Get Adobe Flash player

أحرق مستوطنون بساعات متأخرة من يوم الأربعاء، مئات من أشجار الزيتون في بلدة بورين جنوبي مدينة نابلس، فيما شنت قوات الاحتلال حملة دهم وتفتيش بمناطق مختلفة بالضفة الغربية تخللها اعتقال 12 فلسطينيا.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، إن جنوده اعتقلوا 12 شابا جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

في محافظة نابلس، أحرق مستوطنون المئات من أشجار الزيتون في بلدة بورين جنوبي مدينة نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطني مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي قرى جنوبي نابلس، أضرموا النار بمئات أشجار الزيتون في المنطقة الجنوبية ببورين.

ومنعت قوات الاحتلال طواقم الدفاع المدني من الوصول لإخماد النيران، فيما عملت طائرات إطفاء إسرائيلية لمنع امتداد النيران إلى داخل المستوطنة.

ولفت دغلس إلى أن جرافات تابعة للمستوطنين اقتلعت في وقت سابق عددا من أشجار الزيتون الرومية وسرقتها، قبل أن يضرموا النيران ببقية الأشجار.

بدوره، قدر رئيس مجلس قروي بورين، يحيى قادوس، عدد الأشجار التي احترقت بنحو 1600 شجرة زيتون.

كما احترقت عشرات الأشجار بمناطق حرجية بين بلدة قباطية ومدينة جنين.

وأفاد جهاز الدفاع المدني، بأنه تمكن من السيطرة على النيران التي أتت على عشرات أشجار الزيتون وأشجار أخرى وأعشاب جافة، بمناطق حرجية بين قباطية ومدينة جنين.

وأوضح أن طواقمه بثلاثة مراكز بمحافظة جنين عملت على مدار ساعتين لإخماد الحريق ومنع امتداده إلى الأراضي الزراعية والأشجار المجاورة.