Get Adobe Flash player

 

لن يبالغ التاريخ كائناً من كان واضعوه اذا وصفوا ما جرى لسورية قلعة العروبة والصمود خلال أكثر من سبع سنوات بأنها أعتى وأشرس حرب تكالبت خلالها قوى من جميع أنحاء العالم

 

بشكل مباشر أو غير مباشر لتدميرها وإلغاء دورها في مواجهة المشروع (الصهيوأميركي التكفيري) الذي تحقق في عديد من دول الربيع العربي وصولاً إلى تسيّد الكيان العبري الغاصب في الشرق الأوسط .‏

هذا الصمود الأسطوري لم يتم إلا بفضل قيادة وشعب وحلفاء سورية التي لا يختلف اثنان بأنها ستعود أفضل مما كانت، بل الأفضل في المنطقة قوة ومتانة في البنية العمرانية والسياسية والاقتصادية.‏

والذين يزورون دمشق هذه الأيام يَلحظون كيف تعجّ هذه العاصمة بالحركة بحثاً عن دورفي إعادة بناء سورية، إضافة إلى ما يعقد من مؤتمرات اقتصادية في العواصم الأوروبية تحاول أن تروج أن بعض دول الجوار ستكون بوابة عبور إلى سورية ، ما يعني إقراراً بأن الحرب انتهت أو على مشارف النهاية التي كنا نتوقعها على خلفية قراءة ومتابعة لمجريات الأحداث وليس على خلفية الرغبات والأمنيات .‏

أما من سيعيد إعمار سورية ؟ .. فهذا سؤال أجاب عليه القائد بشار الأسد في غير مناسبة ومنذ سنوات لأنه كان يؤمن بالانتصار إيمانه بشعبه الذي يتفاخر بأنه الحليف الأول لوطنه، إضافة إلى محورالممانعة المتمثل بروسيا وإيران والمقاومة وكذلك الصين التي لعبت دوراً سياسياً لافتاً في المحافل الدولية .‏

وكما عبر القائد بشار الأسد ومعه القيادة والشعب بأنه لن يكون لأحد ممن شارك في قتل الشعب السوري وتشريده وتدمير المدن والبنية التحتية السورية أي فرصة في ما يسمى بلعبة التدمير للتعمير مهما تفننوا وتذاكوا في عمليات التسلل عبر وسطاء يعتقدون أن القيادة السورية غافلة عنهم.‏

الحرب انتهت .. نعم وبكل ثقة ، والإعمار الجديد بدأ .. وأيضاً نعم وبكل ثقة ، لكن هذا لا يعني أن نغمض أعيننا عن (المشاغبات) الغبية والخبيثة لبعض الدول التي كانت تجاهر في التدمير بذريعة استكمال محاربة الإرهاب الذي يلبس ألف ثوب وثوب، وهؤلاء يعرفون أن الارهابيين يلفظون النفس الأخير، لأنهم هم الذين صنعوهم وصدروهم إلى سورية ليرتدوا عليهم الآن، وهذا ما توقعناه لهم، وخاصةً مملكة الإرهاب والظلام السعودية التي بدأت تنسج كفنها كدولة قوية ومؤثرة في المنطقة تستطيع شراء ما تشاء بالمال القذر .‏

إن الدول الهشة والمرتهنة بنفطها وثرواتها إلى أميركا وبريطانيا واسرائيل أكثر ما تخشاه هو العملاق السوري القادم الذي اجمعت كل دراسات المنظمات المهنية والدول بأنها ستكون سيدة المنطقة وقائدتها في المستقبل المنظور بقوتها العسكرية وبغناها، ما يعني أن دول النفط المرتهنة انتهى دورها وتسير بخطى متعثرة إلى مصيرها الأسود.‏

ومن هنا نفهم الهرولة المهووسة لهذه الدول للتطبيع مع اسرائيل والإعلان عن مشاريع وهمية تخدر بها شعوبها التي لا بد أن تستفيق لتسحق حكامها الظلاميين الرجعيين.‏

وإن غداً لناظره قريب ....‏

عن الثورة السورية