ارهاب

أكّد مصدر عسكري رفيع لـ"الجمهورية" أنّ "غالبية الرؤوس الكبيرة للجماعات الإرهابية باتت في قبضة الجيش، وتجري ملاحقة بعض الرؤوس الأخرى التي لا تشكّل خطراً كبيراً بعدما تمّ تفكيك بنية هذه الجماعات وترابطها".

وأشار إلى أنّ «العين الأمنية سُلّطت بدقّة على جرود الضنّية بعد رصد عدد من الإرهابيين الموجودين هناك، لكن من دون التراخي في البقاع والجنوب وطرابلس"، لافتاً إلى أنّ "الجيش يعمل بنحو متوازٍ في كلّ المناطق، والقرار متّخَذ بعدم التركيز على منطقة وإهمال أخرى".