Get Adobe Flash player

صرّح مسؤول محلي في تايلاند، اليوم الأحد أن الطواقم التي بدأت عملية إنقاذ مجموعة "أطفال الكهف"، نجت بتخليص أول 6 أشخاص، بعد بقاءهم لأكثر من أسبوعين داخل الكهف الذي غمرته المياه .

وأفادت السلطات التايلندية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن طاقم الإنقاذ استطاع استخراج 6 أشخاص حتى الآن، فيما مازال 6 أطفال والمدرب محتجزين داخل الكهف.

وقال قائد مهمة الإنقاذ، نارونجساك أوسوتاناكورن، إن رجال الإنقاذ بدأوا هذه المهمة في الساعة 06:00 بتوقيت القدس، وقد يستغرق الأمر ساعات كثيرة.

وبدأ الغواصون فجر اليوم الأحد، بتنفيذ عملية لإنقاذ 12 صبيا ومدربهم لكرة القدم من داخل كهف محاصرين فيه بشمال تايلاند، بمشاركة 13 غطاسًا أجنبيًا، بالإضافة إلى 5 غطاسين محليين، و5 من قوات البحرية التايلندية.

وكانت السلطات التايلندية، قد أعلنت أن عملية إنقاذ الأطفال المحتجزين داخل إحدى الكهوف في منطقة شيانتغ راي، قد أُضيفت عليها تعقيدات مناخية قد تلزم السلطات المحلية إخراجهم قبل المدة المتوقعة بكثير، فبعد أن كان من المتوقع إخراجهم من الكهف خلال عدّة شهور، يجب الآن النظر لإخراجهم خلال أيام معدودة.

وبدأت القصة عندما اختفى 12 صبياً تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما مع مدربهم (25 عاما) بعد حصة تدريبية يوم 23 حزيران في تايلاند، والذي ذهبوا فيه لاستكشاف مجمع كهوف تام لوانج الواقع في إحدى الغابات القريبة من الحدود مع ميانمار كان سبباً لشغل الرأي العام العالمي.

وأشارت التقارير إلى أن الفريق حوصر بعد هطول أمطار غزيرة على نبع مائي يقع عند مدخل الكهف الذي يعد مزارا سياحيا، وبعد 10 أيام من الغياب، تمكنت القوات من تحديد موقعهم.

وكشف مقطع مصور تم تصويره وتسجيله من قبل رجال الإنقاذ على ضوء كشافات الصبية ظهروا جميعهم بصحة جيدة وكانوا يرتدون سراويل قصيرة وقمصانا باللونين الأحمر والأزرق، وهم جالسون على الصخرة فوق بركة من المياه.