بعد أن أعلن رئيس الكيان الغاصب رؤوفين ريفيلن أنه سيكلّف اليوم رئيس حزب "أزرق أبيض" بني غانتس بمهمة تشكيل الحكومة، اجتمع الأخير برئيس حكومة العدو المنتهية ولايتها بنيامين نتنياهو أمس بدعوة وجهّها ريفيلن إليهما ضمن مساعي تأليف حكومة طوارئ مؤقتة.

الجانبان شكرا في بيان مشترك، ريفيلن على دعوته للقاء، مؤكديْن على ضرورة "عقد اجتماع لطواقم المفاوضات بأقرب فرصة ممكنة للتفاوض حول تشكيل حكومة وحدة".

غانتس قال إنه لا توجد لديه نوايا للدفع نحو إقامة حكومة أقلية، انما هناك توجه نحو السيطرة على مراكز القوى في "الكنسيت"، التي تتمثل بـ"رئاسة "الكنيست"، رئاسة اللجنة المنظمة، ورئاسة لجنة المالية"، وتابع: "حزب "أزرق أبيض" توجه إلى وزير الصحة ياكوف ليتزمان ورئيس الكنيست يولي إدلشتاين والمستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت بطلب السماح له بأجراء تصويت في الجلسة الكاملة وإقامة لجان الكنيست".

بدوره، اقترح رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان إقامة حكومة تستمر لعامين فقط لمعالجة الازمة الناتجة عن فيروس "كورونا".

وفي نهاية جولة المشاورات التي أجراها ريفيلن مع رؤساء الأحزاب لاختيار المرشح لتشكيل الحكومة القادمة، صوّت 58 عضوا في "الكنيست" لصالح نتنياهو، فيما حصل غانتس على 61 صوتًا بينهم أعضاء القائمة المشتركة الـ 15، أما أورلي ليفي رئيسة حزب "غيشر" الإسرائيلي التي انشقت عن تحالف "حزب العمل-ميرتس" فقد أبلغت ريفيلن انها لن توصي بأيّ أحد.