نفى رئيس الجمهورية حسن روحاني وجود اي نوع من الحجر الصحي “لا الآن ولا ايام عيد النوروز التي تبدأ الاسبوع القادم ، وان الخدمات تقدم للمواطنين كالمعتاد “. وصرّح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن حكومته “لا تنوي فرض حجر صحي على طهران أو أي مدينة إيرانية أخرى”، وأن ما يُقال عن ذلك “مجرد شائعات”.

 

وبعد جلسة مشتركة الاحد للجنة الاقتصادية الحكومية وممثلين عن الناشطين الاقتصاديين ورجال الاعمال، اشار روحاني الى أن الأخيرة تناولت المواضيع الاقتصادية المهمة وتاثير انتشار كورونا على ظروف العمل. كما أكد روحاني أن “جميع المواطنين أحرار في مواصلة أعمالهم التجارية واليومية، وأنه لا يحق لحكام الأقاليم فرض أي قيود داخل الأقاليم والمحافظات من دون موافقة اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا في طهران”.

وأشار الرئيس إلى أن الحكومة “تسعى لتقديم خدماتها بحيث يبقى المواطنون في منازلهم، وأنه سيتم تقديم مساعدات مالية للعائلات التي تأثرت اقتصاديا بفيروس كورونا”، قائلاً “سنقدم مساعدات مالية ما بين 13 دولاراَ إلى 40 دولارا لنحو 3 ملايين مواطن على أربع دفعات”. وأعلنت السلطات الإيرانية في وقت سابق فرض قيود على تحرك المواطنين في الشوارع وداخل المتاجر والأسواق، وذلك في سياق الإجراءات الهادفة للحد من انتشار كورونا.