Get Adobe Flash player

يعمد أنصار الولايات المتحدة والمؤيدين لسياساتهما على تقديم القوة الأميركية وتوازن القوى بينها وبين إيران على أنها قوة لا تقهر في أيّ صراع يمكن أن ينشب بينها وبين إيران.

Read more: عن توازن القوى بين إيران والولايات المتحدة: حميدي العبدالله

تصاعدت الاحتكاكات والتحديات المتبادلة بين إيران من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى، وبلغت هذه الاحتكاكات مستوى متقدّماً بعد تبادل احتجاز السفن بين إيران وبريطانيا، وكان واضحاً منذ إسقاط الطائرة المسيّرة الأميركية، ومنذ تجهيل الفاعل رسمياً بالنسبة لتخريب ناقلات النفط قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، أنّ واشنطن وطهران في الوقت الذي يتبادلان فيه التحديات والتهديدات، إلا أنهما يعتمدان سياسة ضبط النفس ويسعيان بكلّ جهد ممكن لتجنّب الانزلاق نحو مواجهة مباشرة، محدودة أو مفتوحة.

Read more: واشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟: حميدي العبدالله

يلاحظ بعض المتابعين أنّ الإنجازات السريعة التي تحققت في عملية تحرير إدلب، بعد تحرير بلدات ومواقع استراتيجية هامة مثل قلعة المضيق وكفرنبودة، بدأت تراوح في مكانها وتبدو أنها عملية بطيئة.

Read more: بطء تحرير إدلب بين القراءة الصحيحة والتأويلات الخاطئة: حميدي العبدالله

بات واضحاً أنّ الاتفاق النووي الإيراني في سبيله إلى الاندثار. الانسحاب الأميركي كان الخطوة الأولى، لكن من الواضح أنّ الدول الأوروبية سوف تتضامن مع الولايات المتحدة، لأنّ القناة أو الآلية التي وضعتها للالتفاف على العقوبات الأميركية هي مجرد حملة علاقات عامة وعملية ذرّ للرماد في العيون. فهذه الآلية لا تشمل قطاع النفط والقطاع المالي، ومحصورة في بيع المنتجات الزراعية والصناعية ذات الطبيعة الإنسانية مثل مستلزمات المستشفيات.

Read more: وداعاً للاتفاق النووي الإيراني: حميدي العبدالله

واضح جداً أنّ الولايات المتحدة لا تزال تملك أوراق قوة كبيرة ليس فقط على المستويين العسكري والسياسي، بل وأيضاً على المستوى الاقتصادي.

Read more: الحرب التجارية: ترامب يعرف التراجع أيضاً: حميدي العبدالله