Get Adobe Flash player

دعا مجلس الأمن الدولي الجمعة إلى إجراء تحقيق موثوق به وشفاف في شأن الجريمة التي ارتكبها العدوان السعودي الاميركي على اليمن في مدينة ضحيان بمحافظة صعدة، ما أدى الى استشهاد واصابة العشرات اغلبهم من الاطفال .

وقالت السفيرة البريطانية كارين بيرس التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للمجلس بعد اجتماع مغلق حول اليمن إنه “في حال لم يكن أي تحقيق يتم اجراؤه موثوقا به فإن المجلس سيكون بشكل واضح راغبا في مراجعته”.

من جهتها، أبدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية أسفها لعدم طلب مجلس الأمن فتح تحقيق مستقل.

وقالت نائبة مدير “هيومن رايتس ووتش” لشؤون الأمم المتحدة أكشايا كومار إن “الحقيقة المحزنة هي أن السعوديين منحوا الفرصة لأن يجروا التحقيق بأنفسهم والنتائج مضحكة”.

واجتمع المجلس بطلب من خمس دول جميعها أعضاء غير دائمين هي بوليفيا وهولندا والبيرو وبولندا والسويد والكويت.