Get Adobe Flash player

nosra

أكدت مصادر مقربة من مجموعات مسلحة في إدلب أن "جبهة النصرة" وواجهتها الحالية "هيئة تحرير الشام"، عملت في الأيام الأخيرة على تجنيد الأطفال دون ١٥ عاما، في صفوف إرهابييها للقتال في جبهات أرياف حماة وإدلب المشتعلة

.

وقالت المصادر لصحيفة "الوطن" السورية إن ""النصرة طلبت من "شرعييها" إصدار "الفتاوى" للسماح للأطفال بالقتال، على اعتبار أن المواجهات التي يخوضها ضد الجيش السوري مسألة حياة أو موت، وهي بمثابة "حرب استنزاف" تستدعي تسخير كل طاقات المجتمع المحلي البشرية".

وأوضحت المصادر أن معظم أبناء محافظة إدلب والأرياف المجاورة لها، رفضوا طلب "النصرة" بتطويع أبنائهم والتضحية بهم، لتحقيق طموحات الإرهابيين مقابل مبلغ مادي لا يتجاوز مئة دولار شهريا، ولفتت إلى أن الكثير من الأهالي أرسلوا أبناءهم إلى المناطق الحدودية مع تركيا لتجنب تطويعهم رغماً عنهم مع استمرار المعارك الدائرة في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي في ريف إدلب الجنوبي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

ولفت مصدر ميداني إلى أنه بالفعل جرى العثور على جثث أطفال من الصغار دون ١٢ عاما، في جبهات قتال ريف حماة الشمالي، جرى استغلالهم عبر إطلاق أسماء حركية.