Get Adobe Flash player

بات واضحاً أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعتمد سياسة تقوم على توظيف علاقاته مع روسيا والولايات المتحدة للحصول على مكاسب من كلا الدولتين بما يلائم رغباته وتطلعاته السياسية. فهو يستغلّ علاقاته مع روسيا للضغط على الولايات المتحدة للاستجابة لموقفه في ملفات عديدة، وأبرزها الموقف من أكراد سورية، وتحديداً وحدات الحماية الكردية، وتسليم المعارض التركي فتح الله غولن المقيم في واشنطن والحليف السابق والمنافس لأردوغان، إضافة إلى ملفات أخرى ومنها علاقة تركيا بكلّ من إيران وروسيا

Read more: أردوغان يرقص على الحبل بين موسكو وواشنطن؟: حميدي العبدالله

تزايدت الاعتداءات التي تشنّها الجماعات الإرهابية على مواقع الجيش السوري من مواقعها في المنطقة المنزوعة السلاح افتراضياً التي كان ينبغي إقامتها بموجب الاتفاق الروسي – التركي، وكان أعنف هذه الاعتداءات الهجوم الذي استهدف مواقع الجيش السوري على امتداد محور المصاصنة بريف حماة الشمالي حيث استخدمت الجماعات الإرهابية أنواعاً متعدّدة من الأسلحة بعد تمهيد ناري على نقاط المداخن الحيصة – خربة معرين مستغلةً الظرف الجوي السيّئ والعاصفة المطرية

Read more: هل يبدأ الجيش السوري عملية في إدلب؟: حميدي العبدالله

معروف أنّ الدولة السورية وحليفيها الروسي والإيراني أعطيا الرئيس التركي، شريك روسيا وإيران في مسار أستانا، فرصاً إضافية كثيرة لتحقيق ما التزم به، سواء في الاتفاق الموقع بين روسيا وتركيا في سوتشي والذي نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 20 كيلو متراً في محيط إدلب، أو تعهّد أردوغان في قمة طهران بالعمل على إقناع الإرهابيين بإلقاء السلاح، معروف أنّ إعطاء موسكو وطهران فرصاً إضافية لأنقرة شريكتهما في مسار أستانا ليس لأنّ ثمة رهانات لديهما على احتمال أن يستيقظ الرئيس التركي ويتخذ المبادرة الحاسمة ويصحّح مسار تركيا من الأحداث الجارية في سورية. موسكو وطهران على قناعة، كما دمشق، أنّ الرئيس التركي يسعى للّعب على حبال الصراع الدائر بين الولايات المتحدة مدعومةً من الحكومات الغربية، وبين روسيا وإيران، وأنّ موسكو وطهران لا ترغبان ببساطة تسهيل انتقال أردوغان إلى ما كانت عليه تركيا عضواً منضبطاً بالسياسات الغربية التي تقودها الولايات المتحدة

Read more: لماذا تصاعدت استفزازات الإرهابيّين في إدلب؟: حميدي العبدالله

زيارة الرئيس بشار الأسد إلى طهران كانت حدثاً غير عادي على الإطلاق، استثنائية هذه الزيارة لا تأتي من كون الرئيس بشار الأسد لم يعتد قبل الحرب أو بعدها، على زيارات للخارج إذا لم تكن هناك قضايا مهمة تبرّر هذه الزيارات وهو يختلف عن غيره من كلّ الرؤساء العرب من هذه الناحية

Read more: عن توقيت زيارة الأسد لطهران: حميدي العبدالله

في خطابه الأخير حول فنزويلا دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب قيادة الجيش الفنزويلي للقيام بانقلاب عسكري لخلع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، ودعم رئيس البرلمان المتمرّد والذي عيّن نفسه رئيساً للبلاد. يعكس تحريض الرئيس الأميركي قيادة الجيش الفنزويلي على التمرّد والقيام بانقلاب عودة الولايات المتحدة إلى سياستها التقليدية التي اعتمدتها لمنع رسوخ سيطرة أيّ سلطة ترفض الدوران في الفلك الأميركي وقبول خيار الهيمنة، وتتراوح هذه السياسة بين دعم جماعات إرهابية من القتلة المدعومة من مافيات تهريب الحشيش وتديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، كما كان يحدث في كولومبيا والسلفادور وتنظيم عصيان مسلح قرب حدود الدولة المعنية والمستهدفة بالمخطط الأميركي، كما جرى في نيكاراغوا في فترة سابقة، وأيضاً غزو عبر مرتزقة كما حصل ضدّ كوبا في خليج الخنازير في ستينيات القرن الماضي، وتنظيم انقلاب مسلح كما حصل في التشيلي ضدّ الرئيس المنتخب في مطلع سبعينيات القرن الماضي حيث نهض على أنقاض النظام الديمقراطي الذي قاده اللندي نظام ديكتاتوري ذهب ضحيته آلاف المواطنين

Read more: فنزويلا:  المعايير المزدوجة  الأميركية والغربية  حميدي العبدالله