Get Adobe Flash player

ذكرت وسائل اعلام إسرائيلية ان شركة الكهرباء الإسرائيلية بدأت الاحد بتقييد تزويد الكهرباء الى المستهلكين الفلسطينيين في الضفة الغربية، وذلك بسبب دين يبلغ حوالي 483 الف دولار أمريكي، وأشارت إلى أن الشركة تنوي من الآن وصاعدا قطع الكهرباء كل يوم لعدة ساعات عن خطوط الكهرباء التابعة لشركة شرقي القدس – التي تزود الكهرباء للفلسطينيين في المناطق – كجزء من المساعي لتقليص الديون التي تضخمت مع السنوات.

شركة الكهرباء الإسرائيلية حذرت منذ فترة طويلة شركة القدس الشرقية، وكذلك حذرت امام الجهات ذات الصلة في الحكومة الإسرائيلية من الحاجة الى إعادة الديون، لكنها لم تجد حلا لإعادة الأموال، وصرحت انه "بناء على ذلك، شركة كهرباء إسرائيل مجبرة على العمل وفقًا للقيود، بما في ذلك قطع التيار الكهربائي، وفقًا لصلاحيتها في القانون".

ووفقا لمصدر فلسطيني مطلع على الموضوع، فإن شركة شرقي القدس تقول ان المشكلة هي بسبب سرقة الكهرباء التي تجري في الأماكن التي ليس للسلطة الفلسطينية فيها صلاحيات في شرقي القدس والمناطق "ج"، بالإضافة الى ذلك يوضح المصدر ان هناك مشكلة أيضا في مخيمات اللاجئين، الناس هناك لا يدفعون حسابات الكهرباء كونهم لاجئين.

وعلى ما يبدو وفقا للقانون الإسرائيلي يمنع على شركة الكهرباء قطع الكهرباء عن المناطق الإسرائيلية، وهذا سبب عدم حصول تشويش في شرق القدس، لذلك من سيتأثر بشكل سيء من القرار هم بالذات سكان السلطة الفلسطينية، الذين يقولون انهم يسددون ثمن الكهرباء.