Get Adobe Flash player

201502151051529

اعتبرت عضو مجلس ادارة المجلس النسائي العالمي جمال غبريل ان يوم المرأة ليس عيدا بل هو مناسبة لإعادة النظر بأفكارنا وعقولنا ومفهومنا للإنسانية.

وقالت غبريل في حديث لوكالة أخبار الشرق الجديد، اذا اردنا ان نتطور علينا ان نحترم انسانية الانسان، ونعتبر بما ان الناس متساوون بالروح وبالعقل، فيجب ان يكونوا متساويين بالحقوق والفرص.

اضافت غبريل، "المرأة تطالب بحقوق متساوية وفرص متساوية، وبعد ذلك كل انسان وبحسب قدراته وادراكه يقوم بالعمل الذي يستطيع القيام به، ولكن لا احد يضع العصي في دواليبنا لأننا نساء فقط، وعندما نصل الى ذلك يكون يوم المرأة يوم عيد، فعندما تأخذ المرأة حقوقها وتتساوى مع الرجل بالقوانين وبنظرة المجتمع لها يكون العيد الذي يتحقق من خلاله المجتمع الذي يستطيع ان يتحرر ويكون مسالما ، مجتمع يستطيع التخلص من الغضب والقهر واليأس".

تابعت غبريل:" ان التحركات والتظاهرات التي نقوم بها هي للمطالبة بهذه الحقوق، لكن يجب ان يكون هناك قرار سياسي، ولكن نحن في دوامة، اذ انه يجب على المرأة ان تكون في القرار السياسي كي تستطيع الحصول على حقوقها، واذا لم تأخذها ليس باستطاعتها ان تكون في القرار السياسي".

وختمت غبريل قائلا: "يجب ان يكون هناك طرف سياسي يستطيع ان يجد حلا لهذا التمييز ضد المرأة في القوانين والاحوال الشخصية وفي كل شيء، ويأخذ القرار الجريء واتمنى ان نصل الى ذلك في يوم من الايام".