Get Adobe Flash player

شهدت الأراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء يوم غضب شعبي ومسيرات حاشدة رفضاً لاتفاق تطبيع البحرين والإمارات مع كيان العدو الصهيوني.

وأعلنت الفصائل الوطنية والقوى الإسلامية عن عدة فعاليات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، تزامنًا مع توقيع اتفاقات التطبيع بين الإمارات والبحرين و”إسرائيل”، داعية أبناء الشعب الفلسطيني لأوسع مشاركة فيها.

وانطلقت صباحًا ثلاث فعاليات، وهي فعالية على دواراتفا ابن رشد في الخليل، وميدان الشهيد ثابت ثابت في طولكرم، ودوار مثلث الشهداء في جنين.

كما انطلقت ظهرا فعالية على ميدان الشهداء في نابلس، بينما ستكون فعالية في تمام السادسة مساءً على دوار المنارة في رام الله.

وأعلنت القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية انطلاق برامجها وفعالياتها، تجسيدًا لقرارات مؤتمر الأمناء العامين لفصائل العمل الوطني في الثالث من أيلول، وحددت يوم غد الثلاثاء 15 سبتمبر يوم غضب شعبي.

وأكدت القيادة في بيانها الأول، على أنها ستستلهم فعالياتها وفصولها من انتفاضات الشعب الفلسطيني منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى اليوم، داعية أبناء الشعب الفلسطيني والشعوب العربية وأحرار العالم للاصطفاف مع فلسطين طليعة الناهضين.

وطالبت بتوحيد كافة الجهود نحو العدو المركزي لإحياء الجبهة العربية المساندة للنضال ضد الاحتلال وصفقة القرن والتطبيع العربي ولإسقاط اتفاقات العار والخيانة التي أبرمها حكام الإمارات والبحرين.

وحددت القيادة الموحدة يوم 15سبتمبر كيوم للرفض الشعبي الانتفاضي في الوطن ترفع فيه الأعلام الفلسطينية في كافة أماكن التواجد، تعبيرا عن “رفضنا الحاسم لرفع علم الاحتلال والقتل والعنصرية على سارية الذل في أبو ظبي والمنامة".

كما حددت يوم الجمعة 2020/9/18 يومًا للحداد ترفع فيه الأعلام السوداء شجبًا لاتفاق “أميركا- إسرائيل- الإمارات- البحرين” في كل الساحات والمباني والبيوت، ويترافق مع ذلك فعاليات تشمل كل نقاط التماس على أراضي المحافظات الشمالية.

وفي السياق دعت فصائل المقاومة الفلسطينية لتغطية فعاليات الوقفة الغاضبة أمام البوابة الشرقية للمجلس التشريعي في مدينة غزة عند الساعة 11:00 ظهر اليوم.

كما دعت جماهير الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية لجعل يوم التوقيع الخياني للتطبيع بين حكام الإمارات والبحرين والاحتلال يومًا للغضب الجماهيري والمواجهة الشاملة مع الاحتلال ورفع الأعلام الفلسطينية فوق أسطح المنازل.

وفي السياق دعت فصائل الثورة الفلسطينية في لبنان لاعتبار يوم الثلاثاء يوم غضب، تنظم فيه اعتصامات شعبية تحت راية العلم الفلسطيني، تعبيرًا عن رفضنا المطلق لاتفاقيات التطبيع بين الإمارات والبحرين والاحتلال.

وقالت الفصائل في بيان لها إن”هذه التحركات تأتي انسجامًا مع مواقف الشعب الفلسطيني وفصائله وقواه الوطنية، وعملا بما قررته القيادة الوطنية الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية في بيانها الأول”.