Get Adobe Flash player

تعهد الفريق محمد حمدان دلقو (حميدتي) نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان بإقامة انتخابات حرة ونزيهة، معتبرا أن العسكريين هم الذين سيحمون الديمقراطية، بينما أعلن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إنشاء محفظة للسلع الإستراتيجية.

وقال حميدتي في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للجنة العليا للطوارئ الاقتصادية التى يرأسها، "نحن جئنا لنخدم الشعب السوداني ولم نأت لنتلمع، ولا نريد جزاء إلا من ربنا ومن هذا الشعب المسكين الذي يموت في المستشفيات".

وأضاف أن مجلس السيادة لم يتسلم الحكم لدعم حزب أو جهة بعينها، وإنما "لمساعدة هذا الشعب المسكين، وسنمضي للنهاية (في خدمة الشعب) لو الناس أرادت أم رفضت".

وأكد حميدتي أن الذين يرتدون الزي العسكري هم الذين سيأتون بالديمقراطية، وسيصرون عليها حتى تصل إلى غايتها.

وحديثا نشطت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لإبراز شخصية حميدتي، كما أنشأ مكتب الإعلام الخاص به حسابات في أغلب منصات التواصل، حيث يظهر نشاطه بتقديم المساعدات الإنسانية والصحية، مع إبراز دور قوات الدعم السريع (التي يتزعمها) في مواجهة الأوبئة والفض بين المتنازعين في الصراع القبلي.

من جهته أعلن رئيس الوزراء موافقة اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية على إنشاء محفظة السلع الإستراتيجية، واعتبرها أهم عمل قامت به.

وحَددت اللجنة سلع الصادرات الإستراتيجية، ومن بينها الذهب والثروة الحيوانية، وسلع الواردات الإستراتيجية ومن بينها القمح والوقود والأدوية.

وأضاف حمدوك أن مخرجات المحفظة ستؤدي الى انسياب السلع وإنهاء المعاناة وتمويل الصادرات.