Get Adobe Flash player

houssi sayed 7 2 2015

أكد قائد حركة "أنصار الله" السيد عبد الملك الحوثي ان الخطوة التاريخية التي قامت بها القوى الثورية والمتمثلة بإعلان دستوري جديد في اليمن هي خطوة مسؤولة. ولفت الى ان "القوى التي لعبت على خلفية الفراغ كانت تهدف الى الفوضى".

وشدد السيد الحوثي في كلمة له خلال الاحتفال الذي أقيم السبت في اليمن بمناسبة ما حققته ثورة الشعب والاعلان عن تعديل الدستور على ان "الشعب اليمني ما كان ليسكت ويتجاهل الاخطار والعبث بأمنه واستقراره"، واضاف "ما حصل بالامس خطوة أتت لتواجه الفراغ الذي أراد الآخرون من خلاله استهداف الشعب اليمني".

واشار السيد الحوثي الى ان "خطوة استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي كانت تهدف الى الفوضى والانهيار"، وتابع "الفراغ ليس في مصلحة اليمن لا على المستوى الأمني ولا السياسي"، منبها من ان "البعض في الداخل والخارج يحاول تنفيذ مؤامرات جديدة ضد الشعب اليمني".

وأكد السيد الحوثي ان "الشعب اليمني اكبر من كل المؤامرات وأشرف من كل الدسائس"، وقال "أيدينا ممدودة لاخوتنا الجنوبيين لينهضوا بدورهم الوطني بشكل بارز وعادل"، وتابع "حاضرون لاي حوار بناء في اطار ما تم الاعلان عنه ولن نقبل بإثارة المكائد"، مشددا على ان "اليمن يتسع لكل أبناءه ولا يقبل الإقصاء".

ولفت السيد الحوثي الى انه "اذا كان الخارج يهمه مصلحة اليمن فإن الاعلان الدستوري يضمن ذلك"، محذرا من ان "اللعب باقتصاد اليمن وبمعيشة شعبه خط احمر"، مشيرا الى انهم "كانوا يريدون استمرار الفراغ والفوضى ليقولوا أن الثورة هي السبب والمشكلة ويحملوا الشعب المسؤولية".