Get Adobe Flash player

ardogaaan

اعتبرت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية أن السلطة التي يمارسها الرئيس التركي رجب طيب الدين اردوغان أثرت على سمعة تركيا في العالم، موضحة أن "أردوغان يحول تركيا الى دولة استبدادية مبنية حول شخصه"، مضيفة الى أنه "منذ عام 2011، قام اردوغان الذي يترأس حزب العدالة والتنمية باتخاذ العديد من الاجراءات لكبح الحريات العامة حتى أصبح من الصعب إحصائها ".

واشارت الصحيفة الى أن "مشروع القانون المتوقع تقديمه للبرلمان التركي في الايام القليلة المقبلة، يعطي الشرطة مزيداً من السلطات الجديدة، مما يثير قلقاً عارماً"، لافتة الى ان مشروع القانون الجديد على توسيع صلاحيات الشرطة التركية والسماح لها باستخدام الاسلحة النارية وتفتيش الأفراد والسيارات من دون الحصول على إذن محكمة، كما باستطاعتهم توقيف اي شخص لمدة 48 ساعة من دون الحصول على اي إذن مسبق من المدعي العام، وتحت مقترح هذه القانون يواجه المتظاهرون الذين يغطون وجوههم خلال التظاهرات العنيفة عقوبة السجن لمدة 4 اعوام".

واوضحت الصحيفة ان "المعارضون لهذا المشروع أنه في حال إقراره، فإن تركيا تكون قد اتخذت خطوة فعالة لتتحول إلى دولة بوليسية"، مشدة على ان "ما يقلق ليس فقط تفاصيل القانون بل توقيته، الذي يصادف قبل أشهر من الانتخابات البرلمانية التركية"، معتبرة أن "أردوغان يرغب في أن يحصل حزب العدالة والتنمية هذه الانتخابات التي ستجري في حزيران على الاغلبية الكاسحة ليكون بمقدورها إجراء تعديلات على دستور البلاد يتحول بموجبها الى نظام رئاسي".