أغلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأحد غالبية أبواب المسجد الأقصى أمام الفلسطينيين، فيما وفرت الحماية لعشرات المستوطنين الذي اقتحموا المسجد من جهة باب المغاربة.

وتذرعت شرطة الاحتلال بإغلاق غالبية أبواب الأقصى وفرض المزيد من التقييدات والإجراءات المشددة التي تحول دون دخول الفلسطينيين للمسجد، كإجراءات وقائية للمنع من انتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد.

كما زعمت أن إغلاق أبواب المسجد جاء بسبب "الخشية من انتقال فيروس كورونا إلى المسجد".

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بأن قوات الاحتلال أبقت على ثلاثة أبواب مفتوحة فقط لدخول الفلسطينيين، وهي: حطة والمجلس والسلسلة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال فتحت باب المغاربة لاقتحامات المستوطنين والسياح الأجانب.

ورفضت شرطة الاحتلال السماح لحراس الأقصى بفتح أبواب المسجد جميعها، وفقط تم فتح أبواب حطة والمجلس والسلسلة.

وفي سياق اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين، حطم مستوطنون، فجر اليوم الأحد، زجاج 20 مركبة في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطنين هاجموا الجهة الغربية من بلدة حوارة، قرب منتزه "كنتري حواره" واستهدفوا 20 مركبة بالحجارة، ما أدى إلى الحاق أضرار بها.

وأضاف أن الأهالي تصدوا للمستوطنين اللذين أطلقوا النار بشكل عشوائي.