Get Adobe Flash player

أعربت منظمة العفو الدولية الأربعاء عن خشيتها من تنفيذ وشيك لحكم الإعدام بحق 12 سعوديا بعد تحويل قضيتهم الى هيئة أمنية نافذة

.

وتم تسليم الرجال الذين حكم عليهم بالاعدام بعد اتهامهم بـ”التجسس لصالح ايران” خلال محاكمة جماعية عام 2016 الى “رئاسة أمن الدولة”، وهو جهاز أنشىء العام الماضي عبر دمج كل أجهزة مكافحة الارهاب وأجهزة المخابرات الداخلية.

وقالت هبة مرايف مديرة منظمة العفو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “عائلات الرجال خائفة من هذا التطور ومن النقص في المعلومات التي يتم تزويدهم بها بشأن قضايا أحبائهم”.

وأضافت “بالنظر الى السرية التي تحيط بالاجراءات القضائية في السعودية، نخشى ان يؤشر هذا التطور الى الاعدام الوشيك للرجال الـ12”. ولفتت مرايف الى أن هؤلاء الرجال حكم عليهم بالاعدام بعد “محاكمة جماعية غير عادلة الى حد بعيد”.