Get Adobe Flash player

أفاد دبلوماسيون أن الخلاف ما زال مستمراً بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن تمديد مهمة الفريق الأممي المكلف التحقيق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا والذي تنتهي مهمته بعد ثلاثة أيام فقط.

ورداً على أسئلة الصحافيين حول ما اذا حصل تقارب في المواقف بين موسكو وواشنطن بهذا الشأن قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا يوم أمس “نتحدث عن مشروع القرار الذي تقدموا” به ولكن “لدينا نحن مشروع قرار تقدمنا به”، مضيفاً “نحن نتواصل مع الأميركيين والمسألة لم تنته بعد”، مشدداً على أن روسيا تُؤيد تمديد مهمة فريق التحقيق الذي يؤدي عملاً مهماً، وأنها تأمل التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تمديد مهمة “آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

ولكن رد واشنطن لم يتأخر، إذ قالت البعثة الأميركية في الأمم المتحدة إن “روسيا تعبّر بالكلمات عن دعمها لتمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة ولكن هذه الكلمات ليست مؤيدة بأفعال”.

وأضافت البعثة الأميركية أن “مشروع القرار الذي قدمته روسيا من دون أي مفاوضات بشأنه ليس مفيداً ولا يتمتع بأي دعم ولا يمكن أخذه على محمل الجد”.