Get Adobe Flash player

قالت سلطة المياه الإسرائيلية إن منشأتي مياه تعرضتا لهجومينن سيبرانيين، مؤخرا، من دون إلحاق أضرار، حسبما ذكر موقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني اليوم الجمعة. واستهدف أحد الهجومين على ما يبدو مضخة في منطقة الجليل الأعلى، والآخر منشأة في منطقة تقع إلى الجنوب من القدس.

وأقرت سلطة المياه الإسرائيلية بحدوث الهجومين، وقالت إن "الحديث يدور عن منشأتي صرف صحي صغيرتين في القطاع الزراعي، وتم إصلاحها فورا وبشكل مستقل بواسطة المسؤول المحلي في الكيبوتس (قرية تعاونية) والمنشأة، منن دون أضرار بالخدمة أو تأثير على عملهما".

ووقع هجومان مشابهان في 24 و25 نيسان/أبريل الماضي، وفي حينه قالت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية إن إيران هي المسؤولة عن الهجومين، وأن إيران استخدمت فيهما خوادم أميركية، واستهدفت 6 منشآت مياه في أنحاء إسرائيل.

وحذر وزير المياه الإسرائيلي زئيف إلكين أنّ الضّرر من الهجوم السيبراني على منظومة المياه لا يقتصر على الخشية من تغيير نسبة الكلور في المياه، إنما "تغيير ضغط المياه، الذي من الممكن أن يؤدي إلى انفجارات في الأنابيب" وأوضح أن معظم هذه الأنابيب موجود تحت الأرض في مناطق مبنيّة، وأن انفجارًا في أنبوب كهذا من الممكن أن تؤدّي إلى ضرر كبير.

وتأتي هذه التصريحات بخلاف تصريحات سابقة لرئيس هيئة السايبر الوطنية الإسرائيلية، يغال أونا، الشهر الماضي، الذي قال إن الهجوم الإيراني "نقطة تحوّل في تاريخ الحروب السيبرانية الحديثة".