Get Adobe Flash player

بعض الدول العربية تشكل هي الأخرى مصدراً من مصادر الإسهام في تمويل عملية إعادة الإعمار. لا شك أن مواقف بعض الحكومات العربية زرع الكثير من العراقيل في وجه المساهمة العربية في عملية إعادة البناء، لا سيما لجهة مشاركة دول في تمويل ودعم الحرب الإرهابية التي شنت على سورية وكانت السبب وراء هذا الخراب الكبير الذي حل بالكثير من المرافق ومراكز الإنتاج.

Read more: إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (29)  حميدي العبدالله

إذا كانت الدولة السورية والقطاع الخاص السوري سوف يشكلان المصدر الأساسي لمصادر تمويل عملية إعادة الإعمار من القدرات المتوفرة ومن الادخار الذي استطاع بعض السوريين تجميعه، وإن كان بمستويات أدنى مما كان عليه الحال قبل الحرب، سواء من خلال الحفاظ على أعمالهم بوتيرة مقبولة رغم الصعوبات والتحديات داخل سورية، أو من خلال نقل بعضهم الآخر, جزئياً أو كلياً، بعض منشآته إلى الخارج للحفاظ على الأسواق التي كانت تصدر إليها سورية، فإن الدول الصديقة التي لم تؤيد الحرب الإرهابية التي شنت على سورية، أو الدول الصديقة التي عاضدت سورية وساندتها في حربها على الإرهاب، سيكون لها دور كبير وهام في تمويل عملية إعادة الإعمار.

Read more: إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (28)  حميدي العبدالله

القطاع الخاص, أو الاستثمارات والمدخرات التي يمتلكها المواطنون السوريون، يمكنها أن تلعب دوراً لا يقل عن دور الدولة السورية في عملية إعادة إعمار سورية، سواء تعلق الأمر بإعادة بناء المصانع, أو تنشيط الدورة الاقتصادية، أو الاستثمار في الزراعة. لا شك أن مدخرات المواطنين واستثماراتهم قد لا تكون معنية بتمويل عملية إعادة الإعمار المتعلقة بالبنية الأساسية وبعض المرافق الخدمية، ولكن لها دور كبير ومهم في إنهاض القطاعين الإنتاجيين الهامين، الصناعة والزراعة، كما لها دور مهم في التوسع في بناء قطاع سياحي قادر على جلب ملايين السياح إلى سورية مع ما يقود إليه ذلك من الحصول على عملات صعبة وتشغيل أيدٍ عاملة سورية وتنشيط الطلب على السلع التي يستهلكها ويرغب في الحصول عليها السياح. كما أن القطاع الخاص يمكنه أن يلعب دوراً هاماً في عملية إعادة الإعمار وتمويل كلفة إعادة الإعمار بالنسبة لقطاع السكن سواء عبر التعاونيات السكنية، أو عبر المبادرات الفردية بقدرات المواطنين الذاتية.

Read more: إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (26) حميدي العبدالله

 

القطاع الخاص السوري، وتحديداً المستثمرين السوريين الموجودين في عالم الاغتراب، سواء قبل الحرب الإرهابية على سورية أو الذين اضطروا إلى ترك البلاد أثناء الحرب واستثمروا في الخارج لديهم رؤوس أموال كبيرة تستطيع أن تلعب دوراً هاماً في تمويل عملية إعادة الإعمار، سواء في القطاع السكني أو في القطاع السياحي أو القطاع الصناعي، وسورية بحاجة لاستثمارات القطاع الخاص المقيم في الخارج بسبب اتساع عملية إعادة الإعمار نتيجة لما أسفرت عنه الحرب من دمار شامل وتبديد لمدخرات الدولة والمواطنين طيلة ثمان سنوات.

Read more: إعادة بناء سورية: الأولويات، مصادر التمويل، الآفاق (27)  حميدي العبدالله