بعد أن اثارت الممثلة العالمية ​أنجلينا جولي​ الجدل حول حقيقة انتقالها الى عالم السياسية عندما لم تستبعد دخولها المجال، نشرت إحدى الصحف العالمية خبرا أكدت فيه أن مشاريع جولي ستتمحور حول قضية التحرش الجنسي، كما ستعمل على ملف النازحين، خصوصا وأنها تمتلك خبرة كافية بهذا النطاق

.

وكانت جولي قد أشارت إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ممازحة أنها قد تكون قوية بما فيه الكفاية لتحمل التقلبات العاتية التي تصاحب هذا الأمر وقالت "يمكنني تحمل الصعاب".

وأضافت أنجلينا جولي: "بصراحة سأفعل ما أظن أنه يمكن أن يحدث التغيير فعلا".

يذكر ان النجمة العالمية أنجلينا جولي تعمل كمبعوثة خاصة لصالح وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ولطالما ابدت اهتماماً كبيراً بالقضايا الإنسانية في العالم.