Get Adobe Flash player

 

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن هناك حاجة "ملحة" لتشكيل قوة عربية موحدة للتصدي للتحديات التي تواجهها المنطقة وذلك في إشارة إلى تصاعد أعمال العنف التي يرتكبها متشددون في عدة دول

Read more: السيسي:لتشكيل قوة عربية موحدة

larjani

أكد علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيراني خلال لقائه الدكتور عدنان محمود سفير سورية في طهران اليوم أن مجلس الشورى يتابع التطورات على الساحة السورية بكل اهتمام ويعمل على توفير كل الآليات اللازمة لدعم جهود الحكومة والشعب السوري في مواجهة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع سورية

Read more: لاريجاني: نعمل على توفير الآليات اللازمة لدعم سورية بمواجهة الإرهاب

 NETNE HOU

تلقى المدير السابق لمنزل رئيس الحكومة، ميني نفتالي، تهديدات بالقتل في أعقاب إفاداته في الشرطة ضد رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، وزوجته سارة، وطالب وكيله، المحامي عوفر ألموغ، الشرطة بوضع حراسة على موكله.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن ألموغ بعث أمس رسالة عاجلة إلى المفتش العام للشرطة، يوحنان دانينو، وطالب فيها بوضع حراسة على نفتالي، مبررا ذلك بأن 'موكلي يتلقى تهديدات بالقتل عبر الفيسبوك'.

وأورد ألموغ في رسالته العبارات التي استخدمت لتهديد نفتالي، وبينها 'سنذبحك إذا لم تترك بيبي وشأنه' و'سنقطع رأسك مثلما يفعل داعش'. وأضاف المحامي أن موكله كان يسير في أحد شوارع مدينة العفولة، أمس، عندما خرج أحد أصحاب الحوانيت وبصق في وجه نفتالي وحاول التهجم عليه.

وقال ألموغ للصحيفة إنه 'يهددونه بالقتل، ولذلك نريد أن يهتموا بوضع حراسة حوله. وهذه ليست نكتة. هذا رئيس حكومة في ولايته، والناس هنا قد يأخذون الأمور باتجاهات خطيرة جدا'.

وفي غضون ذلك بعث محامي آخر لنفتالي، المحامي دان حاي، برسائل تحذير إلى نتنياهو والوزيرين يوفال شطاينيتس وغلعاد أردان وعدد من محامي رئيس الحكومة، طالبهم فيها بالاعتذار عن اتهامات لموكله بأنه هو المسؤول عن تبذير أموال الجمهور في قضية مصروفات منزل نتنياهو. وحذر المحامي حاي من أنه في حال عدم اعتذار هؤلاء لموكله حتى ظهر اليوم فإنه سيرفع ضدهم دعاوى يتهمهم فيها بالقذف والتشهير بحق نفتالي.

وكان دانينو قد صرح أمس بأنه 'كما تبدو الأمور فإن ثمة مكان لإجراء تدقيق بخصوص (إفادة) نفتالي، لكن ينبغي تمكين المستشار القانوني للحكومة من التدقيق في مجمل المواد'.

كشف مصدر محلي في محافظة ديالى أن تنظيم "داعش" أعدم ثلاثة من ابرز قادته في حوض العظيم شمال بعقوبة بتهمة التخاذل في مواجهة القوات الأمنية.

وقال المصدر لـ"السومرية نيوز"، إن "معلومات مؤكدة لدينا تشير إلى إعدام تنظيم داعش ثلاثة من ابرز قادته المدعوين (أبو نزار العبيدي وقيس أبو محمد، والأنصاري) في حوض العظيم (65كم شمال بعقوبة)"، مشيراً إلى أن "التنظيم كان قد اعتقلهم منذ أكثر من شهرين بسبب هروبهم باتجاه تكريت بعد خسارتهم آخر معاقله في قرى الناي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "من تم إعدامهم كانوا يمثلون الخط الثاني في داعش ولهم مراكز قيادية في حوض العظيم"، مبيناً أن "أسباب الإعدام جاءت لاتهامهم بالتخاذل في مواجهة القوات الأمنية والحشد الشعبي".