Get Adobe Flash player

قال رئيس لجنة شؤون الدفاع في الدوما الروسية فلاديمير شامانوف يوم الاثنين الماضي «إنه من الضروري النظر في إمكانية إغلاق المجال الجوي السوري في وجه البلدان التي التي لا يوجد لديها سماح رسمي من الحكومة السورية

Read more: ماذا يعني التلويح الروسي بإغلاق المجال الجوي السوري في وجه سلاح الجو الأميركي؟: حميدي العبدالله

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة «بلومبيرغ» مقالاً كتبه «هال براندرز». كاتب المقال يكرّس هذه المعالجة لتراجع النظام الأحادي الأميركي، ونقطة انطلاق ذلك هي سورية، على الرغم من أنه يغلف هذا التراجع بالشعارات الطنانة والكاذبة التي رفعتها وترفعها الإدارات الأميركية عن الديمقراطية وحقوق الإنسان والأخلاق، ومن المعروف أنّ النظام الأحادي القطبية الذي ساد بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، شهد محاولات لعودة الاستعمار القديم وتجلى ذلك عبر الحرب الأميركية على العراق وأفغانستان التي تسبّبت بكوارث لا تزال مستمرة حتى الآن، ليس على الشعب العراقي والأفغاني، بل حتى على الولايات المتحدة من خلال الكلفة الباهظة التي تكبّدتها الولايات المتحدة، وثمة عشرات الكتب التي صدرت في الولايات المتحدة أوضحت الآثار الكارثية التي تسبّبت بها هذه الحروب على الشعب الأميركي والخزينة الأميركية

Read more: "هل سينتهي القرن الأميركي في سورية؟": حميدي العبدالله

طرح من جديد السؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تنوي شنّ عدوان جديد على سورية لنصرة الجماعات الإرهابية التي انهارت في غوطة دمشق. وعلى الرغم من أنّ البيان الصادر عن الأركان الروسية قد أجاب على هذا السؤال من خلال تأكيد موسكو حرفياً «سنردّ في حال تعرّض قواتنا للخطر أو تعرّض دمشق لضربة صاروخية أميركية» الأمر الذي شكل تحذيراً شديد الوضوح للرؤوس الحامية في واشنطن لا بدّ من أخذه على محمل الجدّ في حال التفكير الفعلي بشنّ عدوان على سورية، حتى وإنْ كان هذا العدوان في نطاق العملية الإعلامية، على غرار الاعتداء على مطار الشعيرات، إلا أنه لا بدّ من ملاحظة أنّ مبعوثة الأمم المتحدة لم تتحدّث أمام مجلس الأمن في صيغة الحزم بأنّ واشنطن سوف تشنّ عدواناً على سورية إذا لم يوقف الجيش السوري عملياته في الغوطة الشرقية، ويمكن الاستنتاج أنّ اللغة المستخدمة هي أقرب بالأساس وحتى قبل صدور بيان الأركان الروسية إلى استخدام سياسة حافة الهاوية منه إلى وضع التهديد الأميركي موضع التطبيق

Read more: التهديدات الغربية في مجلس الأمن: سياسة حافة الهاوية: حميدي العبدالله

منذ أن أحبطت محاولات الدول التي شنّت الحرب على سورية لإسقاط الدولة السورية، ونقل سورية من دولة مستقلة وجزء من منظومة المقاومة والممانعة، وتحويلها إلى دولة تابعة للولايات المتحدة. ومنذ أن تراجعت مخططات تقسيم سورية على أسس طائفية أو عرقية أو مناطقية، بعد تحرير الجيش السوري لكلّ من حلب ودير الزور، منذ ذلك الوقت بدأت الاستراتيجية الأميركية تركز بالدرجة الأولى على إطالة أمد الحرب من أجل تحقيق جملة من الأهداف، من بين هذه الأهداف استنزاف قدرات الجيش السوري والدولة السورية، واستنزاف روسيا وإيران داخل سورية. وكانت مراكز الأبحاث الأميركية تزيّن لصانعي القرار في الولايات المتحدة هذا الخيار وتقدّمه بوصفه أفضل أنواع الاستراتيجية الواجب التزامها للتعويض عن الفشل في إسقاط الدولة السورية

Read more: عن حرب الاستنزاف في سورية بالوكالة: حميدي العبدالله

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية وأخرى عربية بما ذلك مواقع المسلحين عن تحضيرات أميركية- أردنية- إسرائيلية بالتعاون مع الجماعات المسلحة لفتح معركة الجنوب السوري في محاولة للرد على قيام الجيش السوري بتحرير الغوطة

Read more: هل تفتح معركة جنوب سورية؟: حميدي العبدالله