Get Adobe Flash player

اتجاهــــات

اسبوعية إلكترونية متخصصة بمنطقة الشرق العربي

تصدر عن مركز الشرق الجديد 

التحليل الاخباري

وعد نصرالله الجديد ومسؤولية الوطنيين.....          غالب قنديل...التفاصيل

اتجاهات اقتصادية

إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (36) حميدي العبدالله.... التفاصيل

بقلم ناصر قنديل        

سذاجة التوقعات اللبنانية لحماسة روسية سورية.... التفاصيل

يوميات الفوضى المسلحة والفلتان الأمني والمقاومة في مناطق الاحتلال التركي  

يوميات الفوضى المسلحة والفلتان الأمني والمقاومة في مناطق الاحتلال التركي من26/2 حتى 4/3/2019... التفاصيل

                    الملف العربي

تناولت الصحف العربية الصادرة هذا الاسبوع عددا من المواضيع وابرزها، الاوضاع في الجزائر، التي تشهد تظاهرات احتجاجا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

فقد رفضت أحزاب معارضة ترشحه لولاية خامسة ،داعية إلى تفعيل المادة 102 بالدستور والتي تنص على شغور منصب الرئاسة وتأجيل الانتخابات.

وابرزت الصحف دعوة حزب الأمة السوداني المعارض الرئيس السوداني عمر البشير إلى التنحي، في ظل استمرار الاحتجاجات بصورة شبه يومية.

وتناولت الصحف الاوضاع في سوريا ونقلت عن وزارة الخارجية الروسية قولها أن “الاستنتاجات التي قدمتها بعثة التحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سورية بشأن وقوع هجوم مزعوم في دوما هدفها الوحيد تبرير العدوان الأميركي البريطاني الفرنسي في نيسان الماضي على دولة ذات سيادة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة”.

واشارت الصحف تصعيد قوات الاحتلال «الإسرائيلي»، من اعتداءاتها على الفلسطينيين وخصوصا على مسيرات العودة ما اسفر عن سقوط شهداء وجرحى.

الجزائر

تقدم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، بأوراق ترشحه رسمياً لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في أبريل المقبل، مؤكداً سعيه لإعادة انتخابه.

وبحسب وسائل الإعلام، فإن مدير الحملة عبد الغني زعلان هو الذي قام بإيداع أوراق الترشح.

وأكد بوتفليقة، في رسالة ترشحه للانتخابات، أن «الجزائر بحاجة إلى استكمال مسيرتها نحو الديمقراطية والتطور والازدهار». ونوه في رسالة نقلها التلفزيون الوطني ب«التعامل المهني الأمني مع المتظاهرين»، وأثنى على «التحضر الذي طبع المسيرات الشعبية الأخيرة».

وتعهد بوتفليقة، في حال انتخابه مجددا رئيسا ، بعدم إنهاء ولايته والانسحاب من الحكم بعد تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة يحدد تاريخها اثر «مؤتمر وطني».

وقدم 20 مترشحاً ملفاتهم للانتخابات الرئاسية في الجزائر، المُقررة في ال18 من شهر إبريل/‏‏نيسان القادم، من بينهم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

ورفضت أحزاب معارضة ترشحه لولاية خامسة ،داعية إلى تفعيل المادة 102 بالدستور والتي تنص على شغور منصب الرئاسة وتأجيل الانتخابات.

في أثناء ذلك، تجددت التظاهرات الطلابية، في عدد من الجامعات الجزائرية؛ تنديداً بترشح بوتفليقة لولاية خامسة.

رئيس أركان الجيش الجزائري قائد صالح قال إن الجيش سيضمن الأمن ولن يسمح بعودة البلاد إلى سنوات الجمر والألم. وأضاف في خطاب: "الجيش سيبقى ماسكاً بزمام مقاليد إرساء مكسب الأمن الغالي، وهناك من يريد أن تعود الجزائر إلى سنوات الألم والجمر".

و أعلن حزب جبهة القوى الاشتراكية، وهو أقدم حزب معارض في الجزائر، عن سحب نوابه من البرلمان، من أجل "النضال إلى جانب الشعب في الميدان".

وقال الحزب في بيان له: "صوت الشعب دوى في جميع ربوع الوطن من أجل فرض تغيير النظام، الذي يحكم البلاد منذ استقلال الوطن، ومن أجل المطالبة بحرية ممارسة حقه المشروع في تقرير المصير".

وأعرب الحزب عن ارتياحه للطابع السلمي لحراك الشعب الجزائري من أجل رفض الانتخابات الرئاسية المقرر لها في 18 أبريل المقبل، ورفضه لما وصفه "مسخرة انتخابية إضافية".

السودان

أعلن حزب الأمة السوداني المعارض في بيان أن زعيم الحزب الصادق المهدي دعا الرئيس السوداني عمر البشير إلى التنحي وإبداء الاستعداد للقاء ممثلي المعارضة «للاتفاق على تفاصيل العبور نحو النظام الجديد».

وبدأت الاحتجاجات في السودان ضد ارتفاع أسعار الخبز بصورة شبه يومية منذ 19 كانون (ديسمبر) الماضي.

سوريا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تسوية الأزمة في سورية تبحث في إطار صيغة أستانا بنجاح ولا حاجة لتشكيل مجموعات عمل أخرى.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية قطر في الدوحة أنه “لم يتطرق خلال محادثاته في العاصمة القطرية إلى مسألة تشكيل مجموعة عمل جديدة تعنى بإعادة الاستقرار إلى سورية نظرا لوجود ما يكفي من أطر وآليات لمعالجة الأزمة في سورية”.

وزارة الخارجية الروسية اكدت أن تجاهل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للمعلومات التي قدمتها روسيا وسورية حول فبركة استخدام السلاح الكيميائي في دوما “يثير القلق”.

وقال الخارجية الروسية في بيان أن “الاستنتاجات التي قدمتها بعثة التحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سورية بشأن وقوع هجوم مزعوم في دوما هدفها الوحيد تبرير العدوان الأميركي البريطاني الفرنسي في نيسان الماضي على دولة ذات سيادة في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة”.

فلسطين

صعدت قوات الاحتلال «الإسرائيلي»، من اعتداءاتها على الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة؛ ما أسفر عن استشهاد طفل، وإصابة رضيع، واعتقال 17 فلسطينياً، على الأقل، وهدم منزلين من أربعة طوابق، أحدهما يعود لأسير فلسطيني.

واستشهد فلسطيني وأصيب العشرات بالرصاص والاختناق الشديد الجمعة جراء اعتداء قوات العدو الإسرائيلي على مسيرات العودة وكسر الحصار في مخيمات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة، والتي انطلقت تحت عنوان جمعة “المرأة الفلسطينية”.

                        

                                     الملف الإسرائيلي                                    

لفتت الصحف الإسرائيلية الصادرة هذ الاسبوع انه بعد نحو عام من نشر مناقصة للشركات الإسرائيلية الخاصة لتطوير منظومة لاعتراض البالونات والطائرات الورقية الحارقة التي تطلق من قطاع غزة، فإن وزارة الدفاع الإسرائيلية لا تزال تجد صعوبة في إيجاد حل لما تصفه بـ"التهديد الجوي" الماثل من القطاع، وكانت وزارة الدفاع قد نشرت مناقصة في تموز/ يوليو الماضي على خلفية تصاعد ظاهرة الحرائق في الأراضي القريبة من السياج الحدودي لقطاع غزة.

وذكرت انه مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية وانشغال إسرائيل بها، فإن الأوضاع الاقتصادية في الضفة الغربية وقطاع غزة، والمواجهات المتواصلة مع الاحتلال قرب السياج الحدودي للقطاع، والتوترات الحاصلة في الحرم المقدسي حول فتح مصلى باب الرحمة، إضافة إلى التوتر في السجون بين الأسرى الفلسطينيين وأجهزة القمع، كل ذلك ينذر بحصول تصعيد قابل للتوسع من ساحة مواجهة واحدة إلى باقي الساحات.

ولفتت الى ان وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو سيلتقي برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وذلك ضمن الزيارة التي سيقوم بها بومبيو للشرق الأوسط بالأسبوع المقبل، وتشمل زيارة عدة دول عربية، ونفت واشنطن أي علاقة لهذه الزيارة بانتخابات الكنيست التي ستجرى في التاسع من نيسان/أبريل المقبل.

وعن الانتخابات ذكرت ان لجنة الانتخابات المركزية أقرت ترشح عضوي اتحاد أحزاب اليمين المتطرف ميخائيل بن آري، وإيتمار بن غفير، لانتخابات الكنيست المقبلة، وبرز في البرنامج السياسي الكامل لقائمة "كاحول – لافان"، برئاسة بيني غانتس، خلوّه من عبارتي "حل الدولتين" و"الدولة الفلسطينية".

وأظهر استطلاع جديد أنه سيكون من الصعب جدا على رئيس قائمة "كاحول – لافان"، بيني غانتس، تشكيل الحكومة المقبلة ويتبين أن شعبية زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ما زالت قوية، على الرغم من نشر المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، لائحة الشبهات ضده في مخالفات فساد خطيرة بينها الرشوة وخيانة الأمانة.

الجيش الإسرائيلي غير قادر على اعتراض البالونات والطائرات الحارقة

بعد نحو عام من نشر مناقصة للشركات الإسرائيلية الخاصة وخارج البلاد لتطوير منظومة لاعتراض البالونات والطائرات الورقية الحارقة التي تطلق من قطاع غزة، فإن وزارة الدفاع الإسرائيلية لا تزال تجد صعوبة في إيجاد حل لما تصفه بـ"التهديد الجوي" الماثل من القطاع، وكانت وزارة الدفاع قد نشرت مناقصة في تموز/ يوليو الماضي على خلفية تصاعد ظاهرة الحرائق في الأراضي القريبة من السياج الحدودي لقطاع غزة.

وطلب الجيش الإسرائيلي في المناقصة تطوير منظومة سهلة ويدوية يمكن تفعيلها بواسطة جندي واحد، وأن يكون نشرها سريعا، ويمكن التزود بها فورا، وأشارت صحيفة هآرتس إلى أن طائرة مسيرة صغيرة (درون) تم تفعيلها من قطاع غزة باتجاه معبر كرم أبو سالم، ودخلت إسرائيل وعادت إلى القطاع بدون أن يتمكن الجيش الإسرائيلي من إسقاطها، وبحسب التقرير فإنه بالرغم من أن الطائرة المسيرة لم تشكل أي تهديد، إلا أن الجيش الإسرائيلي لا يستبعد إمكانية أن تستخدم حركة حماس هذه الطريقة من أجل تنفيذ عمليات ضد مواقع إسرائيلية في محيط قطاع غزة، وأيضا من أجل التسبب بحالات ذعر في وسط الجنود والمستوطنين في المنطقة، كما تحذر الأجهزة الاستخبارية منذ وقت طويل من إمكانية تنفيذ عمليات بهذه الطريقة، علما أن الجيش قد سبق وأن أسقط طائرات مسيرة تبين أنها كانت تحمل مواد متفجرة.

الضفة وغزة: نذر بانفجار الأوضاع نحو مواجهات شاملة

مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية وانشغال إسرائيل بها، فإن الأوضاع الاقتصادية في الضفة الغربية وقطاع غزة، والمواجهات المتواصلة مع الاحتلال قرب السياج الحدودي للقطاع، والتوترات الحاصلة في الحرم المقدسي حول فتح مصلى باب الرحمة، إضافة إلى التوتر في السجون بين الأسرى الفلسطينيين وأجهزة القمع، كل ذلك ينذر بحصول تصعيد قابل للتوسع من ساحة مواجهة واحدة إلى باقي الساحات.

ورغم أن التحليلات الإسرائيلية، التي تحذر من أن يؤدي تصعيد موضعي إلى مواجهات شاملة، تشير إلى أن الحكومة الإسرائيلية غير معنية بالتصعيد، إلا أن خشيتها، في ظل الانتخابات، من أن تبدو ضعيفة في نظر اليمين، فإن ذلك قد يدفعها إلى اتخاذ إجراءات تصعيدية، ويتضح أن اقتراب موعد الانتخابات يلقي بظلاله على أداء الحكومة وعلى تصريحات وزرائها، وضمن ما يؤكد ذلك تصعيد جيش الاحتلال في قصف قطاع غزة، والإصرار على إغلاق مصلى باب الرحمة، والمطالبة بتنفيذ مخططات مبيتة، على رأسها مخطط تهجير الخان الأحمر، ومخطط نهب مخصصات ذوي الشهداء والأسرى.

فقد أشار محلل الشؤون الفلسطينية في موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إيليئور ليفي، إلى أن المصادقة وتطبيق القانون الإسرائيلي الذي يقضي بنهب مخصصات ذوي الشهداء والأسرى من أموال الضرائب التي تجبيها للسلطة الفلسطينية، دفعت الرئيس محمود عباس إلى اتخاذ قرار برفض الحصول على كافة أموال الضرائب (نحو 500 مليون شيكل شهريا) في حال نفذت عملية النهب، وكانت السلطة الفلسطينية قد أعادت، الأسبوع الماضي، أموال الضرائب إلى إسرائيل بعد أن بادرت الأخيرة إلى نهب المخصصات، والتي تقدر بعشرات الملايين، وفي الوقت نفسه أعلنت أنها ستقوم بتحويل المخصصات إلى ذوي الشهداء والأسرى.

وذكرت تقارير صحفية إسرائيلية أن جيش الاحتلال حذّر مؤخرا الحكومة الإسرائيلية من احتمال حدوث تصعيد أمني في الضفة الغربية، بسبب قرارات تتخذها الحكومة على خلفية الانتخابات العامة للكنيست، وبسبب الوضع الاقتصادي السيئ في الأراضي المحتلة. وأشار جيش الاحتلال في سياق القرارات الإسرائيلية التي من شأنها أن تقود إلى تصعيد، قرار خصم نصف مليار شيكل من عائدات الضرائب للسلطة الفلسطينية بزعم دفعها رواتب الأسرى وأسر الشهداء. وشدد جيش الاحتلال على أن هذا القرار اتخذ بدوافع سياسية حزبية متعلقة بانتخابات الكنيست.

بومبيو في الشرق الأوسط

يلتقي وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو برئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وذلك ضمن الزيارة التي سيقوم بها بومبيو للشرق الأوسط بالأسبوع المقبل، وتشمل زيارة عدة دول عربية، ونفت واشنطن أي علاقة لهذه الزيارة بانتخابات الكنيست التي ستجرى في التاسع من نيسان/أبريل المقبل.

وذكرت صحيفة هآرتس أن زيارة بومبيو إلى إسرائيل ستكون قبل بضعة أيام من سفر رئيس الحكومة نتنياهو للولايات المتحدة لحضور مؤتمر لجنة العلاقات العامة الأمريكية-الإسرائيلية (إيباك)، حيث من المتوقع أيضا أن يجتمع نتنياهو مع الرئيس دونالد ترامب أثناء زيارته للولايات المتحدة، لكن وزارة الخارجية في واشنطن قالت، إن زيارة بومبيو يجب ألا ينظر إليها على أنها محاولة لإرسال رسائل أو التدخل في الانتخابات الإسرائيلية.

مناورات لدمج منظومات الدفاع الأميركية والإسرائيلية

تجري القيادة الأوروبية للجيش الأميركي "EUCOM"في هذه الأيام مناورات عسكرية مع قوات من الجيش الإسرائيلي يتم خلالها نشر منظومات الدفاع من الصواريخ "THAAD" في لأول مرة إسرائيل، وذلك بعد انتهاء التمرين المشترك "جنفير فلكون" بوقت قصير، وذلك كجزء من تطبيق الفكرة التشغيلية المشتركة بهدف التدرب على قدرات النشر السريعة لهذه المنظومات المركبة، في أرجاء العالم، وذكر الجيش الإسرائيلي في بيانه لوسائل الإعلام أن المناورات ونشر المنظومات الدفاعي، تأتي لتقوية القدرات والتعاون مع منظومات الدفاع الجوي في سلاح الجو الإسرائيلي، مؤكدا أن نشر منظومات الدفاع الأميركية في البلاد تعكس التزام الولايات المتحدة لأمن إسرائيل وحمايتها، وهي تُجرى بعد انتهاء التمرين المشترك "جنفير فلكون" بوقت قصير.

وأضاف البيان: "الجيش الإسرائيلي يعمل بالتعاون مع القوات الأميركية بهدف تعزيز التنسيق المتبادل والقدرات التشغيلية دفاعا عن سماء إسرائيل، ويعتبر تمرين نشر المنظومات الأميركية فرص للتدرب على دمج منظومات الدفاع الأميركية المتطورة في قوات الدفاع الجوي الإسرائيلية".

انتخابات

أقرت لجنة الانتخابات المركزية ترشح عضوي اتحاد أحزاب اليمين المتطرف ميخائيل بن آري، وإيتمار بن غفير، لانتخابات الكنيست المقبلة، على الرغم من مواقفهما العنصرية المفضوحة، التي دفعت المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، إلى التوصية بشطب ترشيح الأول. وعارض شطب مرشح حزب "عوتسما يهوديت" (قوة يهودية)، ميخائيل بن آري، 16 عضوًا في لجنة الانتخابات، فيما دعم 15 عضوًا في لجنة الانتخابات طلب الشطب.

وبرز في البرنامج السياسي الكامل لقائمة "كاحول – لافان"، برئاسة بيني غانتس، خلوّه من عبارتي "حل الدولتين" و"الدولة الفلسطينية"،. وفي المقابل، جرى التشديد على أنه "لن يتم تنفيذ فك ارتباط ثانٍ"، مثلما جرى لدى انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة وهدم المستوطنات فيه، عام 2005، وتحدث البرنامج عن عقد "مؤتمر إقليمي" بمشاركة دول عربية، كذلك شدد البرنامج على رفض هذه القائمة الانسحاب من هضبة الجولان السورية المحتلة، كذلك اعتبر البرنامج أن إسرائيل لن تنسحب من "أربعة مناطق استراتيجية: الكتل الاستيطانية، غور الأردن، القدس وهضبة الجولان".

لم تترك العنصرية المفضوحة لمرشح حزب "عوتسما يهوديت" (قوة يهودية)، ميخائيل بن آري، مجالا أمام المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، كي لا يبدي تأييده لشطب ترشيحه، وفي المقابل وبحسب ما جاء في وجهة النظر التي قدمها إلى اللجنة المركزية للانتخابات فإنه يمكن السماح للعنصري إيتمار بن غفير بخوض الانتخابات "رغم الأدلة المقلقة بشأنه"، ورغم ذلك فمن غير المتوقع أن تصادق لجنة الانتخابات المركزية على شطب الترشيح، يشار إلى أن اللجنة المركزية للانتخابات، برئاسة القاضي حنان ميلتسر، تناقش، اليوم، ثلاثة طلبات لشطب كتلة "عوتسما يهوديت"، وبضمنها وجهة نظر المستشار القضائي للحكومة، والتي أشار فيه إلى جملة من التصريحات العنصرية لبن آري في السنوات الأخيرة.

وأظهر استطلاع جديد أنه سيكون من الصعب جدا على رئيس قائمة "كاحول – لافان"، بيني غانتس، تشكيل الحكومة المقبلة في أعقاب انتخابات الكنيست، التي ستجري في التاسع من نيسان/ أبريل المقبل ويتبين أن شعبية زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ما زالت قوية، على الرغم من نشر المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، لائحة الشبهات ضده في مخالفات فساد خطيرة بينها الرشوة وخيانة الأمانة. لكن استطلاعا آخر أظهر أن نصف الناخبين تقريبا لم يقرروا حتى الآن لمن سيصوتون.

وتبين من استطلاع نشره موقع "واللا" أنه في حال جرت الانتخابات الآن، فإن "كاحول – لافان" ستكون أكبر قائمة، بحصولها على 36 مقعدا في الكنيست، بينما يحل الليكود في المرتبة الثانية، بحصوله على 31 مقعدا. إلا أنه بموجب هذا الاستطلاع، سيتفوق معسكر أحزاب اليمين والحريديين على معسكر أحزاب ما يسمى الوسط – اليسار والأحزاب الحريدية، بحيث سيحصل الأول على 61 مقعدا والآخر على 59 مقعدا، بينها مقاعد الأحزاب العربية. وتوقع هذا الاستطلاع ألا تتجاوز قائمة الموحدة والتجمع نسبة الحسم، كما لن يتجاوزها حزب "اسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان وحزب "غيشر" برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس.

                                     

                                       الملف اللبناني    

ابرزت الصحف اللبنانية الصادرة هذا الاسبوع لقاءات ومواقف الرئيس نبيه بري في العاصمة الاردنية عمان، فقد اكد بري في كلمة أمام البرلمانيين العرب في جلسة لمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، في عمان "ضرورة توحيد الصف العربي"، وقال: "إننا كبرلمانيين، لا نستطيع الشعور بالمسؤولية تجاه الفلسطينيين، فيما نعزل سورية، ونبني حواجز بين بعضنا وبعضنا".

وفي ملف الفساد، نقلت الصحف عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تأكيده ان "معركة الفساد التي لطالما اعتقد البعض انها معركة منسية بدأت وان تأخرت بعض الشيء، حيث بوشر بفتح عدد من الملفات". كما ابرزت مواقف القيادات السياسية وابرزها وزير المالية علي حسن خليل ومدير عام المالية ألان بيفاني.

كما ابرزت الصحف اللقاءات التي اجراها نائب مُساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد، والموفد البريطاني وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية اليستر بيرد، والموفد الالماني وزير الدولة لدى وزارة الخارجية الاتحادية الالمانية نيلس أنين، كلا على حدا مع المسؤولين اللبنانيين.

كما نقلت الصحف وقائع الجلسة التشريعية لمجلس النواب، التي انتهت بإعلان الرئيس بري عن جلسة رقابية في النصف الثاني من آذار. وأعطى بري الحكومة مهلة شهر لدراسة اقتراح قانون الموارد البترولية في البر.

وتصدرت صحف نهاية الاسبوع، كلمة امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله التي أكد فيها، "إن الحزب يعتبر نفسه في مهمة مكافحة الفساد امام مهمة جهادية ووطنية لا تقل قداسة عن مقاومة الاحتلال والمشروع الصهيوني بالمنطقة".

بري في الاردن

أكد الرئيس نبيه بري في كلمة أمام البرلمانيين العرب في جلسة لمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، في عمان "ضرورة توحيد الصف العربي"، وقال: "إننا كبرلمانيين، لا نستطيع الشعور بالمسؤولية تجاه الفلسطينيين، فيما نعزل سورية، ونبني حواجز بين بعضنا وبعضنا".

وطالب بري "على مستوى الوطن اللبناني، بقرار حازم وحاسم، ضد صفقات تبديل الأرض والوطن البديل، وتوطين اللاجئين والنازحين من الأشقاء الفلسطينيين والسوريين في لبنان، وكذلك في الأردن وغيرهما".

والتقى الرئيس بري العاهل الأردني عبد الله الثاني في القصر الملكي. وبحسب المكتب الإعلامي، فإن الملك عبد الله والرئيس برّي "تناولا الهم المشترك وهو قضية النازحين السوريين، وضرورة التواصل مع الحكومة السورية سواء من لبنان أو الأردن من أجل عودة السوريين إلى بلدهم، كما تطرق الحديث إلى معبر نصيب وأهمية هذا المعبر الذي يفيد كلا من لبنان وسوريا والاردن.

وشرح بري للملك عبدالله موضوع الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع فلسطين المحتلة. وخلال الحديث أشار الملك الأردني إلى أنه سيزور الولايات المتحدة، وهنا حمله بري ملف المساعدة في ترسيم الحدود البحرية وطرحه مع الأميركيين من زاوية الحل الذي اعتمد في الحدود البرية والخط الأزرق.

كما تطرق الحديث إلى إمكانية توسيع التعاون بين البلدين، فأشار العاهل الأردني إلى وجود فائض في الكهرباء لدى الأردن، وهنا أشار بري إلى وجود فائض من المياه في لبنان، مستوضحا سعر الكهرباء إذا ما أراد لبنان أن يستفيد منها فرد الملك الأردني قائلا: نحن نرحب بذلك فلديكم فائض من المياه وبالمستطاع أن نبادلكم الكهرباء بالمياه.

الوزير جبران باسيل أبلغ الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي أن لبنان لن يسمح بالتعدي على حقوقه وسيادته في المنطقة الاقتصادية الخاصة وذلك في رسائل وجهها الى كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ورئيسة الجمعية العامة والممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني والى وزراء خارجية قبرص، اليونان وإيطاليا، بخصوص مشروع مد خط أنابيب غاز بايبلاين بين "إسرائيل" وقبرص واليونان ومن ثم إلى إيطاليا. ونبّه الوزير باسيل إلى "عدم المس بحقوق لبنان في المنطقة الاقتصادية الخاصة ووجوب الاحتكام إلى القوانين الدولية الخاصة بالبحار والإحداثيات التي أرسلها لبنان إلى مكتب الأمين العام للأمم المتحدة"، مؤكداً أن "لبنان لن يسمح بالتعدي على حقوقه وسيادته".

ملف الفساد

أكّد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان "معركة الفساد التي لطالما اعتقد البعض انها معركة منسية بدأت وان تأخرت بعض الشيء، حيث بوشر بفتح عدد من الملفات".

وزير المال علي حسن خليل أكد وجود فجوات ظهرت أثناء التدقيق بالحسابات وإعادة تكوينها. وأعلن خليل في مؤتمر صحافي، أنه "بعد عمل طويل وشاق جداً استغرق سنوات، ومراجعة دقيقة للحسابات والأرقام من سنة 1993 وحتى اللحظة، تم إنجاز مشاريع قطع الحساب وحساب المهمة للسنوات السابقة وتمّت إحالة حسابات المهمة كاملة عن السنوات السابقة الى ديوان المحاسبة، كما أحيلت مشاريع قطع الحساب للسنوات السابقة لديوان المحاسبة والأمانة العامة لمجلس الوزراء مرفقة بكل المستندات". ولفت حسن خليل الى ان "حسابات المهمة ومشاريع قطع الحساب تعكس بشكل تفصيلي نتائج الحسابات." وقال خليل: "لا نقبل أي اتهام لأحد من موظفي المالية خارج الأصول والمدير العام قام بواجباته وإذا تبين أي تقصير فالأجهزة الرقابية هي المولجة معالجة هذا الأمر". وأضاف: "أجهزة الرقابة والقضاء المختص ومجلس النواب لا يجب أن يتراجعوا عن محاسبة أي شخص ظهر مخالفاً في التقرير حول الحسابات".

مدير عام المالية ألان بيفاني رد على الرئيس فؤاد السنيورة في مؤتمر صحافي في دار الصحافة، مشيراً الى أن "يوجد الكثير من الإثباتات الموثقة التي تؤكد أنني حافظت على إصراري وقاومت محاولات إحباطي ونجحت بالقوة في تشكيل فريق عمل مميّز أثبت حيادية وشفافية عالية، أثبت كفاءة عالية وشفافية موصوفة وأنجز، ما اعتبره البعض مهمة مستحيلة أو ممنوعة، وبات بإمكاننا الاطلاع على حسابات مالية صحيحة ومدققة وفق الأصول". وتساءل: "أليس غريباً أن يحملنا المسؤولية من حاول إلغاء دور المدير العام ليهيمن على الوزارة بالمستشارين؟". وقال: "كشفنا أن أحد المستشارين كان يحوّل أموال المتقاعدين إلى حسابه الشخصي وأحلنا المخالفة إلى الهيئات الرقابية والقضائية".

مواقف ولقاءات الموفدين الغربيين للبنان

نائب مُساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد التقى خلال زيارته لبنان، عددا من القوى السياسية .

وبحسب صحيفة "الاخبار" ان ساترفيلد خلال لقاءاته مع الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل، والنائب السابق وليد جنبلاط، وما سبقها، كان الموفد الأميركي يعيد النغمة ذاتها: تحذير من التعامل مع إيران ومع حزب الله "الإرهابي". تقول مصادر مطلعة إنّ لهجة ساترفيلد "كانت مرتفعة وحادّة، في الحديث عن إيران وحزب الله". لم يفرض أوامره على السياسيين الذين التقاهم، "بل استخدم لغة التحذير، مُتحدثاً عن أنّ العقوبات تجاه حزب الله ستزيد".

وأشاد ساترفيلد بالحكومة اللبنانية، وأعرب عن أمل واشنطن أن تكون خيارات لبنان إيجابية ولمصلحته لا لصالح أطراف خارجية. وقال ساترفيلد: "لبنان أصبح له حكومة جديدة تتخذ قرارات حساسة تتعلق باقتصاد البلاد ومكافحة الفساد وبالمسائل الأمنية". وأضاف: "الولايات المتحدة ملتزمة بلبنان بشكل كبير، وتودّ أن تراه يتقدم ويواجه خياراته". وتابع: "سيتم التعامل من قبلنا ودول أخرى، حسب الطريقة التي سيتبنى من خلالها لبنان هذه الخيارات، التي نأمل أن تكون إيجابية ولمصلحة لبنان وشعبه وليس لصالح أطراف خارجية".

وجال الموفد البريطاني وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية اليستر بيرد، والموفد الالماني وزير الدولة لدى وزارة الخارجية الاتحادية الالمانية نيلس أنين، كلاً بمفرده على المسؤولين اللبنانيين بهدف التهنئة بالحكومة اللبنانية الجديدة، وبحث المستجدات المحلية والإقليمية والعلاقات الثنائية.

وكان موضوع النازحين السوريين كان القاسم المشترك للوزيرين البريطاني والالماني.

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لفت الى "أن لبنان أخذ علماً بالموقف البريطاني من حزب الله، وقد يكون من المفيد الإشارة الى ان الامتداد الإقليمي لحزب الله، لا يعني ان تأثيره على السياسة اللبنانية يتجاوز كونه جزءاً من الشعب اللبناني وممثلاً في الحكومة ومجلس النواب. وأكد عون لبيرد "ان لدى لبنان الارادة للسير في شكل إيجابي على طريق الانقاذ من الوضع الراهن الذي يمر به"، لافتاً الى ان الحكومة عازمة على تطبيق خطة النهوض الاقتصادي للانتقال بالاقتصاد اللبناني من اقتصاد ريعي الى منتج، كما نعمل جاهدين لتطبيق توصيات مؤتمر " سيدر" لا سيما ما يتعلق منها بالإصلاحات والمشاريع القائمة على التعاون بين القطاعين العام والخاص. وشدّد على ضرورة دعم لبنان لإعادة النازحين الى المناطق الآمنة، لافتاً الى ان تداعيات بقائهم في لبنان تتزايد، وآخر ما سجل من احصاءات يشير الى ان نسبة الولادات لدى العائلات السورية بلغت 51 من نسبة الولادات في لبنان.

مجلس النواب

أنهى مجلس النواب جلسته التشريعية، بإعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري عن جلسة رقابية في النصف الثاني من آذار. وأعطى بري الحكومة مهلة شهر لدراسة اقتراح قانون الموارد البترولية في البر، بعد إصرار رئيس الحكومة سعد الحريري ووزيرة الطاقة ندى بستاني ووزير الخارجية جبران باسيل على درسه في الحكومة خلال شهر. وكان البرلمان صدّق على إعطاء ست درجات للأساتذة المتمرنين في التعليم الثانوي الرسمي. وأحال اقتراح القانون بتسوية أوضاع عقداء ورتباء وعرفاء وخفراء في الضابطة الجمركية الى المجلس الأعلى للجمارك لإعادة دراسته. ورد اقتراح القانون الرامي الى تسوية وضع عقداء متقاعدين في الأمن العام الى لجنة الدفاع بنتيجة التصويت، مع تأكيد الرئيس الحريري أنّه "يفضل عدم السير بكل ما يرتب تكاليف مالية على الخزينة". في حين أقرّ القانون الرامي الى تنظيم قانون مزاولة مهنتي المهن البصرية وتقويم النطق.

السيد نصرالله

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أكد على أن الحزب بدأ في معركة مكافحة الفساد والهدر المالي، وتم فتح ملفين، وقال “عندما أعلنا في الانتخابات عن برنامجنا السياسي في المرحلة المقبلة، قلنا أن البند الاساسي سيكون العمل في الادارات لمكافحة الفساد ومواجهة الهدر والمالي”.

وشدد السيد نصرالله خلال كلمة له في الإحتفال الذي نظمه حزب الله بمناسبة الذكرى الـ30 لتأسيس “هيئة دعم المقاومة الإسلامية”، على أنه “في مكافحة الفساد نحن امام مفصل وجودي يهدد مصير البلد لان الانهيار المالي والافلاس يعني ذهاب الدولة والبلد”، وشدد أيضاً على أن حزب الله الذي قدم أغلى شبابه وأبنائه وقادته من أجل عزة وكرامة وسيادة وبقاء هذا الوطن وهذه الدولة، ولا يمكن أن يقف متفرجاً من أجل أن لا يزعل حزب أو تيار أو فرد ونترك بلدنا يسير بإتجاه الإنهيار.

وقال السيد نصرالله إن الحزب يعتبر نفسه في مهمة مكافحة الفساد امام مهمة جهادية ووطنية لا تقل قداسة عن مقاومة الاحتلال والمشروع الصهيوني بالمنطقة، وإنه “في مكافحة الفساد وجدنا اننا امام واجب للحفاظ على لبنان الذي قدمنا من اجله الشهداء والقادة”، وأكد أنه “اليوم لا يمكن السكوت عن الفساد لاننا وصلنا الى هذه المرحلة من الخطورة والتهديد بانهيار البلد ولا نخوض بمكافحة الفساد بحثا عن عمل او شعبية

                                

                                      الملف الاميركي

تساءلت الصحف الاميركية الصادرة هذا الاسبوع عما إذا كان من الممكن احتفاظ الولايات المتحدة بعلاقات جيدة مع أوروبا، لاسيما وأنها شهدت العام الماضي توترات تجارية حادة، أثارتها جزئيا وصف الإدارة الأمريكية للحلفاء في أوروبا بأنهم "تهديدا للأمن القومي".

وكشفت عن تفاصيل عملية أمنية "غامضة" نفذتها قوات مشاة البحرية الأميركية "المارينز" عام 2017 ضد عناصر من تنظيم القاعدة على الحدود التونسية الجزائرية، وسط تكتم السلطات التونسية بسبب حساسية المسألة، وبعد نحو عامين من السرية التامة التي أحاطت بها.

ولفتت الى انه وعلى الرغم من الإجراءات المشددة التي أقرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمحاصرة ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتحدة، فإن التقارير الرسمية تؤكد أن تلك الإجراءات جاءت بنتائج عكسية، حيث تضاعفت أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة.

كما نقلت الصحف عن عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السناتور الديمقراطي كريس ميرفي إن الكونغرس بحاجة لتولي زمام المبادرة بالنسبة للسياسة الخارجية قبل فوات الأوان، وذكرت ان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نفسه بإعلان استعداده للمشاركة شخصيا في محادثات السلام الجارية في قطر بين بلاده وحركة طالبان، لكنه وصف ممثليها بـ "الإرهابيين"، رغم إقرار وزارته بـ "إحراز تقدم" معهم في تلك المحادثات، ورغم أن الولايات المتحدة لم تعلن حركة طالبان منظمة إرهابية.

وقالت إن الأسابيع الأخيرة شهدت احتجاجات شعبية مستمرة ضد اثنين من الزعماء الأطول حكما في السودان والجزائر ففي السودان دفعت المظاهرات المتواصلة طيلة الأشهر الثلاثة الماضية الرئيس عمر البشير إلى إعلان حالة الطوارئ لمدة عام وحل الحكومات الاتحادية والولائية في مسعى منه لتوطيد أركان حكمه، وبالرغم من ذلك فقد تواصلت المظاهرات، وبدأ موقف البشير يضعف حتى أن البعض يرى نهاية حكمه الممتد لثلاثين عاما تلوح في الأفق.

واستنكرت رفض أوروبا الجلوس مع الرئيس السوداني عمر البشير وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قمة شرم الشيخ الأخيرة بين الدول العربية والاتحاد الأوروبي، وجلوسها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي قالت إنه لا يقل عن البشير وبن سلمان في الاستبداد وانتهاك حقوق الإنسان.

العلاقات الاميركية الاوروبية

تساءلت صحيفة واشنطن بوست عما إذا كان من الممكن احتفاظ الولايات المتحدة بعلاقات جيدة مع أوروبا؟ لاسيما وأنها شهدت العام الماضي توترات تجارية حادة، أثارتها جزئيا وصف الإدارة الأمريكية للحلفاء في أوروبا بأنهم "تهديدا للأمن القومي"، واستشهدت بتصريحات ديفيد أوسوليفان، الذى غادر واشنطن الأسبوع الماضي بعدما عمل 4 أعوام سفيرا للاتحاد الأوروبى لدى الولايات المتحدة.

وفى تصريحاته قال أوسوليفان إن إدارة الرئيس دونالد ترامب لم تُخف ازدرائها للمؤسسات الدولية متعددة الأطراف مثل الاتحاد الأوروبي، وهو ما تجلى في ترحيب ترامب بخروج المملكة المتحدة من الكتلة الأوروبية، وهو ما يعرف باسم "بريكست"، وأضاف: "أن ترامب منذ أن تم انتخابه رئيسا للولايات المتحدة لم يخف حقيقة اعتقاده بأن النسيج الحالى للترتيبات والتحالفات الدولية لم يخدم المصالح الأمريكية. ومن ثم، فإنه عمل بالفعل على تطبيق أراؤه على أرض الواقع".

وأوضحت الصحيفة أيضا أنه من بين القضايا التي اختلفت عليها إدارة ترامب مع الاتحاد الأوروبي هي قضية الملف النووي الإيراني، حيث رفضت أوروبا قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الذى أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع طهران فضلا عن إعادة فرض العقوبات على إيران.

جون بولتون يضع بصمته في مجلس الأمن القومي

قالت صحيفة واشنطن بوست إن جون بولتون، بحكم عمله كمستشار الأمن القومي للرئيس دونالد ترامب، كان المترجم الرئيسي لأراء ترامب غير التقليدية في السياسة الخارجية، وبالنسبة للمعارضين، فإن بولتون من الصقور الذين يهمسون فى أذن ترامب، مما يعنى توجيه الرئيس الذى ليس له خبرة في الشئون العالمية نحو الإستراتيجيات التي يفضلها بولتون، لكن بالنسبة للمؤيدين، فإن بولتون مستشار يعرف مكانه ويقدم المشورة لكنه يظل حذرا إزاء إجبار الرئيس على نهج معين.

ومع اقتراب مرور عام على توليه مهام منصبه كثالث مستشار للأمن القومي في عهد ترامب، فإن تقييم الوقت الذى أمضاه بولتون في منصبه يكشف اتساع نفوذه، وأيضا محدوديته في بعض الحالات مثل سياسة كوريا الشمالية، وكانت تناقشات بولتون واضحة في أعقاب انهيار قمة هانوي الأسبوع الماضي بين رئيس كوريا الشمالية والرئيس دونالد ترامب، وأكد بولتون بإخلاص تقييم ترامب بأن القمة كانت ناجحة، لكنه لم يقدم دعما كبير لهذا الحكم أو لنهج الرئيس أكثر من القول إن ترامب يظل متفائلا، وعندما سئل عما إذا كانت القمة تستحق العناء، توق برهة قبل أن يقول إنه من الواضح أن الرئيس يعتقد أنه الأمر يستحق المحاولة..

عملية أميركية سرية ضد القاعدة بتونس

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن تفاصيل عملية أمنية "غامضة" نفذتها قوات مشاة البحرية الأميركية "المارينز" عام 2017 ضد عناصر من تنظيم القاعدة على الحدود التونسية الجزائرية، وسط تكتم السلطات التونسية بسبب حساسية المسألة، وبعد نحو عامين من السرية التامة التي أحاطت بها، كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن وقائع العملية التي نفذتها قوات "المارينز" الأميركية عام 2017 ضد عناصر من تنظيم القاعدة على حدود تونس والجزائر، وسط صمت تونسي خشية تأثيرات سلبية لدى الأوساط الشعبية.

ويُذكر أن واشنطن قامت بتعزيز شراكتها الأمنية مع تونس خلال السنوات الأخيرة من خلال عمليات تدريب لتقديم المساعدة والمشورة لنظرائهم، في واحدة من أكبر البعثات الأميركية بالقارة الأفريقية.

إجراءات ترامب المشددة بشأن الهجرة أتت بنتائج عكسية

على الرغم من الإجراءات المشددة التي أقرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لمحاصرة ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتحدة، فإن التقارير الرسمية تؤكد أن تلك الإجراءات جاءت بنتائج عكسية، حيث تضاعفت أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن إجراءات ترامب بشأن الهجرة سببت زيادة في أعداد المهاجرين واللاجئين إلى الولايات المتحدة وأتت بنتائج عكسية، بدلاً من الحد من أعداد المهاجرين عبر الحدود الأمريكية مع المكسيك.

وقالت: " ترامب حاول وقف وصول المهاجرين غير الشرعيين من المكسيك إلى الولايات المتحدة من خلال تعزيز الأمن على الحدود، والحد من نسبة الذين لهم حق الحصول على اللجوء، وفصل الأطفال المهاجرين عن والديهم، وعلى الرغم من ذلك، تشير الأرقام الصادرة أمس إلى أن تلك الإجراءات فشلت في ردع عشرات الآلاف من المهاجرين من السفر إلى الولايات المتحدة". وأضافت: "السلطات الأمريكية احتجزت ما يقرب من ضعف عدد المهاجرين في الأشهر الخمسة الأولى من السنة المالية التي بدأت في أكتوبر الماضي، بالنسبة لنفس الفترة من العام الماضي"، وذكرت أنه لفهم ما يحدث، فمن المهم أن ننظر إلى هوية هؤلاء المهاجرين القادمين، وما الذي يقودهم إلى هذا، وكيف تغيرت الأجوبة على تلك الأسئلة على مر السنين.

دعوة لتولي الكونغرس السياسة الخارجية

قال عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السناتور الديمقراطي كريس ميرفي إن الكونغرس بحاجة لتولي زمام المبادرة بالنسبة للسياسة الخارجية قبل فوات الأوان، وأضاف ميرفي أن الولايات المتحدة بحاجة لإعادة ضبط العلاقات مع المملكة السعودية، وأشار إلى أنه يجب إيقاف الرئيس دونالد ترامب -الذي يريد إخراج واشنطن من حلف شمال الأطلسي (الناتو)- وأنه يجب إنهاء حرب اليمن قائلاً إن "الوقت ينفد"، وكان ميرفي أعلن أنّ نقاشات تجرى بمجلس الشيوخ لاستصدار مشروع قانون يحظى بدعم الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) لمعاقبة الرياض على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وأكد السناتور الديمقراطي أنه إذا واصل البيت الأبيض انتهاك القانون بعدم تحميل السعوديين المسؤولية بشأن هذه الجريمة، فينبغي على لجنة العلاقات الخارجية أن تتصرف.

بومبيو يناقض نفسه بشأن المباحثات مع طالبان

ناقض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نفسه بإعلان استعداده للمشاركة شخصيا في محادثات السلام الجارية في قطر بين بلاده وحركة طالبان، لكنه وصف ممثليها بـ "الإرهابيين"، رغم إقرار وزارته بـ "إحراز تقدم" معهم في تلك المحادثات، ورغم أن الولايات المتحدة لم تعلن حركة طالبان منظمة إرهابية، فإن بومبيو قال في حديثه لمجموعة من الطلاب بولاية أيوا "لدي فريق على الأرض يحاول الآن التفاوض مع إرهابيي طالبان في أفغانستان"، ويبدو أن تصريحات بومبيو وضعت وزارته في حرج حيث رفض المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت بالادينو التعليق، وقال في إفادة له "كلمات الوزير تتحدث عن نفسها ولن أذهب إلى أبعد من ذلك".

ويناقض وصف بومبيو لممثلي طالبان بـ"الإرهابيين " إعلانه إمكانية مشاركته شخصيا في هذه المحادثات مع الحركة، خلال زيارة قد يقوم بها قريبا للمنطقة، وقال بومبيو "آمل أن يحرز السفير خليل زاد تقدّما. آمل أن يحقق ما يكفي من التقدم كي أسافر إلى هناك في غضون بضعة أسابيع وأساعد في دفع المحادثات قدما بعض الشيء".

تركيا تعانى ركودًا اقتصاديًا وأردوغان يلقى باللوم على المؤامرات

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن تركيا تعانى حالة ركود اقتصادي كبيرة وسط تراجع ثقة المستثمرين وأزمة ائتمان وزيادة عمليات الإفلاس، وأشارت الصحيفة بشأن محاولات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تخفيف ما تواجهه حكومته من اقتصاد سيئ مع استمرار معاناة الأتراك، إلى تضاعف معدل البطالة والتضخم، جنبا إلى جنب مع ارتفاع الأسعار، وخاصة في أسواق الخضار، مما أصبح هاجسا وطنيا.

وقالت إن الأزمة الاقتصادية الآخذة في الاتساع تمثل حاليا لحزب العدالة والتنمية الحاكم، واحدة من أصعب التحديات لقاعدة دعمه الهامة في البلدات والمدن الصغيرة مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية، ولفتت إلى أن أردوغان يلجأ حاليا لنفس التكتيكات التي اختبرها قبلا في انتخابات سابقة حيث يلقى بلوم ارتفاع التكاليف على مؤامرات أجنبية ويهاجم الساسة المعارضين زاعما أنهم يقيمون بحملة وهمية حول المصاعب الاقتصادية.

ربيع عربي جديد في الطريق

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الأسابيع الأخيرة شهدت احتجاجات شعبية مستمرة ضد اثنين من الزعماء الأطول حكما في السودان والجزائر ففي السودان دفعت المظاهرات المتواصلة طيلة الأشهر الثلاثة الماضية الرئيس عمر البشير إلى إعلان حالة الطوارئ لمدة عام وحل الحكومات الاتحادية والولائية في مسعى منه لتوطيد أركان حكمه، وبالرغم من ذلك فقد تواصلت المظاهرات، وبدأ موقف البشير يضعف حتى أن البعض يرى نهاية حكمه الممتد لثلاثين عاما تلوح في الأفق.

وعن وضع الجزائر قالت إن الاحتجاجات التي عمت أرجاء البلاد ازداد زخمها خلال الأسبوعين الماضيين مطالبة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعدم الترشح لولاية خامسة في أبريل/نيسان المقبل، على أن بعض المحللين يحذرون من التسرع بالحديث عن ربيع عربي جديد، على الأقل لأن اضطرابات السودان والجزائر تندلع في سياقات مختلفة نوعا ما، غير أن الظروف في شمال أفريقيا والشرق الأوسط –برأي الكاتب- لاندلاع انتفاضة أكبر تظل قائمة، بل ربما تكون أكثر إلحاحا، واستشهدت بنفس الصحيفة جاء فيها "التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه كل الأنظمة في الشرق الأوسط تقريبا اليوم أسوأ من حيث حجمها عما كانت عليه عام 2011، والعوامل البنيوية التي جعلت من الاحتجاجات تنتشر كالعدوى ما تزال قوية".

واشنطن بوست تفضح الرئيس "الكذوب"

في تقرير أثار جدلا واسعا أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أكاذيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكثيرة منذ صعوده للحكم لدرجة تقديرها بـ 22 كذبة في اليوم الواحد وفقا لإحصائية، وقالت إن ترامب أدلى بأكثر من 9000 تصريح مشكوك فيه، خلال فترة ترأسه للولايات المتحدة، مشيرة إلى أن خطاب ترامب خلال مؤتمر العمل السياسي المحافظ لعام 2019 الذي عقد في 3 مارس الجاري، احتوى على أرقام مبالغ فيها، وأكاذيب صريحة وتفاخر غير مبرر، وأكدت الصحيفة أن متوسط عدد التصريحات "الكاذبة والمضللة"، التي أدلى بها ترامب منذ بداية عام 2019، وصل إلى 22 مرة في اليوم الواحد، بحسب موقع "فاكت تشيكير" (مدقق الحقائق) التابع للصحيفة.

ولفتت الصحيفة إلى أن ترامب "أدلى بـ 104 تصريحات كاذبة كان على رأسها تصريحاته حول أكبر تخفيض ضريبي لإدارته في تاريخ الولايات المتحدة، وحول بدء بناء الجدار الفاصل على الحدود مع المكسيك، والبيان القائل إن الاقتصاد الأمريكي هو الأفضل حاليًا في التاريخ".

لماذا ترفض أوروبا البشير وبن سلمان وتحتضن السيسي؟

استنكرت مجلة فورين بوليسي رفض أوروبا الجلوس مع الرئيس السوداني عمر البشير وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قمة شرم الشيخ الأخيرة بين الدول العربية والاتحاد الأوروبي، وجلوسها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي قالت إنه لا يقل عن البشير وبن سلمان في الاستبداد وانتهاك حقوق الإنسان، وأوردت المجلة تفاصيل كثيرة عن استبداد السيسي، على سبيل المثال إعدامه للمعارضين السياسيين وسجنه لأكثر من 60 ألفا منهم، وفوق ذلك اغتصابه السلطة من رئيس منتخب في انتخابات عادلة ونزيهة، وقالت إن السيسي يضع على الأقل قناع رجل دولة حديث، أما السعوديون فلا يهتمون حتى بوضع هذا القناع، مشيرة إلى أن الملك سلمان تعثر عدة مرات خلال خطابه أمام القمة قبل مغادرته الساحة، مؤكدا أن الاستماع للآخرين لا يهمه.

وأضافت أن أوروبا أصبحت معتادة على تصوير تضحياتها المتعلقة بحقوق الإنسان كثمن لدبلوماسية ضرورية في عالم فوضوي، معلقة بأن هذه هي الإشادة بالنفس، لكنها أيضا خداع للذات. وقالت إن السؤال الحقيقي هو: لماذا تشعر أوروبا بأنه من الضروري للغاية إقامة علاقات مع الأنظمة الاستبدادية؟، وأوضحت أن السبب المطروح هو أن التحدث إلى الجيران لا مفر منه، قائلة إن القمة لم تنجز شيئا سوى الكلام، لكن الكلام كانت له آثار ملموسة، فقد خلع على السيسي شرعية كان يتطلع إليها بإلحاح وبمنصة تظهره مقبولا لدى المجتمع الدولي.

                                      الملف البريطاني

تناولت الصحف البريطانية الصادرة هذا الاسبوع الاحتجاجات في الجزائر وعودة مقاومة الاستبداد في العالم، عن الخلط بين معاداة الصهيونية وكراهية اليهود، ورات أن مسيرات الجزائريين دليل على "عودة المقاومة" في العالم، بعدما تراجعت قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

كما ناقشت الصحف توسع الخلافات بين الملك سلمان وولي عهده، ومحاولة السعودية الحصول على القنبلة النووية بمساعدة باكستان.

ولفتت الى ان قرار واشنطن دمج قنصليتها في القدس بسفارتها لدى إسرائيل وأثره على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط علاوة على مطالبة الرئيس الفرنسي بإصلاحات في الاتحاد الأوروبي بعد أزمة البريكست.

مظاهرات الجزائر…..تشكل المقاومة ضد الاستبداد

قالت صحيفة الفايننشال تايمز إن الجزائر بينت كيف تتشكل "المقاومة ضد الاستبداد"، ولفتت الى إن الشعب الجزائري "الصبور قرر أن ينتفض، فبعد عقود من الإساءة خرج إلى الشارع ليعبر عن رفضه" لترشح الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة لانتخابات أبريل/ نيسان، واضافت أنه من المعلوم أن بوتفليقة "عاجز تماما" وهو في الواقع "صورة" يقف خلفها مجموعة من العسكريين ورجال الأعمال والمخابرات، يحكمون البلاد.

ورات أن مسيرات الجزائريين دليل على "عودة المقاومة" في العالم، بعدما تراجعت قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان. وذكرت أمثلة على المقاومة في العالم، من بينها إزاحة رئيس وزراء ماليزيا، رزاق نجيب، بتهم الفساد وانتخاب الإصلاحي أبي أحمد في أثيوبيا، وكذا الاحتجاجات في فنزويلا من أجل إسقاط نظام نيكولاس مادورو، واضافت أن المقاومة تعود أيضا في الولايات المتحدة عبر انتخابات التجديد النصفي التي منحت مجلس النواب للديمقراطيين، وكذلك المحاكم التي تصدت لقرارات ترامب ضد المهاجرين. وتشير أيضا إلى تواصل الاحتجاجات في السودان ضد الرئيس عمر البشير، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب "جرائم حرب".

مؤشرات على اتساع الخلاف بين الملك السعودي وولي عهده

تحدثت صحيفة الغارديان عن مؤشرات اتساع الخلاف بين العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز وولي عهده، حسب مصادر قريبة من العائلة المالكة، وقالت إن المؤشرات تدل على وقوع خلاف كبير بين الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد بن سلمان بخصوص عدد من المسائل السياسية في الأسابيع الأخيرة.

ومن بين هذه المسائل التي لا يتفق عليها الملك سلمان مع ولي العهد مسألة الحرب في اليمن، إذ يُعتقد أن الخلاف بدأ في التوسع بشكل مقلق منذ مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا، والذي خلصت وكالة الاستخبارات الأمريكية إلى أن ولي العهد محمد بن سلمان أصدر أمرا بقتله، ويبدو أن التوتر تزايد، حسب الكاتبة بعد زيارة الملك سلمان، البالغ من العمر 82 عاما، لمصر في فبراير/ شباط الماضي، وحذره مستشاروه من خطر خطة محتملة عليه، واضافت أن الملك سلمان ومساعدوه المقربين أخذوا التحذير بجدية كبيرة إلى درجة أن طاقما أمنيا كاملا اختير أعضاؤه بعناية أرسل من وزارة الداخلية لتعويض الطاقم الذي اصطحب الملك في الزيارة إلى مصر.

وتم تعويض الطاقم الأمني المرافق للملك على أساس أن بعض أعضائه يدينون بالولاء لولي العهد، واستغنى المقربون من الملك أيضا عن الفريق الأمني المصري الذي كلف بحماية الملك أثناء الزيارة، وقالت المصادر التي اعتمد عليها تقرير الغادريان إن الخلاف بين الملك وابنه ظهر جليا عندما غاب محمد بن سلمان عن استقبال والده لدى عودته إلى البلاد من زيارته لمصر، وبحسب الصحيفة أصدر محمد بن سلمان قرارين في غياب والده هما تعيين أول امرأة سفيرة للسعودية في واشنطن وهي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، وعين شقيقه الأمير خالد نائبا لوزير الدفاع. وقد عزز التعيينان سلطة فرع واحد من العائلة.

ويعتقد أن القرار أغضب الملك لأنه جرى دون علمه، ولا سيما أنه يرى أن ترقية الأمير خالد إلى منصب نائب وزير الدفاع ليس في أوانها.

السباق النووي العربي

قالت صحيفة التايمز إنه على الغرب وقف السباق العربي نحو التسلح النووي، لأن التحالف بين باكستان والسعودية قد يشعل سباقا نحو التسلح في الشرق الأوسط كله، وذكرت إن التحالف بين السعودية وباكستان لا يعتمد فقط على المذهب السني في البلدين وإنما على علاقات عسكرية بدأت منذ عقود فنحو 10 آلاف جندي سعودي تدربوا في المدارس العسكرية الباكستانية، ورات أن هذا التحالف يعني أن باكستان ستلبي نداء السعودية لتسليحها إذا هي تعرضت لتهديد خارجي، وهذا يفسر دعم الرياض في عام 1998 لقنبلة نووية سنية وساعدت باكستان في تجاربها النووية ردا على التجارب النووي الهندية.

واضافت أن الاهتمام السعودية اليوم بالخبرة الباكستانية أكبر من أي وقت مضى. فالسعودية لا تشن حربا بالوكالة في اليمن فحسب وإنما تستعد لذلك عندما ينهار الاتفاق النووي الإيراني. فهي تملك الأسلحة الأمريكية والأوروبية الأكثر تطورا، ولكن لا حيلة لها أمام السلاح النووي الذي تعمل إيران على تطويره، وقالت إن المطلوب الآن هو تصفيد العفريت النووي. ويمكن للدول الغربية أن تنافس محمد بن سلمان في التقرب من رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، لتبعده عن الضلوع في انتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط. ولكن ذلك مرهون بقوة خان على طرد المتطرفين المتخندقين في بلاده، ولا دليل على أنه قادر على فعل ذلك.

وإذا لم تفعل الدول الغربية ذلك فعليها أن تقبل تطوير السعودية لبرامج نووية سلمية. فقد أحيت إدارة ترامب مشاريع نووية تريد بيعها للسعودية، ولكن الكونغرس يطالب بضمانات تمنع الرياض من صناعة القنبلة النووية. وفي المقابل يشير محمد بن سلمان إلى أن روسيا والصين مستعدتان لمساعدته في هذا المجال.

معاداة الصهيونية ومعاداة السامية

اوضحت صحيفة الغارديان الفارق بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية، فقالت إن الظروف الحالية أصبحت صعبة على اليهود في جميع أنحاء العالم، "لكن الخلط بين معاداة الصهيونية وكراهية اليهود خطأ فادح، لأن اعتبار معاداة الصهيونية تعصبا يسمح للحكومة الإسرائيلية بالقضاء على حل الدولتين، دون حساب" على حد تعبيره، واضافت أنه من الصعب أن تكون يهوديا في هذا الوقت بسبب تصاعد معاداة السامية من جهة، ومن جهة أخرى فإن الكثير من السياسيين يردون على هذا التصاعد، ليس بحماية اليهود وإنما باضطهاد الفلسطينيين، وذكرت أنه يوم 16 فبراير/ شباط ردد بعض المحتجين في حركة السترات الصفراء في فرنسا شعارات معادية للسامية في وجه الفيلسوف الشهير، ألان فنكلكروت، وتعرضت مقابر يهودية إلى التدنيس يوم 19 فبراير/ شباط، وبعدها بيومين أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن أوروبا "تواجه تصاعدا لمعادة السامية لم يعرف مثله منذ الحرب العالمية الثانية"، وأقر إجراءات لمحاربتها.

دمج القنصلية الأمريكية في القدس بسفارتها لدى إسرائيل يثير غضب الفلسطينيين

تناولت صحيفة "آي" تداعيات قرار الإدارة الأمريكية دمج قنصليتها في القدس بسفارتها لدى إسرائيل، وقالت إن السلطة الفلسطينية من جانبها اعتبرت هذا القرار بمثابة قطع للشك باليقين فواشنطن لم تعد راغبة في ترك أي مجال للشك في عدائها للفلسطينيين، واوضحت أن القنصلية الأمريكية في القدس هي سفارة الامر الواقع للولايات المتحدة لدى الفلسطينيين وظلت قيد العمل لعشرات السنوات لكن القرار الامريكي الاخير سيجعلها مجرد إدارة صغيرة تعمل تحت سلطة السفارة الامريكية لدى إسرائيل في القدس.

واضافت إن القرار الرمزي سيعطى سيطرة مطلقة على الاتصالات والعلاقات الامريكية بالفلسطينيين للسفير الامريكي لدى إسرائيل دافيد فريدمان، أحد اكبر مناصري إسرائيل وجامعي التبرعات لمستوطنات الضفة الغربية وأحد أشد منتقدي القيادات الفلسطينية.

البريكست درس للجميع

رات الغارديان ان الرئيس الفرنسي توجه بحديثه للأوروبيين جميعا قائلا إنها "فرصة عظيمة بالنسبة إليه أن يتحدث إلى الأوروبيين مباشرة ليس فقط من أجل الروابط التاريخية والثقافية المشتركة ولكن أيضا بسبب الوقت العصيب الذي نمر به"، واوضح أن أوروبا ستشهد انتخابات حاسمة خلال الفترة المقبلة مطالبا الجميع بعدم منح الفرصة للقوميين وأحزابهم مضيفا أن أوروبا الموحدة لم تكن أمرا ضروريا بهذا الشكل منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

واشار ماكرون إلى أن ملف البريكست أو خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي هو بمثابة القلب في هذه الأزمة حيث أنه يمثل واقع المشكلة التي فشلت اوروبا في مواجهتها كما فشلت في الاستجابة لرغبات مواطنيها في الحصول على حماية كافية في مواجهى أزمات العصر الحديث، واقترح ماكرون أن يتم إدخال تطويرات وتحديثات على بنية الاتحاد الأوروبي عبر التركيز على 3 محاور هي الدفاع عن الحريات العامة والتعبير عن الرأي علاوة على الدفاع عن القارة الاوروبية ككل وهويتها، وأخيرا استعادة روح التقدم حيث أن أوروبا ليست من قوى الدرجة الثانية على الساحة العالمية ولكنها قوة عظمى.

باكستان والهند

قالت صحيفة الفايننشال تايمز إنه عندما انتُخب عمران خان رئيسا لوزراء باكستان العام الماضي كان الغرب ينظر إليه على أنه لاعب كريكيت سابق دخل الساحة السياسية بهدف تأسيس نظام رفاهة في الدولة المسلمة رغم الأزمة الاقتصادية الحادة التي تعانيها، واضافت أنه الأسبوع الماضي أوضح خان انه كسياسي يتمتع بأعصاب فولاذية وشخصية قوية تماما كما كان الحال عندما كان يلعب رياضة الكريكيت حيث يدير الأزمة الأعنف بين بلاده والهند بشكل مميز لإبعاد الخطر، واشارت إلى أنه بعد الضربات التي وجهتها الهند إلى الأراضي الخاضعة لإدارة الحكومة الباكستانية والرد الباكستاني استنفر العالم بسبب الموقف المتأزم الذي يمكن أن يؤدي إلى حرب بين الجارتين النوويتين لكن خان قرر إعادة الطيار الهندي الأسير بعد إسقاط طائرته إلى بلاده كبادرة حسن نية، وقالت إن هذه الخطوة أكسبت خان دعما كبيرا على الساحة الدولية وصفق له الجميع كما انها أبعدت شبح الاشتباك المباشر بشكل اوسع على الجبهة المشتركة بين الهند وباكستان وأظهرته على انه رجل دولة حكيم و عبرت عمليا عن صدقه عندما أكد غير مرة رغبته في تعزيز العلاقات بين بلاده و عدوها الأبرز.

مقالات

سورية في خدمة فنزويلا د.بثينة شعبان.... التفاصيل

اسانج يقول لا للأخ الاكبر: جون بيلجر.... التفاصيل