Get Adobe Flash player

العقاب التأديبي الذي قامت به المقاومة في مستوطنة (اڤيميم - صلحا) فاتحة القرى السبع التي قضمها الفرنسيون وأهدوها للبريطانيين، وارتكب فيها الصهاينة مجزرة مروعة بحق سكانها وتهجير الباقين إلى لبنان وتحديداً إلى البازورية قرية السيد حسن نصر الله الذين ما زالوا يحملون وثائق ملكياتهم حملت عدة دلالات في غاية الأهمية.

Read more: العهد الجديد .. بلا خط أحمر  د. عبد الحميد دشتي

إن قراءة ما أقدمت عليه (إسرائيل) منذ فترة يجب أن يكون مترابطاً بما تفعله مسيّراتها في العراق مع الحشد الشعبي لأول مرة، وضرب موقع لحزب الله في عقربا، وأخيراً عملية المسيرتين اللتين استهدفتا وحدة الإعلام في الضاحية الجنوبية يعني أن العدو أراد من خلال هذه العمليات إرسال رسائل لمحور المقاومة مفادها أن قواعد الاشتباك قد تغيرت، وأن بإمكان (إسرائيل) التي فقدت هيبتها منذ هزيمتها المدوية عام 2006، أن تتحرك على عدة جبهات، وأن هناك جديداً طارئاً قد حدث دفعها إلى مثل التصرف الذي يبدو في ظاهره أنه أرعن، لكنه في حقيقة الأمر يعني شيئاً آخر، فالاتجاه إلى مثل هذه العمليات العسكرية بشكل محدود، جاء على خلفيتين أساسيتين، الأولى عامة وتتصل بالهزائم المتتالية لمعسكر العدوان، والثانية شخصية وتتعلق بنتنياهو ومستقبله في (إسرائيل) في الانتخابات التي ستقرّر في 17 الجاري ما إذا كان سيبقى على رأس الحكومة أو في السجن بتهم الفساد.

Read more: وتحقق الوعد بالعقاب المفاجئ ..  د. عبد الحميد دشتي

 

بعد الإفراج عن باخرة جبل طارق، تكون إيران باحتجازها لناقلة النفط البريطانية في مضيق هرمز قد أرست معادلة دولية بخصوص الممرات الدولية وغيرت قواعد الاشتباك بأن الناقلة بالناقلة ولا شيء غير هذا، إضافة إلى التأكيد بأن مضيق هرمز وهو الشريان الحيوي لنفط العالم هو الآن تحت السيطرة الإيرانية ومن حقها، وهي غير مستعدة للتنازل عن هذا الحق لأنها تعرف أن دول العالم ليست في وارد شن حرب على إيران تحت ضغوطات الصهيونية العالمية، بل ليست قادرة على تحمل تداعيات أي عدوان أحمق على إيران.

Read more: هل خرجت دول النفط العربي من عباءة أميركا؟  د. عبد الحميد دشتي

إن أي قراءة علمية استراتيجية فيما جرى مؤخراً من أحداث تبدو في ظاهرها متباعدة إلا أنها في الواقع مترابطة إلى حد التماهي تتطلب التوقف عند أربع وقائع تكاملت في رسم المشهد الجديد. فقد سجلت إيران الانتصارعلى أميركا في حرب الناقلات وما يلي ذلك من ترتيبات في موضوع السيطرة على الممرات، وفي سورية بدأت معركة تحرير إدلب التي أنهت خطة حرب الاستنزاف لإطالة أمد الحرب، وفي اليمن كانت الوقائع الميدانية والتشظي في معسكر العدوان ينبئ بأنّ إعلان نصر اليمن وهزيمة التحالف وشيكة، وفي لبنان حيث أعلن سيد المقاومة عن إقامة نظام دفاعي متطور في جنوب لبنان يمنع (إسرائيل) من تحقيق أيّ إنجاز عسكري في أيّ حرب قد تشنّها

Read more: قراءة في مشهد العالم الجديد  د. عبد الحميد دشتي

الذين يدفعون الأمور إلى التشنج ومن ثم إلى مواجهة من أي نوع حتى لو لم تكن محمودة العواقب يشيعون أن وساطة يوسف بن علوي وحمله رسائل أميركية وبريطانية إلى إيران قد فشلت أمام التشدد الإيراني، وهؤلاء يريدون أي حرب ضد إيران المتمادية القوة والتي أَجهضت وتجهض بجدارة أي مشروع من قوى (الاستكبار) العالمي في المنطقة التي تريدها أن تبقى منطقة (حلوب) للاقتصاد الأميركي خصوصاً والغربي عموماً.

Read more: بين لاعب البوكر ولاعب الشطرنج  د. عبد الحميد دشتي