ro77

قال الرئیس الایراني حسن روحاني ان علی الاميرکیین العمل علی اصلاح الخطوات الخاطئة التی اتخذوها في المفاوضات النوویة، معتبرا التفاوض افضل وسیلة لرفع الحظر الظالم والمناقض لحقوق الانسان المفروض علی ایران.

وفي مؤتمره الصحفي الذي عقده مساء الخمیس في مدینة قم في ختام زیارته لها والتي استمرت یومین، قال الرئیس روحاني في الاشارة الی المفاوضات النوویة بین ایران ومجموعة '5+1' حول القضیة النوویة الایرانیة، انه علینا في هذه المفاوضات ان نسحب الذریعة من ید العدو وکما قال سماحة قائد الثورة ان نسحب هذه الاداة من ید العدو لانه الان کحامل السیف في الظلام ملوحا به في الهواء الا اننا امسکنا بیده ونرید ان ننزعه منه.

واضاف، ان اجراءات الحظر ظالمة ومناقضة لحقوق الانسان وان السبیل الافضل لرفعها هو التفاوض، وسنعمل لتحقیق النجاح في المفاوضات ورفع الحظر ودون ذلك سیحکم العالم بان الطرف الاخر هو السبب في فشلها.

وقال، ان الامیرکیین یعترفون الیوم بهذه القضیة ویقولون بانه في حال فشل المفاوضات ستتصدع الوحدة فیما بینهم وسیعانون من العزلة.

واعتبر الرئیس الایراني بان امیرکا هي التی اوجدت غالبیة المشاکل الراهنة واضاف، لو لم تکن ضغوط الامیرکیین في العام 2004 لکنا قد توصلنا الی اتفاق مع الدول الاوروبیة الثلاث (المانیا وفرنسا وبریطانیا) ومن المؤکد ان امیرکا کانت مؤثرة في فرض الحظر وعلیها الیوم ایضا اتخاذ خطوات لتحقق المفاوضات تقدما.

واضاف، رغم ان وزراء خارجیة الدول الثلاث لم یعترفوا حینها بهذه النقطة الا انهم یقولون الیوم بان امیرکا هي التي منعت حصول الاتفاق.

واشار الرئیس الایراني الی تطور علاقات الجمهوریة الاسلامیة في ایران مع سائر دول العالم ومنها الاسیویة وقال، انه علی سبیل المثال تطورت علاقاتنا کثیرا جدا مع الصین وان علاقاتنا مع الدول الاوروبیة تشهد تنامیا ایضا.

وفي الشان الاقتصادي اشار الرئیس الایراني الی انجازات الحکومة في خفض نسبة التخضم، لافتا الی ما وعدت به الحکومة بانها ستخفض التضخم من 40 بالمائة قبل تسلمها زمام الامور الی ما دون 25 بالمائة حتي نهایة العام الایراني الجاری (ینتهي في 20 اذار/مارس)، لکنها حققت اکثر من ذلك وخفضت التضخم الی 16 بالمائة في الشهر الاخیر.

وقال، ان انخفاض اسعار النفط سبّب بعض المشاکل ایضا لیس لایران فقط بل حتی للدول الغنیة مثل الکویت ولو ان هذا الانخفاض لن یکون دائمیا وستعود الاسعار یوما ما الی ما کانت علیه سابقا.