Get Adobe Flash player

حدّدت المحكمة المركزيّة في القدس المحتلة جدولًا زمنيًا لمحاكمة رئيس حكومة العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتهم فساد في ثاني جلسات المحاكمة، التي عقدت دون مشاركته أو حضوره شخصيًا.

وبحسب قرار المحكمة ستبدأ مرحلة الإثباتات في كانون الثاني/يناير المقبل، بوتيرة 3 جلسات أسبوعيًا، وسيكون مطلوبًا من نتنياهو والمتهمين الآخرين المشاركة في جلسات المحكمة.

ويعدّ الجدول الذي حدّدته المحكمة "سريعًا ومضغوطًا" على الرغم من ادعاءات طاقم الدفاع عن نتنياهو أنّ وتيرة المحاكمات سريعة ولا تمكّنهم من دراسة الملفّات كلها.

وكان المستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة أفيحاي مندلبليت قد طالب بالتعجيل في إجراءات المحاكمة ومرحلة تقديم الإثباتات والأدلة.

ويواجه نتنياهو تهم الفساد وخيانة الأمانة والحصول على الرشوة والاحتيال، والملفات هي: الملف "1000"،وتشمل اتهامات لنتنياهو بالحصول على منافع شخصية من أثرياء ورجال أعمال بينهم المنتج السينمائي أرنون ميلتشين والملياردير جيمس باكر.

وقال المستشار القضائي إن الاثنيْن زودا عائلة نتنياهو بصناديق شمبانيا وعلب سيجار على مدار سنوات بناء على طلب نتنياهو وزوجته، ووصف ذلك بـ"خط إمداد" لتصل قيمة الهدايا إلى مئات آلاف الشواقل مقابل دفع نتنياهو بمصالح ميلتشين التجارية.

ويتضمّن الملف "2000" اتهامات لنتنياهو بمحاولة التوصل إلى اتفاق مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزس للحصول على تغطية إيجابية في الصحيفة مقابل إضعاف صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة، اما الملف "4000" فهو الملف الأكثر "خطورة" إذ يتضمن اتهامات بإعطاء مزايا وتسهيلات مالية للمساهم المسيطر في شركة الاتصالات "بيزك" شاؤول ألوفيتش.