Get Adobe Flash player

index 

أدانت منظمة "إندكس اون سنسرشب" الدولية المعنية بحرية التعبير القرار الذي اتخذته البحرين بإسقاط جنسية 72 مواطنا، بما في ذلك صحفيين ومدونين ونشطاء.

واعتبرت في بيان لها حول اسقاط جنسية العشرات من بينهم صحفيين ومدونين وناشطين في المجال السياسي وحقوق الإنسان، مما يجعل العديد منهم عديمي الجنسية، انه لتضييق الخناق على المنتقدين للحكومة.

وقال الرئيس التنفيذي للمنظمة جودي غينسبرغ: "إن البحرين تستخدم المواطنة وأبسط حقوق الإنسان، كسلاح لتخويف وإسكات الأصوات الناقدة، والإجراء الأخير هو انتهاك للمعايير الدولية لحقوق الإنسان وسط استمرار المحاولات لقمع حرية التعبير في البلاد".

واوضح مساعدو المدير التنفيذي لمعهد البحرين لحقوق الإنسان والديمقراطي السيد أحمد الوداعي وهو أحد الذين أسقطت جنسياتهم "لقد خنقت البحرين بعنف كل شكل من أشكال حرية التعبير من خلال الحملة الشرسة ضد التفكير الحر مستخدمة القوة والقانون المحلي، وهم يحالون الآن محو الهوية الوحيدة التي يمتلكها الأفراد الذي يمارسون حقوقهم في الدعوة إلى الإصلاح الديمقراطي وحقوق الإنسان".