رأى إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود في حديث لوكالتنا ان العملية النوعية التي قام بها الجيش اللبناني في الضنية انما هي بشرة سارة لكل اللبنانيين

، قائلا :" تعتبر العملية بمثابة انجاز عسكري مهم، وقد وصل الارهابيون الى مرحلة متقدمة من الاجرام ، فلا احترام لديهم لأبسط مفاهيم الاسلام ".

واضاف: من الطبيعي ان تعزز " عملية الضنية" ثقة الراي العام اللبناني بالجيش ، ونامل ان يأتي الظرف المناسب ويتم تحرير باقي الجنود المخطوفين عبر عملية عسكرية ، لتكون ضربة قاضية للمجموعات الارهابية وبادرة خير على المجتمع اللبناني.

ولفت حمود الى اهمية مجابهة الحملات التي تستهدف الجيش عبر وسائل الاعلام ، قائلا :" على الجهات السياسية الفاعلة في المجتمع وذات طابع اسلامي ، ان ترفع الصوت دفاعا عن المؤسسة العسكرية وان تدعو الشباب الى التطوع في الجيش ، وتقديم الدعم له ، والتأكيد على اهمية ما يقوم به من ضبط للأمن ".