Get Adobe Flash player

عاد قانون تجنيد "الحريديم" في الجيش الإسرائيلي، الذي كاد يطيح الحكومة الإسرائيليّة قبل نحو شهرين، إلى واجهة السّجال السياسيّ في إسرائيل بعد أن بعث نائب وزير الصحّة الإسرائيلي، يعكوب ليتسمان، رسالة تهديد إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، بإسقاط حكومته إن لم يُقر قانون التجنيد حتى نهاية الدورة الصيفيّة للكنيست .

وفي الرسالة، التي وقع عليها، مع ليتسمان، عضو الكنيست آخر عن حزبه "يهودوت هتوراه"، طُلب من نتنياهو الإسراع في تقديم القانون خلال أسبوعين.

ويمنح مقترح القانون اليهود الحريديم عفوًا من الخدمة العسكريّة في الجيش الإسرائيلي.

ووفقًا لمحللين في الكنيست، فإن الائتلاف الحكومي الإسرائيلي إن أخذ تهديدات ليتسمان على محمل الجدّ فإن عليه بدء العمل على مشروع القانون بدءًا من اليوم، علمًا بأن القانون ما زال غير مصاغٍ حتّى.

وأمهل ليتسمان نتنياهو حتى نهاية الدورة الصيفيّة الحالية، أي نهاية تمّوز/يوليو المقبل من أجل إقرار القانون بقراءتيه الثانية والثالثة، وفي حين لم يتمّ إقرار القانون فستستقيل كتله من الائتلاف الحكومي ما ينذر بسقوط الحكومة الإسرائيليّة.

ويحظى مقترح قانون التجنيد بمعارضة أساسيّة من وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغادور ليبرمان، الذي أقام لجنة معنيّة تعمل على تقديم توصياتها بشأن مقترح القانون، وفقًا لاتفاق الائتلاف الحكومي الإسرائيلي في منتصف آذار/مارس الماضي.