فاز استاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية في تونس متقدما بفارق كبير على منافسه رجل الاعمال نبيل القروي، بحسب نتائج استطلاع للرأي نشر نتائجه التلفزيون الحكومي التونسي مساء الاحد.

 

ووفقا لنتائج الاستطلاع الذي اجرته مؤسسة “سيغما كونساي” فقد نال سعيد 76.9 في المئة من الاصوات في حين حاز القروي 23.1 في المئة من الأصوات.

وهنأت حركة “النهضة” سعيد ودعت انصارها “للالتحاق والاحتفال مع الشعب التونسي بشارع الثورة” في وسط العاصمة. كما اكد استطلاع آخر للرأي نشرته مؤسسة “ايمرود كنسيلتنغ” حصول سعيد على 72.5 في المئة من الأصوات وحصول القروي على 27.5 في المئة من الأصوات. ولم تنشر النتائج الرسمية بعد فيما أعلنت الهيئة العليا للانتخابات أن نسبة المشاركة بلغت 57.7 في المئة في سبعين بالمئة من مراكز الاقتراع.

وتجمع مئات من أنصار سعيد في مقر حملته الانتخابية بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة وهتفوا “الشعب يريد قيس سعيد” و”تحيا تونس” مرددين النشيد الوطني التونسي. وتمكن سعيد (61 عاما) الذي يتبنى أفكارا اجتماعية محافظة من تصدر الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 15 أيلول/سبتمبر وحصد 18.4 في المئة من الأصوات.