Get Adobe Flash player

في خطابه الأخير حول فنزويلا دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب قيادة الجيش الفنزويلي للقيام بانقلاب عسكري لخلع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، ودعم رئيس البرلمان المتمرّد والذي عيّن نفسه رئيساً للبلاد. يعكس تحريض الرئيس الأميركي قيادة الجيش الفنزويلي على التمرّد والقيام بانقلاب عودة الولايات المتحدة إلى سياستها التقليدية التي اعتمدتها لمنع رسوخ سيطرة أيّ سلطة ترفض الدوران في الفلك الأميركي وقبول خيار الهيمنة، وتتراوح هذه السياسة بين دعم جماعات إرهابية من القتلة المدعومة من مافيات تهريب الحشيش وتديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، كما كان يحدث في كولومبيا والسلفادور وتنظيم عصيان مسلح قرب حدود الدولة المعنية والمستهدفة بالمخطط الأميركي، كما جرى في نيكاراغوا في فترة سابقة، وأيضاً غزو عبر مرتزقة كما حصل ضدّ كوبا في خليج الخنازير في ستينيات القرن الماضي، وتنظيم انقلاب مسلح كما حصل في التشيلي ضدّ الرئيس المنتخب في مطلع سبعينيات القرن الماضي حيث نهض على أنقاض النظام الديمقراطي الذي قاده اللندي نظام ديكتاتوري ذهب ضحيته آلاف المواطنين

Read more: فنزويلا:  المعايير المزدوجة  الأميركية والغربية  حميدي العبدالله

ثمة سيناريوهات عديدة للانسحاب الأميركي من سورية. سيناريو أول تحدث عنه الرئيس الأميركي وبعض القادة العسكريين، وأكد فيه أن الانسحاب الأميركي سيكون شاملاً، وبعض المسؤولين تحدث عن انسحاب من منطقة التّنف أيضاً.

Read more: سيناريوهات الانسحاب الأميركي وما بعدها  حميدي العبدالله

بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب إثر زيارته لقاعدة عين أسد في غرب العراق والتي أعلن فيها أنّ القوات الأميركية باقية في العراق لمراقبة إيران، بعد هذه التصريحات كانت هناك موجة انتقادات من قوى سياسية وازنة في العراق ترفض، أولاً هذه التصريحات وتحذر من تحويل العراق إلى طرف في صراعات المنطقة، وثانياً طالبت بعض القوى السياسية برحيل القوات الأميركية من العراق بعد أن لم يعد لوجودها مبرّر في ضوء الانتصار العسكري الذي حققه العراق ضدّ داعش

Read more: هل تقع المواجهة بين الأميركيين ومناهضيهم في العراق؟: حميدي العبدالله

أعطى الرئيس بشار الأسد في خطابه أمام رؤساء المجالس المحلية فرصة لوحدات الحماية الكردية للحفاظ أولاً على انتمائها الوطني، وثانياً على سيادة الأرض السورية من عبث الأطماع الأردوغانية، وثالثاً، لعدم الوقوع بالخطأ في الحسابات على الرهانات الأميركية، وبديهي أنّ هذه فرصة لا تعوّض

Read more: فرصة على «وحدات الحماية» أن لا تضيّعها: حميدي العبدالله

يتساءل كثيرون عن موعد بدء معركة تحرير إدلب، لا سيما بعد أن فشلت تركيا في الوفاء بالالتزامات التي تعهّدت بها بموجب اتفاق سوتشي، وبعد سيطرة جبهة النصرة على المنطقة منفردة، وبعد تصاعد الاعتداءات التي يشنّها الإرهابيون ضدّ مناطق سيطرة الدولة السورية، وبعد النداءات التي وجهها سكان المنطقة للدولة والجيش السوري لتخليصهم من الفوضى المسلحة والفلتان الأمني

Read more: هل تبدأ معركة إدلب بعد لقاءات أستانة؟: حميدي العبدالله