Get Adobe Flash player

دخل نظام وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية، الذي تم الاتفاق حوله، الخميس، بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، حيز التنفيذ.

 

وفي وقت سابق من الخميس تبنى بوتين وأردوغان وثيقة مشتركة تشمل عدة نقاط لتسوية الأوضاع في إدلب السورية، بينها وقف إطلاق نار وإنشاء ممر آمن.

ووفقا للوثيقة، وافقت روسيا وتركيا على عدة نقاط وهي:

1. وقف كل الأعمال القتالية على خط التماس القائم في منطقة إدلب لخفض التصعيد اعتبارا من 00:01 من يوم 6 مارس عام 2020.

2. إنشاء ممر آمن عرضه 6 كيلومترات شمالا و6 كيلومترات جنوبا من الطريق "M4"، ليتم تنسيق المعايير الدقيقة لعمل الممر الآمن عبر قنوات الاتصال بين وزارتي الدفاع للاتحاد الروسي والجمهورية التركية في غضون 7 أيام.

3. بدء الدوريات الروسية التركية المشتركة يوم 15 مارس 2020 على طول الطريق "M4"، من بلدة ترنبة الواقعة على بعد كيلومترين من مدينة سراقب ووصولا إلى بلدة عين الحور.

وأشار لافروف إلى أن الوثيقة تدخل حيز التنفيذ منذ امس الخميس، وتم التوقيع عليها من قبل وزيري الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، والتركي، خلوصي أكار.