي يعمل العالم المتحضر في جبهة واحدة ضد هذا التعصب الهمجي".

الجولة القادمة...... ركز خبراء عسكريون ومحللون إسرائيليون في تحليلاتهم المنشورة في الصحف غداة توقف العدوان على قطاع غزة، على ثلاثة أمور أساسية: لم يتم إبلاغ الجمهور الإسرائيلي بتفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار؛ لا توجد إستراتيجية إسرائيلية تجاه غزة؛ عدوان آخر قادم قريبا.

واعتبر رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأسبق والرئيس الحالي لـ"معهد أبحاث الأمن القومي" في جامعة تل أبيب، عاموس يدلين، في مقال نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن إسرائيل وضعت "غايات إستراتيجية خاطئة" تجاه حركة حماس، التي تحكم القطاع، والفصائل الأخرى. وفسر ذلك بأنه "بدلا من أن تكون الغاية ترميم الردع ومنع تعاظم قوة حماس في الأمد المتوسط، وإضعافها واستبدالها في الأمد البعيد، تدفع إسرائيل إستراتيجية ’المال مقابل الهدوء’، الأمر الذي يرسخ حكم حماس ويضمن أيام قتالية أخرى قريبا، أو حربا واسعة".

وأضاف يدلين أنه توجد "جوانب إيجابية" في العدوان الأخير، بينها الغارات والقصف الإسرائيلي "الأكثر عنفا من مواجهات سابقة"، و"العودة إلى الاغتيالات"، وفي نظرة مستقبلية للأمد القصير، "تم ضمان، على ما يبدو، الهدوء في يوم الذكرى (للجنود الإسرائيليين القتلى) ويوم الاستقلال واليوروفيجين".

ائتلاف نتنياهو سيمنع محاكمته

رغم إعلان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، الأسبوع الماضي، أنه سيعقد جلسة استماع، يرد خلالها رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على الشبهات ضده بارتكاب مخالفات فساد خطيرة، رشوة واحتيال وخيانة الأمانة، إلا أنه تتردد تقديرات أن جلسة استماع كهذه ستُعقد بعد ذلك، ربما بعد سنتين، وتوقعات تقديرات أخرى أنه لن تُوجه لوائح اتهام ضد نتنياهو ولن تتم محاكمته.

ولفت الصحافي والمحلل الإسرائيلي، يارون ديكل، من قناة "كان" التلفزيونية الحكومية، في مقال نشرته صحيفة "ماكور ريشون"، إلى أن محامي نتنياهو لم يتسلموا مواد التحقيق من النيابة العامة حتى الآن، وأنهم لن يسارعوا إلى استلامها قريبا، بذريعة أنهم لا يعتزمون التطوع في الدفاع عن نتنياهو، وبانتظار انتهاء المفاوضات حول أجرهم. وبعد ذلك سيتفرغون لإعداد وتحضير نتنياهو لجلسة الاستماع. "لكن من وراء هذا التفسير الرسمي يختبئ سبب آخر: الآن، بما أن نتنياهو يشكل حكومة، لا سبب للإسراع. طواحين العدالة في إسرائيل تطحن ببطء، كما هو معروف، وفي حالة رئيس الحكومة ستبطئ وتيرتها أكثر".

ونقل ديكل عن مصدر مطلع على الأجواء السياسية والقضائية قوله إن "مواد التحقيق ستُسلم للمحامين بحلول الصيف المقبل. وعندما يستلمونها ويطلعوا على حجمها الهائل، سيطلبون فترة كافية ولائقة كي يستعدوا (لجلسة الاستماع). وبحسب هذا السيناريو، ستُعقد جلسة الاستماع بعد سنة ونصف السنة، وقرار المستشار مندلبليت سيصدر بعدها بنصف سنة، أي بعد سنتين. وهذا الجدول الزمني ليس متبلورا بعد، وهو متعلق بإجراءات الحصانة، أي إذا لم تجمد الكنيست كافة الإجراءات بواسطة منح حصانة لرئيس الحكومة".

إسرائيل تدعي أن إيران ستزعزع الاستقرار بعد تشديد العقوبات

على خلفية قرار الولايات المتحدة إرسال حاملة الطائرات إلى الشرق الأوسط، فإن تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية تدعي أن إيران تنوي العمل في الشرق الأوسط لمنع الاتجار بالنفط بدونها.

وعلى خلفية هذه التطورات، تدعي تقديرات أجهزة الأمن الإسرائيلية أن إيران لا تريد خرق الاتفاق النووي الذي وقعت عليه عام 2015، وفي المقابل، فإنها تواجه ضغوطات اقتصادية شديدة قد تؤدي إلى تغييرات إقليمية، وتحذر الأجهزة الأمنية من أن هذه التغييرات تقتضي جمع المعلومات والفحص والرصد التي تشكل تحديا للأجهزة الاستخبارية، وخاصة بعد تحويل الأنظار عن المشروع النووي الإيراني منذ التوقيع على الاتفاق، وتحويل الموارد إلى النشاط في المعركة بين الحروب، وخاصة حول سورية.

كما تدعي تقديرات الأجهزة الأمنية أن إيران ستحاول زعزعة الاستقرار الإقليمي من أجل منع الولايات المتحدة وحلفائها من تولي عملية إنتاج النفط والاتجار به دون أن تكون إيران شريكة به.

                                     

                                       الملف اللبناني    

جلسات الحكومة لدرس الموازنة والاضرابات والاعتصامات التي ترافق عقد الجلسات كانت من ابرز العناوين التي تناولتها الصحف اللبنانية الصادة هذا الاسبوع.

فقد ابرزت الصحف المواد والبنود التي ناقشها مجلس المجلس وايضا التي اقرها، بالتوازي مع الإضرابات والتحركات التي شهدتها قطاعات عديدة أبرزها موظفو مصرف لبنان ومتقاعدو القوات ‏المسلحة، وتبعهما موظفو المصالح المستقلة والقطاع العام.

ولاحقا، علّق الاتحاد العمالي العام الإضراب في المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة، ‏ بعد زيارة رئيس الاتحاد ‏رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتأكيد الأخير انه لن يقبل بأي إجراء يطاول مداخيل الطبقتين الفقيرة ‏والمتوسطة.

ثم عادت معظم هذه القطاعات الى اعلان بدء الاضرابات والتحركات.

وقد تناولت الصحف اللقاء الذي انعقد في عين التينة بين ممثلين عن الحزب التقدمي الاشتراكي وممثلين عن حزب الله تراسه رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وعن الموازنة، قال بري في لقاء الأربعاء النيابي أن الموازنة هي الفرصة الوحيدة التي يمكن من ‏خلالها تجاوز الوضع القائم.

وحول ملف الحدود، سلّم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سفيرة الولايات المتحدة الأميركية، إليزابيت ريتشارد، «أفكاراً لآلية عمل ترسيم الحدود البحرية الجنوبية المتنازع عليها بين لبنان وفلسطين المحتلة».

واعتبر رئيس مجلس النواب نبيه برّي أن هذه الرسالة هي أهم تطور في هذا الملف، وتعبّر عن الموقف اللبناني الموحّد.

لقاء عين التينة

نجحت عين التينة في جمع طرفي الخلاف على خط حارة حريك – المختارة، حيث ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري، اجتماعاً حضره عن الحزب التقدمي الاشتراكي: وزير الصناعة وائل أبو فاعور والوزير والنائب السابق غازي العريضي، وعن حزب الله المعاون السياسي للأمين العام للحزب حسين خليل ومسؤول وحدة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، وعن حركة «أمل» وزير المالية علي حسن خليل وأحمد بعلبكي.

وأوضح الوزير خليل على الأثر أنها "كانت جلسة نقاش صريحة وواضحة وتناولت كل القضايا بين وفدي الطرفين، ‏واتفق على أن تستكمل هذه النقاشات بروح إيجابية توصلاً الى ما يطمح إليه كل الأطراف".

الموازنة والتحركات والاعتصامات

استأنف مجلس الوزراء، الاثنين درس بنود الموازنة، مع استمرار الاضرابات في المصالح المستقلة والمؤسسات العامة. لا سيما في مرفأ بيروت والضمان الاجتماعي، ‏و"أوجيرو" وانضم إليهم أساتذة الجامعة اللبنانية، وبالتزامن مع الإضراب المعلن من قبل نقابة موظفي مصرف ‏لبنان.

ولاحقا، علّق الاتحاد العمالي العام الإضراب في المصالح المستقلة والمؤسسات العامة والخاصة، ‏وأعلن رئيس الاتحاد بشارة الأسمر العودة الى استئناف العمل اعتباراً من صباح الاربعاء، وذلك في مرفأ بيروت ‏والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ومؤسسة الكهرباء وأوجيرو.

تعليق الاضراب جاء بعد زيارة رئيس الاتحاد ‏رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتأكيد الأخير انه لن يقبل بأي إجراء يطاول مداخيل الطبقتين الفقيرة ‏والمتوسطة، مؤكداً أنه سيدرس النقاط والمطالب التي يعتبرها الموظفون من حقوقهم ومكتسباتهم، وزيارة أخرى ‏لرئيس المجلس النيابي نبيه بري. بالتوازي مع اجتماع المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي محمد كركي ‏بوزير المال علي حسن خليل حيث تم وضع الأخير في هواجس الموظفين وضرورة معالجة ما يعتري المادة ‏‏61 من مسّ بحقوقهم، وأعلن مساء أمس تعليق الإضراب.

الى ذلك، أفضت التطمينات التي تلقاها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الى موظفي المصارف في شأن رواتبهم، ‏الى تعليق هؤلاء إضرابهم. فعقد موظفو مصرف لبنان جمعية عمومية في المصرف وأعلنوا "تعليق الإضراب لثلاثة أيام ‏على أن تعود وتنعقد الجمعية نهار الجمعة المقبل صباحاً لتحديد مسار الإضراب وأخذ القرار إما باستمرار الإضراب ‏المفتوح، وإما إلغاء الإضراب وتكون الدولة أخذت خياراتها بهذا الموضوع، فالإيجابية تعني بها إلغاء المادة 60 و61 أو ‏استثناء مصرف لبنان منها".

وكان صوّت موظفو هيئة أوجيرو برفع الأيدي على الإضراب المفتوح. واعتبروا أنّ المادتين 54 و61 من الموازنة تمسّ ‏مباشرة بأمنهم الاجتماعي والاقتصادي، متخوّفين من أن تعني هاتان المادتان إلغاء تقاضي رواتبهم عن الشهرين ‏‏13 و14 والمسّ بحقوقهم المكتسبة كبدلات الاختصاص والتعليم والطبابة.

في بعبدا، التقى رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري، واعلن الحريري من بعبدا ان نحو 70 في المئة من المتداول عن الموازنة غير صحيح. ولن نمس بذوي الدخل ‏المحدود. وقال ان لدينا فرصة ذهبية للاتفاق على موازنة واقعية، وكل القطاعات ستساهم في الموازنة بما فيها القطاع ‏المصرفي. موقفي والرئيسين عون وبري واحد ونريد القيام باصلاح لمصلحة اللبنانيين وليس لمصلحة سيدر.

رئيس مجلس النواب نبيه بري رأى في لقاء الأربعاء النيابي أن الموازنة هي الفرصة الوحيدة التي يمكن من ‏خلالها تجاوز الوضع القائم. وأعرب عن استيائه من الشائعات التي ضخّت مؤخراً في وسائل التواصل الاجتماعي ‏وهذا المناخ، معتبراً أنه مناخ تآمري لا يعكس الواقع والحقيقة، فالبلد ليس مفلساً والوضع النقدي سليم وتحت ‏السيطرة. واشار الى ان إنجاز الموازنة سيخلق أجواء ثقة حتى قبل إقرارها في المجلس النيابي، مؤكداً مرة أخرى ‏أن لا مسّ بحقوق الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل والمتوسطة"، ورأى أن قانون الموازنة قادر على أن يحمل معايير ‏موحّدة للرواتب في المؤسسات والمصالح المستقلة. وقال في مجال آخر إن النظام الطائفي هو المشكلة والحل لا ‏يكون كما عبرت سابقاً إلا بالدولة المدنية للتخلص من الطائفية القاتلة.

وواصل مجلس الوزراء عقد جلساته المفتوحة برئاسة الرئيس سعد الحريري لإنجاز مشروع الموازنة.

‎‎ونتيجة النقاش قرر مجلس الوزراء تأجيل البت بكل البنود المتعلقة او المرتبطة مباشرة بتحرك الشارع، لا سيما بالنسبة ‏للبند 30 المتعلق برفع الضريبة على ارباح المصارف من 7 الى 10 في المئة، كذلك البندين رقم 49 و50 المتعلقين ‏بتعويضات تقاعد الجيش والتدبير رقم3 وتنظيم التقاعد، كذلك الامر بالنسبة الى البند رقم 60 المتعلق بتقديم ‏المؤسسات العامة موازناتها الى وزارة المال والبند رقم 61 المتعلق بالرواتب التي تتخطى 12 شهرا.

ولفت بيان الحكومة إلى انه "تم التداول بما يجري في الشارع من اضرابات وتظاهرات جرت معظمها بناء على ‏معلومات خاطئة وتستند إلى معطيات لم يتم التداول بها اساسا، وبعض هذه الاضرابات تمت بذرعة الإضراب ‏الاستباقي، وأكّد ان ما يجري تسريبه من معطيات لا أساس لها من الصحة وهي تسريبات مجتزأة ومضللة للرأي العام ‏ولا تخدم المصلحة الوطنية ولا المواطنين على حدّ سواء.‎‎

وإذ أعلنت الحكومة تبنيها لمضمون المذكرة التي اصدرها الرئيس الحريري بخصوص الالتزام بقانون الموظفين الذي ‏يمنع عليهم التوقف عن العمل، أكدت ان مقاربة مجلس الوزراء تنطلق من خطته من تخفيض العجز في الموازنة ‏وضبط الانفاق غير المجدي ومعالجة الهدر في الكثير من مرافق الدولة، واتخاذ تدابير أكثر جدية في الحفاظ على المال ‏العام، وان المقاربة الاقتصادية والمالية والاصلاحية المتكاملة تتطلب مساهمة ومشاركة الجميع بالحلول لأنها بالنتيجة ‏لمصلحته، وان مجلس الوزراء بصدد إقرار جملة إصلاحات بنيوية تتطلب إعطاء حوافز واعفاءات وإقرار استثمارات ‏كبيرة وجدية لتنشيط الاقتصاد ووضعه على سكة النمو، إضافة إلى إصلاحات إجرائية وإدارية تُعزّز انتاجية الإدارة، ‏وترفع مستوى خدماتها للمواطنين وتوقف الهدر.

وعقب الجلسة السابعة اعلن وزير الإعلام جمال الجراح، انه تمّ وضع سقف للرواتب بقيمة 13 مليون ليرة، أي ‏بمعدل عشرين ضعف الحد الأدنى في ما يتعلق بضم الرواتب، أي في حال كان الشخص يتقاضى أكثر من راتبين، لكنه لاحظ ان لدى ‏موظفي مصرف لبنان نظامهم الداخلي الخاص، مشيرا إلى ان البنك المركزي هو أكثر مؤسسة متعاونة مع الحكومة، الا انه نفى ان ‏تكون المادة 61 قد الغيت من مشروع الموازنة، مؤكدا بأنها موضع نقاش، وهناك توجه بجعل الرواتب 14 شهراً، لكنه لم يحسم بعد.

وأقرت الحكومة، رفع الضريبة على الفوائد المصرفية، سواء الفوائد التي يتلقاها المودعون على ودائعهم، أو التي تحققها المصارف على اكتتابها بسندات الخزينة، لتصبح 10 بدلاً من 7 ، كما أقرت حصر تطبيق التدبير رقم 3 في الأسلاك العسكرية على العسكريين الذي يؤدون خدمتهم العسكرية في جبهات الجنوب وحول المخيمات الفلسطينية، ورفع مدة الخدمة التي يجب أن تسبق حق العسكريين في التقاعد، ووافقت الحكومة على تخفيض التعويضات المدرسية للموظفين بنسبة 15 باستثناء التعويضات التي تسددها تعاونية موظفي الدولة.

في الجلسة الثامنة، اتخذ المجلس سلسلة قرارات وإجراءات، أبرزها إلغاء التدبير رقم 3 إلا على الذين على الجبهات ورفع سن التقاعد في الأسلاك العسكرية خمس سنوات إضافية، وصولاً إلى إضافة بند جديد يقول بمعاملة العسكريين كالمدنيين في حال توفي العسكري وفاة طبيعية وهو في الخدمة لجهة استفادة العائلة من التعويضات. وبحسب الوزير أكرم شهيب فإنها أقرت تخفيض المنح المدرسية للموظفين بنسبة 15 في المئة متوقعاً ان تجني الدولة من الاملاك البحرية 100 مليار.

ويوم الخميس، أعلنت هيئة التنسيق في حراك العسكريين المتقاعدين التعبئة العامة واستئناف التحرّكات المطلبية، وذلك بعد اجتماع اطلع فيه المجتمعون على المستجدّات والمداولات. ودعت الهيئة، العسكريين المتقاعدين وكافة عائلات العسكريين للنزول الى ساحة رياض الصلح لتنفيذ اعتصام مفتوح على الاحتمالات كافة، تحت شعار شرف تضحية وفاء، ووحدة الحراك العسكري.

بدورها أعلنت رابطة التعليم الثانوي الرسمي الإضراب في جميع الثانويات الرسمية.

كما أعلنت نقابة مستخدمي الضمان الاجتماعي أنها عادت الى «الإضراب التحذيري والنزول الى الشارع ليس لأهداف شخصية بل لحماية مؤسسة الضمان».

الحدود

سلّم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سفيرة الولايات المتحدة الأميركية، إليزابيت ريتشارد، «أفكاراً لآلية عمل ترسيم الحدود البحرية الجنوبية المتنازع عليها بين لبنان وفلسطين المحتلة».

واعتبر رئيس مجلس النواب نبيه برّي أن هذه الرسالة هي أهم تطور في هذا الملف، وتعبّر عن الموقف اللبناني الموحّد. وأشار إلى أن «الكرة اليوم باتت في ملعب الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية». وكشف أن هذه الآلية هي تلك التي سبق أن سمعها الموفدون الأميركيون في لبنان، والتي تدعو إلى أن يصار الى ترسيم الحدود البحرية عبر اللجنة الثلاثية المنبثقة أصلاً عن تفاهم نيسان عام 1996، على غرار ما حصل بالنسبة إلى الخطّ الأزرق بعد تحرير الجنوب عام 2000، والتي ترأسها الأمم المتحدة بحضور وسيط أميركي. وفيما توقع رئيس المجلس أن يدفع هذا الموقف الولايات المتحدة الى إرسال موفد جديد الى لبنان لاستكمال البحث في هذا الملف، اعتبر أن حلّه سينعكس ايجاباً على تلزيم التنقيب عن النفط والغاز ومجيء الشركات الأجنبية للعمل في المياه اللبنانية، «وهو أساس لحلّ الأزمة الإقتصادية التي يعاني منها البلد»

                                      الملف الاميركي

تحدثت الصحف الاميركية الصادرة هذا الاسبوع عن المواجهة بين واشنطن وطهران فقالت أن فرص نشوب صراع عسكري بين إيران وأميركا ارتفعت، ومن المرجح أن تنظر واشنطن على نحو متزايد إلى أي نشاط للقوات المسلحة المدعومة من قبل إيران ضد أميركا أو حلفائها بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا كمبرر لتوجيه ضربة عسكرية أميركية محدودة محتملة ضد طهران وحلفائها.

وكشف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو -خلال زيارته الأخيرة لبغداد للمسؤولين العراقيين- عما وصفها معلومات مؤكدة، تتحدث عن نية فصائل مسلحة عراقية مرتبطة بإيران لشن ضربات على مواقع عسكرية تتمركز فيها قوات أميركية غرب العراق، إضافة إلى السفارة الأميركية في بغداد، وشركات نفط أميركية عاملة في الجنوب، وذلك وفقا لمصادر عراقية مطلعة.

وابرزت مقال رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج الذي قال إن الحكومة في طرابلس بحاجة إلى مساعدة لمنع خليفة حفتر من الاستيلاء على المدينة، وكتب أنه منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 كافحت ليبيا لتحقيق السلام وحققت مكاسب مهمة في ظل حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وبمشاركة الأمم المتحدة، وكانت تتجه نحو انتخابات وطنية.

وتساءلت الصحف عما يخفيه الرئيس دونالد ترامب حول ثروته، قائلة إن التفاصيل التي كُشفت مؤخرا حول التقارير الضريبية السابقة له تؤكد أهمية التحقق من مصادر عائداته التي حققها في الآونة الأخيرة، وقالت الصحيفة إن ترامب قطع وعدا بالإعلان عن الإقرارات الضريبية قبل انطلاق حملته للانتخابات الرئاسية وخلال المراحل المبكرة من تلك الحملة، إلا أنه تراجع عن ذلك مقدما سلسلة طويلة من الأعذار المتناقضة لتبرير نقضه لوعده.

وعن الشأن الفنزويلي قالت الصحف إن احتجاز نائب رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا، أحدث علامة على استرداد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لتوازنه، عقب الخطة العسكرية الفاشلة ضده الأسبوع الماضي، واستمرار سعيه لتفكيك الدائرة الداخلية لخوان جوايدو، وأضافت أن نائب الرئيس، إدغار زامبرانو، كان محاطًا بضباط المخابرات بعد مغادرته لمقر حزبه في العاصمة كاراكاس، وتم جره في سيارته بعدما رفض مغادرة مركبته، في إشارة على ما يبدو، لبدء عملية مضادة للخطة الفاشلة التي سعى خوان جوايدو تنفيذها الأسبوع الماضي.

المواجهة بين واشنطن وطهران.. ماذا يحدث الآن؟

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قرارا رئاسيا يقضي بفرض عقوبات إضافية على إيران تستهدف قطاع المعادن، لكنه أعرب في الوقت نفسه عن أمله في لقاء القادة الإيرانيين للتوصل إلى اتفاق نووي جديد معهم، وشملت العقوبات الأميركية الجديدة ضد إيران قطاعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس التي تشكل 10% من مجمل صادراتها، كما يشمل القرار عقوبات يقررها وزير الخزانة بالتشاور مع وزير الخارجية على مؤسسات مالية أجنبية شاركت في معاملات منذ تاريخ صدوره.

ويهدف القرار إلى حرمان إيران من جني المزيد من العائدات التي قد تستخدم لتوفير الدعم لنشر الأسلحة ذات الدمار الشامل ودعم مجموعات وشبكات إرهابية وحملات عدوانية في المنطقة، على حد وصف رسالة ترامب إلى الكونغرس لإبلاغه بالقرار.

وأوضح موقع "ستراتفور" الأميركي أن فرص نشوب صراع عسكري بين إيران وأميركا ارتفعت، ومن المرجح أن تنظر واشنطن على نحو متزايد إلى أي نشاط للقوات المسلحة المدعومة من قبل إيران ضد أميركا أو حلفائها بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا كمبرر لتوجيه ضربة عسكرية أميركية محدودة محتملة ضد طهران وحلفائها.

وقال تقرير للموقع إن واشنطن تهدف حاليا لوضع إيران في وضع اقتصادي لا تحسد عليه، وهو أمر يعتبر وقوعه محتملا في حال لم يتمكن الأعضاء المتبقون في الاتفاق النووي من مد يد المساعدة لإيران، وسينتهي الأمر إلى وضع عسكري أكثر هشاشة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث يقف الطرفان (الولايات المتحدة وإيران) على أهبة الاستعداد في حال أدت التصعيدات إلى نشوب صراع.

وأشار إلى أن إيران تقوم حاليا بالتحضير لانسحاب تدريجي من الاتفاق النووي كرد محسوب على ضغط العقوبات غير المسبوق، وهو ما يتيح لها أن ترد بالمثل في الوقت الذي تحظى فيه ببعض النفوذ لمفاوضات مستقبلية محتملة، وقال أيضا إن تدهور الوضع الاقتصادي في إيران لا يعني بالضرورة قيام انتفاضة فيها، ناهيك عن الدخول في مفاوضات جديدة لاتفاق نووي جديد.

وأفاد الموقع بأن التحركات الإيرانية قد لا تتجاوز الخطوط الحمراء التي من شأنها أن تدفع سواء الاتحاد الأوروبي لفرض العقوبات مجددا وعلى الفور، أو الولايات المتحدة لتوجيه ضربة عسكرية محدودة على المنشآت النووية الإيرانية. ومع ذلك، قد تصبح هذه الخطوات الأوروبية والأميركية حقيقة بعد ستين يوما من الآن، في حال نفّذت إيران تهديداتها بشأن تخصيب اليورانيوم وإنتاج الماء الثقيل.

مصالح أميركية بالعراق في مرمى الاستهداف الإيراني: كشف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو -خلال زيارته الأخيرة لبغداد للمسؤولين العراقيين- عما وصفها معلومات مؤكدة، تتحدث عن نية فصائل مسلحة عراقية مرتبطة بإيران لشن ضربات على مواقع عسكرية تتمركز فيها قوات أميركية غرب العراق، إضافة إلى السفارة الأميركية في بغداد، وشركات نفط أميركية عاملة في الجنوب، وذلك وفقا لمصادر عراقية مطلعة، وزار بومبيو الثلاثاء الماضي بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، وقال حينها إن هدف زيارته التصدي "للتصعيد" الإيراني، وانتزع خلالها من المسؤولين العراقيين تعهدا بتوفير "الحماية المناسبة" لمصالح الولايات المتحدة في بلدهم.

ليبيا لا يمكنها تحمل طاغية جديد

قال رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج إن الحكومة في طرابلس بحاجة إلى مساعدة لمنع خليفة حفتر من الاستيلاء على المدينة، وكتب في مقال له بصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أنه منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011 كافحت ليبيا لتحقيق السلام وحققت مكاسب مهمة في ظل حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وبمشاركة الأمم المتحدة، وكانت تتجه نحو انتخابات وطنية.

لكن الآن -يقول السراج- بدلا من الدخول في حكومة ديمقراطية جديدة، تقاتل الحكومة ديكتاتورا عسكريا (يقصد اللواء المتقاعد خليفة حفتر) تحصل حكومته المنافسة على أموال وأسلحة من جهات فاعلة أجنبية تسعى لتحقيق مصلحة ضيقة على حساب ليبيا، وذكر السراج أنه قبل أن يهاجم حفتر طرابلس في أبريل/نيسان كانت حكومة الوفاق تواصل إصلاحات اقتصادية، وتستفيد من زيادة إنتاج ليبيا من النفط (لتحقيق) تنمية وازدهار.

وأضاف أن الحكومة خلال الشهر الماضي ضخت مواردها في الدفاع عن المدنيين في طرابلس من رجل اتهمت المحكمة الجنائية الدولية قواته بارتكاب جرائم حرب، بما في ذلك التشويه والتعذيب. وقتل مئات المدنيين وتسبب بنزوح أكثر من أربعين ألف شخص من ديارهم وفرار مئات الآلاف إلى أوروبا.

ويشير السراج إلى أن ما يسمى الجيش الوطني الليبي (قوات حفتر) ليس جيشا وليس ليبيا، بل إن صفوفه تشمل تشاديين وسودانيين بالرغم من أن حفتر ينكر ذلك، وختم مقاله بأن العالم لطالما نظر إلى أميركا كمثال على ما يمكن أن تجلبه للديمقراطية، ألا وهو الحرية والسلام والرخاء، وقال إن ليبيا مستعدة للديمقراطية والليبيين لن يقبلوا ديكتاتورية عسكرية أخرى على غرار ديكتاتورية القذافي.

فشل التحالف السعودي الإماراتي باليمن حقيقة محزنة

أقر تيموثي ليندركينغ نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الخليج بفشل التحالف السعودي الإماراتي في تحقيق أهداف حملته العسكرية على الحوثيين في اليمن، وقال إن هذه "حقيقة محزنة"، وقال ليندركينغ إن السعودية والإمارات رصدتا الكثير من الأموال من أجل الحملة في اليمن، وكذلك الولايات المتحدة، وقال المسؤول الأميركي إن إيران تتحمل جزئيا مسؤولية فشل الحملة العسكرية، مضيفا أن "الإيرانيين يفتعلون المشاكل، وخلافا لما يفعلونه في العراق وسوريا ولبنان وأماكن أخرى، ما نراه أنهم يدعمون الحوثيين ويدربونهم ويزودونهم بتقنيات عسكرية تهدد البنى التحتية".

ما الذي يُخفيه دونالد ترامب حول ثروته؟

تساءلت نيويورك تايمز عما يخفيه الرئيس دونالد ترامب حول ثروته، قائلة إن التفاصيل التي كُشفت مؤخرا حول التقارير الضريبية السابقة له تؤكد أهمية التحقق من مصادر عائداته التي حققها في الآونة الأخيرة، وقالت الصحيفة إن ترامب قطع وعدا بالإعلان عن الإقرارات الضريبية قبل انطلاق حملته للانتخابات الرئاسية وخلال المراحل المبكرة من تلك الحملة، إلا أنه تراجع عن ذلك مقدما سلسلة طويلة من الأعذار المتناقضة لتبرير نقضه لوعده.

وأشارت إلى أن ترامب يقاوم حاليا الطلب القانوني للجنة السبل والوسائل بمجلس النواب بالكشف عن الإقرارات الضريبية على مدى الستة أعوام الأخيرة. ومن خلال السعي للاطلاع على العائدات التي حققها الرئيس فإنه من الواضح أن مجلس النواب يعمل بدافع الحرص على المصلحة العامة، وأشارت الصحيفة إلى أن الشعب يستحق معرفة المزيد عن الشؤون المالية للرئيس، على غرار الأطراف التي اقترض منها وتلك التي أقام معها علاقات تجارية والأخرى التي من المحتمل أن يكون مدينا لها، مضيفة أن الاطلاع على هذه المعلومات يُعتبر مهما، غير أنه يعد أكثر أهمية في حالة ترامب لاسيما في ظل إصراره على رفض تصفية ممتلكاته التجارية بعد انتخابه.

"ازدراء الكونغرس".. تهمة تواجه وزير العدل الأميركي بسبب تقرير مولر

وافقت لجنة يقودها الديمقراطيون في مجلس النواب الأميركي على إجراء يتهم وزير العدل، وليام بار، بازدراء الكونغرس بسبب رفضه تسليم نسخة كاملة من تقرير المحقق الخاص، روبرت مولر، بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016، وأمهل رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف وزيرَ العدل حتى الـ15 من الشهر الجاري لتسليم النسخة الكاملة من تقرير المحقق الخاص روبرت مولر. وهدد بأن الكونغرس سيلجأ إلى القضاء إذا تجاهلت الوزارة أمر الاستدعاء.

وصوّت أعضاء اللجنة القضائية في مجلس النواب لصالح التوصية التي تتهم بار بازدراء الكونغرس، بعد أن تحدى مذكرة اللجنة الخاصة بتقديم نسخة كاملة من التقرير، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتد برس الأميركية، ووافق على الإجراء 24 عضوا، فيما رفضه 16. وجاء التصويت في أعقاب إعلان البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب، سيستخدم صلاحياته الرئاسية لمنع الكونغرس من تسلم التقرير الكامل لمولر.

اعتقال حليف جديد.. مادورو يفكك الدائرة الداخلية لجوايدو

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن احتجاز نائب رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا، أحدث علامة على استرداد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لتوازنه، عقب الخطة العسكرية الفاشلة ضده الأسبوع الماضي، واستمرار سعيه لتفكيك الدائرة الداخلية لخوان جوايدو، وأضافت الصحيفة أن نائب الرئيس، إدغار زامبرانو، كان محاطًا بضباط المخابرات بعد مغادرته لمقر حزبه في العاصمة كاراكاس، وتم جره في سيارته بعدما رفض مغادرة مركبته، في إشارة على ما يبدو، لبدء عملية مضادة للخطة الفاشلة التي سعى خوان جوايدو تنفيذها الأسبوع الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن زامبرانو هو الحليف الرابع البارز لجوايدو الذي يُحتجز أو يُجبر على الفرار من البلاد منذ يناير، عندما أعلن جوايدو نفسه الزعيم الشرعي للبلاد، مؤكدًا أن مادورو كان مستبدًا غير شرعي.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتقد نهج مستشاره للأمن القومي جون بولتون تجاه فنزويلا، بعد فشل محاولة الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ومستشارين في البيت الأبيض تأكيدهم، أن ترامب أبدى شكوكه بشأن الاستراتيجية القاسية التي تنتهجها إدارته إزاء فنزويلا، وحمل المقربين منه المسؤولية عن تضليله بشأن “سهولة” إسقاط مادورو، وأشارت مصادر الصحيفة إلى أن انتقادات ترامب ركزت على بولتون، وما وصفه سيد البيت الأبيض "الموقف التدخلي"، حيث جدد رئيس الدولة قناعته بأنه من الأفضل للولايات المتحدة أن تبقى بعيدا عن "مستنقعات أجنبية". ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى ذكره، أن ترامب انتقد مؤخرا رغبة بولتون في "جره إلى الحرب"، مؤكدا أن رئيس الدولة ينظر إلى هذا الأمر في الآونة الأخيرة بجدية أكبر مما كان في السابق.

ألمانيا بدأت بقطف ثمار استقبال اللاجئين

لام الكثير من الأوروبيين مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل لفتحها أبواب البلاد قبل 3 سنوات أمام اللاجئين السوريين، واتهموها بالمراهنة على مستقبلها السياسي لكن الأيام كشفت عكس ذلك. فالمستشارة الألمانية التي لم تخسر مستقبلها السياسي بدأت تجني هي وبلادها ثمار هذه التجربة بعد انخراط عدد كبير من اللاجئين في دورة العمل والإنتاج داخل الشركات الألمانية.

وحسب صحيفة واشنطن بوست، فقد انخرط عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين في سوق العمل بألمانيا عبر بوابة التدريب المهني الذي صمم خصيصا للوافدين الجدد الذين جاؤوا إلى القارة العجوز هربا من الحرب والفقر، ومع انخفاض معدلات البطالة في ألمانيا إلى أدنى معدلاتها منذ 30 عاما، فقد الشباب الألمان رغبتهم بالتدريب المهني لتتجه الشركات إلى اليد الوافدة المدربة والتي خضعت لنظام التدريب المهني، وقال غونتر هيرث، الخبير الاقتصادي لغرفة التجارة في مدينة هامبورغ، "الاقتصاد الألماني يحتاج لعمال مؤهلين، ولدينا أسباب قوية لمساعدة اللاجئين ودفعهم للتدريب المهني".

                                      الملف البريطاني

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع بملفات المنطقة العربية وعلى رأسها الملف الإيراني وسياسات ترامب واحتمالات الحرب في المنطقة، وصعود "نزعة وطنية" تسببت هجمات في وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، علاوة على مخاطر "الكارثة الإنسانية التي تهدد بجعل مليون إنسان في غزة يعانون من نقص الغذاء" وغيرها من الملفات.

فقالت إن صعود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ألهم مدا وطنيا قاد إلى هجمات على آخرين في وسائل التواصل الاجتماعي، ولفتت الى إنه في الوقت الذي تم فيه بث الحلقة الأخيرة من المسلسل الشهير "صراع العروش" بثت شركة إعلامية مقطعا صغيرا مصورا يظهر شخصا بجلباب أبيض يجلس على العرش الحديدي الشهير الذي يثور حوله الصراع في المسلسل.

ورات ان سياسات ترامب الحمقاء تجعل الحرب مع إيران أقرب، وقالت إن الساسة الإيرانيين طالما تمكنوا من حفر طريقهم في مواجهة الأزمات لكن دونالد ترامب ومستشاريه الملحين يصرون على أن يفعلوا بالضبط كل ما تقوله الولايات المتحدة وما يصب في مصالحها وهو بالتحديد إنهاء 40 عاما من التحدي الذي بدأ بعد الثورة الإيرانية، إنه تغيير النظام في إيران.

وذكرت إن الأمم المتحدة تحذر من أن مليون إنسان في قطاع غزة قد يعانون من الجوع قريبا بسبب تراجع ميزانية منظمة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) واقترابها من النفاد خلال شهر، واشارت إلى أن مسؤولين من المنظمة أكدوا أنها بحاجة إلى موارد مالية بشكل عاجل لتجني هذه الأزمة.

وتحدثت عن التطورات الأخيرة في معركة طرابلس في ليبيا خاصة الاتهامات المتبادلة بين حكومة طرابلس المعترف بها دوليا وقوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر التي تشن هجوما على العاصمة الليبية، واوضحت ان قوات حفتر قالت إنها تمكنت من إسقاط مقاتلة كان يقودها طيار برتغالي يعمل كمرتزق لصالح قوات الحكومة المستقرة في طرابلس برئاسة فايز السراج وبثت مقطعا مصورا لمن قالت إنه للطيار المصاب وهو قيد الاستجواب.

وقالت إن تركيا تبتعد عن الديمقراطية بعدما قررت إعادة الانتخابات المحلية في مدينة اسطنبول، ولفتت الى إنه بعد سنوات من حكم الرئيس رجب طيب أردوغان وميوله المتزايد إلى التسلط فازت المعارضة بالانتخابات البلدية في اسطنبول فأعطت بارقة أمل بأن الديمقراطية لم تمت في تركيا، ولكن قرار إلغاء نتيجة الانتخابات أطفأ هذه البارقة.

صعود النزعة الوطنية السعودية

قالت الفاينانشيال تايمز إن صعود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ألهم مدا وطنيا قاد إلى هجمات على آخرين في وسائل التواصل الاجتماعي، ولفتت الى إنه في الوقت الذي تم فيه بث الحلقة الأخيرة من المسلسل الشهير "صراع العروش" بثت شركة إعلامية مقطعا صغيرا مصورا يظهر شخصا بجلباب أبيض يجلس على العرش الحديدي الشهير الذي يثور حوله الصراع في المسلسل.

واضافت أن الهدف من نشر المقطع كان بهدف الترويج للشركة في المملكة لكن ما حدث بعد ذلك كان مختلفا، إذ سارع بعض المواطنين إلى مواقع التواصل الاجتماعي لانتقاد المقطع واعتبروه هجوما على العائلة السعودية المالكة، ودعوا إلى محاسبة المسؤول عن نشره بل وطالب البعض بسحب الجنسية عن المتورطين في إعداده ونشره، واوضحت أن "الهجوم على المقطع الذي يبلغ طوله 10 ثوان ونُشر أولا على تطبيق سناب شات يعتبر أحدث الأمثلة على تزايد نزعة التطرف الوطني في المملكة خلال السنوات الثلاث الماضية منذ سيطرة ولي العهد محمد بن سلمان على السلطة في البلاد".

واشارت إلى أنه بالنسبة لمؤيدي ولي العهد السعودي "يُعد هذا الاتجاه حماسة مطلوبة وتعبيرا عن الثقة في القيادة الجديدة للبلاد، لكنه بالنسبة لآخرين يمثل إجراء تقسيميا للمجتمع ومثيرا للمخاوف من العقلية العدائية التي تعتمد مبدأ "من ليس معنا، هو بالتأكيد ضدنا" التي تعززت في ظل ولي العهد البالغ من العمر 33 عاما".

سياسة ترامب الحمقاء

رات الغارديان ان سياسات ترامب الحمقاء تجعل الحرب مع إيران أقرب، وقالت إن "القادة الإيرانيين يواجهون خيارات صعبة أمام سياسات الولايات المتحدة العدائية والمستمرة والتي لا تهدف إلا إلى أمر واحد فقط هو تغيير النظام"، واعتبرت أنه من غير الواضح ماذا يمكن أن تفعل إيران لتقلل من التصرفات المعادية من الجانب الأمريكي وحلفائه الإقليميين و تهديدهم بالتصعيد العسكري واندلاع مواجهة شاملة، واضافت أن "الساسة الإيرانيين طالما تمكنوا من حفر طريقهم في مواجهة الأزمات لكن دونالد ترامب ومستشاريه الملحين يصرون على أن يفعلوا بالضبط كل ما تقوله الولايات المتحدة وما يصب في مصالحها وهو بالتحديد إنهاء 40 عاما من التحدي الذي بدأ بعد الثورة الإيرانية، إنه تغيير النظام في إيران".

وقالت إنه يقال في واشنطن إن "أن الرئيس يرغب في تجنب صراع آخر في الشرق الأوسط، لكن الصقور مثل بومبيو وبولتون ونائب الرئيس مايك بنس، الذين يديرون الملفات الخارجية بينما ترامب يلعب الغولف ويغرد على تويتر، لايشعرون بالخجل من تكرار أخطاء التدخل العسكري في الخارج وفي الغالب سيستمتعون بتنفيذ ما يريدون".

ازمة غزة

ذكرت الإندبندنت إن الأمم المتحدة تحذر من أن مليون إنسان في قطاع غزة قد يعانون من الجوع قريبا بسبب تراجع ميزانية منظمة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) واقترابها من النفاد خلال شهر، واشارت إلى أن مسؤولين من المنظمة أكدوا للإندبندنت أنها بحاجة إلى موارد مالية بشكل عاجل لتجني هذه الأزمة ، واوضحت ان المنظمة اضطرت لطلب دعم مالي إضافي الصيف الماضي وتطالب حاليا بنحو مليار ومائتي مليون دولار سنويا للحفاظ على عمل المدارس والمؤسسات الصحية والإمدادات الغذائية والرواتب الشهرية التي توفرها لنحو 5 ملايين لاجيء فلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية وسوريا ولبنان والأردن.

واشارت إلى أن الأمم المتحدة تقدر أنها بحاجة إلى نحو 20 مليون دولار إضافية لمواجهة أزمات صحية وشيكة حيث تعتبر الأونروا أكبر جهة توفر الوظائف لمصلحة الاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة على وجه الخصوص.

معركة طرابلس

تحدثت الديلي تليغراف عن التطورات الأخيرة في معركة طرابلس في ليبيا خاصة الاتهامات المتبادلة بين حكومة طرابلس المعترف بها دوليا وقوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر التي تشن هجوما على العاصمة الليبية، واوضحت ان قوات حفتر قالت إنها تمكنت من إسقاط مقاتلة كان يقودها طيار برتغالي يعمل كمرتزق لصالح قوات الحكومة المستقرة في طرابلس برئاسة فايز السراج وبثت مقطعا مصورا لمن قالت إنه للطيار المصاب وهو قيد الاستجواب.

وتابعت: لكن بعد الإطلاع على الفيديو "ما يمكن ان نقوله الآن هو أنه ليس جنديا برتغاليا خاصة بعدما صرحت المتحدثة باسم وزارة الدفاع في البرتغال بذلك"، واشارت إلى أن قوات حفتر تمكنت في بداية عملياتها الهجومية من تحقيق مكاسب سريعة لكنها سرعان ما تراجعت أمام الهجوم المضاد لقوات حكومة طرابلس وأصبح القتال منحصرا الآن حول ضواحي بعيدة في جنوب العاصمة.

واضافت أن رئيس حكومة الوفاق فايز السراج التقي نظيره الإيطالي جوسيبي كونتي في إطار جولة يقوم بها في عدة دول أوروبية بحثا عن دعم ديبلوماسي.

أطفال تنظيم داعش "قنبلة موقوتة" في العراق

قالت صحيفة التايمز إن 45 ألف طفل ولدوا في مناطق كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية أصبحوا يشكلون "قنبلة موقوتة" في العراق، ورات إن هؤلاء الأطفال حرموا من المواطنة لأنهم ولدوا في مناطق كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما قد يدفعهم ليكونوا انتحاريين في المستقبل، حسب تحذير مسؤول مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي.

فهؤلاء الأطفال يحملون شهادات ميلاد صادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية قبل سقوط "خلافته"، ولكن هذه الوثائق أصبحت بلا قيمة عند السلطات العراقية، وهو ما يعني أن الأطفال قد يحرمون من التعليم ومن الرعاية الصحية، وكذا من العمل ومن عقود الزواج عندما يكبرون، وتقدر التقارير عدد الأطفال الذين لا يحملون أي جنسية في العراق بـ45 ألفا. وتفيد التقارير أيضا أن هذا العدد قد يتضاعف في القريب العاجل لأن ما يربو عن 30 ألف عراقي عادوا من مخيمات اللاجئين في سوريا.

تركيا تبتعد عن الديمقراطية

قالت صحيفة الفايننشال تايمز إن تركيا تبتعد عن الديمقراطية بعدما قررت إعادة الانتخابات المحلية في مدينة اسطنبول، ولفتت الى إنه بعد سنوات من حكم الرئيس رجب طيب أردوغان وميوله المتزايد إلى التسلط فازت المعارضة بالانتخابات البلدية في اسطنبول فأعطت بارقة أمل بأن الديمقراطية لم تمت في تركيا، ولكن قرار إلغاء نتيجة الانتخابات أطفأ هذه البارقة، ورات أن إعادة الانتخابات يعطي لحزب اردوغان فرصة لاستعادة مقاليد الأمور في أكبر مدينة في البلاد، ولكنها ستكون ضربة لسمعة تركيا السياسية والاقتصادية في كل الحالات.

وكانت هزيمة حزب العدالة والتنمية في المدينة التي سطع منها نجم أردوغان حدثا ذا رمزية كبيرة. فقد بينت أن تركيا متمسكة بالديمقراطية، بحسب المقال، لكن قرار إعادة الانتخابات شوه هذه الصورة، ورات الصحيفة أن هذه القرار له تبعات خطيرة، من بينها أن الشعب التركي قد يفقد ثقته في الديمقراطية والتداول السلمي على السلطة. وهذا سيكون إذا فاز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات الثانية. فقد شهدت البلاد اضطرابات وأعمال عنف في السابق، اسفرت عن قتلى وجرحى. مثلما حدث عام 2013.

التهديدات السعودية

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي آي أي" لها أدلة على أن السلطات السعودية تهدد حياة ناشط عربي في السويد، وقالت إن الناشط موجود في السويد وقد وفرت له السلطات الحماية بعد هذه التهديدات. ويدعى الناشط إياد البغدادي وهو كاتب فلسطيني معروف بانتقاده لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وقادة آخرين في الشرق الأوسط، ويعيش إياد في السويد بصفته لاجئا منذ 5 أعوام، بعدما اعتقل وتم ترحيله من الإمارات. وقال إن الشرطة السويدية جاءت إلى بيته يوم 25 أبريل/ نيسان وأخذته إلى مكان آمن، وأخبرته أن وكالة استخبارات أجنبية لديها أدلة بأنه مستهدف.

الأمل في السودان يمثل تهديداً للطغاة السعوديين

اعتبرت صحيفة الغارديان إن زمن سيطرة الولايات المتحدة على المنطقة ولى، فالسعودية تتربع على هذا المنصب كقوة قوية في الوقت الراهن، وأضافت أن الأيام التي كانت فيها السعودية تسعى إلى السيطرة على المنطقة عبر إغداق الأموال على المدارس والأحزاب في العالم العربي وجنوبي آسيا لدعمها منهاجها الدينية، أضحى أمراً من الماضي البعيد.

وتابعت بالقول إن السعودية تبنت دوراً مدروساً أكثر يتمثل بالعمل على التغيير السياسي للبلاد كلما كان ذلك ممكناً، وأشارت إلى أنه بعد أيام قليلة من عزل الرئيس السوادني عمر البشير، عمدت السعودية إلى تقديم مساعدات انسانية للخرطوم بالتعاون مع دولة الإمارات بنحو 3 مليار دولار أمريكي لدعم الاقتصاد السوداني والحكومة الانتقالية السودانية في البلاد.

مقالات

إيران في المرمى الأميركي : إخضاع الصين بحرمانها من مصادر الطاقة د.منذر سليمان.... التفاصيل

الشرق الأوسط منطقة خطرة مجددا سايمون هندرسون.... التفاصيل

تقرير

التقرير الدوري لمراكز الابحاث الاميركية10/5/2019.... التفاصيل