Get Adobe Flash player

تواجه الولايات المتحدة معضلة حقيقية في علاقاتها مع كلّ من تركيا وأكراد سورية، تكمن هذه المعضلة في صعوبة التوفيق بين حليفين للولايات المتحدة في سورية

Read more: من تختار الولايات المتحدة: تركيا أم أكراد سورية؟: حميدي العبدالله

القرار الذي اتخذته فصائل المعارضة المرتبطة بالولايات المتحدة وتركيا والسعودية بمقاطعة مؤتمر الحوار في سوتشي يؤكد أنّ الولايات المتحدة وحلفاءها لن يسهّلوا الوصول إلى أيّ تسوية تنهي الحرب الدائرة في سورية، وهم يصرّون على تحقيق الأهداف والأجندة التي شنّوا الحرب على سورية من أجل تحقيقها، وهذه الأجندة باتت واضحة، وهي الاستيلاء على الدولة في سورية، ولعلّ الوثيقة التي أعدّتها الولايات المتحدة ووقعت عليها كلّ من فرنسا وبريطانيا والسعودية والأردن تفصح عن الأهداف التي تسعى إليها الولايات المتحدة، وهي ذاتها الأهداف التي كانت معلنة منذ بداية الحرب. التغيير الوحيد الذي عكسته الوثيقة الخماسية، هو التراجع شكلياً عن مطلب تنحّي الرئيس الأسد، ولكن مقابل ذلك السعي للاستيلاء على الدولة السورية ووضعها برمّتها تحت الوصاية الغربية بذريعة إشراف الأمم المتحدة على الحلّ السياسي، وليس صدفةً أن يتزامن الإعلان عن هذه الوثيقة مع موعد انعقاد سوتشي، ومع إعلان المعارضة المرتبطة بالغرب مقاطعة مؤتمر الحوار الوطني

Read more: بعد مقاطعة حلفاء أميركا لسوتشي: حميدي العبدالله

بات في حكم المؤكد أنّ مؤتمر سوتشي لن يلاقي الفشل الذي لاقته جولات جنيف السابقة، سوتشي سيحقق نجاحات، كما حقق مسار أستانة نجاحات في الميدان، في حين فشلت العلاقات الروسية – الأميركية في تحقيق ما حققه مسار أستانة

Read more: سوتشي لإنجاح جنيف: حميدي العبدالله