أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، أن "بعض الدول في منطقة الشرق الأوسط، لا تبلغ المنظمة بمعلومات كافية عن حالات الإصابة المكتشفة بفيروس كورونا".

قال أحمد المنظري، مدير المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، إن "هناك تفاوتا بين بلدان المنطقة في طريقة مكافحة فيروس كورونا، وهناك حاجة لبذل المزيد من الجهد"؛ حسب وكالة "رويترز".

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس/ آذار الجاري، فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، الذي أعلن عن تفشيه في الصين نهاية العام الماضي، "وباء عالميا"، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، إذ بلغت الإصابات في آخر تحديث لها نحو 190 ألف في أكثر من 152 دولة ومنطقة حول العالم، والوفيات أكثر من سبعة آلاف.